البوعزيزي … محطم مسار القمع العالمي – بقلم : ايفان علي عثمان

آراء حرة ….
بقلم : ايفان علي عثمان – يكردستان العراق …
1
17 ديسمبر 2010 …
بدأت الحكاية صفعة بحجم الخزي والعار خرجت من وكر الفاشية وضعت بصمة على جدار القهر لم تمضي تلك الحركة البهلوانية التي يمتهنها قطاع الطرق انفجر صدع في الجدار خرج ثائر تلاشى زيف السلطة أحرق كل شبر من جسده لم يتنازل للمرتزقة ولم يستسلم امام كتلة اللهب ولم يتراجع وقف بصمود وصرخ في وجوه العفن معلنا بداية انتفاضة الياسمين ..
2
السابع عشر من كانون الأول 2010 …
رائحة الحريق لم تبارح مكانها الجماهير تستنشق الغضب والنار المرتزقة صفعوا الكرامة لم يعلموا ان من يتنفسها سيرد الصفعة بثورة هكذا هم المقامرون بخبز وحرية الشعوب يظنون ان النهاية مجرد أسطورة تكتب بالحبر أحلامهم القصيرة تؤجل الدفع لا يعرفون متى وأين وكيف يواصلون الزحف فوق بطون الفقراء يمتطون أعمدة المشانق ويتجولون في ساحات الإعدام لا ينظرون للأجساد التي سقطت …
3
الثورة نوعان الأول مزيج من النفاق والكذب والثاني يحمل كل مفاهيم العفة والطهر النسخة التونسية من الربيع العربي حملت دماء عفيفة طاهرة أجتاحت الشوارع بديباجة ثورية معاصرة فالجماهير التونسية أجتمعت تحت بند القيم والمبادىء وقررت الخروج عن مفهوم الشريحة و الطبقة وعنونت شعاراتها وخطبها بخطوط حمراء لخصت الواقع بكلمة واحدة ( أرحل ) التي أثبتت فعاليتها الثورية وأسقطت النظام وأرغمته على الاندثار والزوال فانتفاضة التوانسة خلت من مكونات العنصرية التي تتخذ العرق واللون واللغة كعوامل لبقائها التي تغذي فوضى البشر شعوبا وانظمة …

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة