اماني تتحقق – بقلم : محمد صالح الجبوري

القصة …
بقلم : محمد صالح الجبوري – يالعراق …
سعدون شاب فارع الطول،مفتون العضلات، طيب القلب، طموح، مجد في عمله، طالب في الاعدادية،رغبته أن يكون له شأن في المستقبل، يساعد والده في الزراعة ورعي الأغنام،اهتمامه بالدراسة كبير،بعد عوده من المدرسة وتناوله الغداء، يحمل كتابه ويتوجه خارج القرية للمذاكرة،على جانبي الطريق تقع بساتين الرمان والعنب والحمضيات والتفاح وانواع الفاكهة، وهو يمر من تحت ظلال الاشجار الوارفة،مشاهد من الفتيات وهن يحملن الماء الى القرية في منظر جميل،والقسم الاخر يعملن في البساتين، رعاة الغنم يجتمعون في مكان واحد، ويعملون الشاي على الحطب، ويتناولون معه الخبز ومشتقات الألبان، واحيانا يعزفون على الربابة،وهم يؤدون دبكاتهم الشعبية،الأمطار تتساقط بصورة خفيفة، الشمس تظهر تارة وتختفي تارة أخرى، سعدون يفكر بمستقبله، في الليل يسهر للتحضير للامتحان حتى الفجر،الأمتحانات بدأت واجاباته كانت جيدة،انتهت الامتحانات لكنه قلق غير مستمر، الانتظار صعب، وهوعلى احرمن الجمر،سعدون يجلس في البستان يتناول الفاكهة،مدير المدرسة قدم الى البستان استغرب سعدون مجي المدير إلى البستان، قال المدير ان فرحتي كبيرة، انت من الأوائل على المحافظة ومعدلك يؤهلك دخول كلية الطب،وهذا فخر لنا جميعا عمت الفرحة القرية، تم نحر الذبائح، وتم دعوة أهالي القرية وسط زغاريد النسوة وفرحة الأطفال، سعدون شكرا الله وحمده على تحقيق حلمه.
م

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة