مواسم أعراس التطبيع – تميم منصور

آراء حرة …..
بقلم : تميم منصور – فلسطين المحتلة …
امريكا حليفة اسرائيل الاستراتيجية في عهد ترامب بصورة خاصة ، تعرف بأن بنيامين نتنياهو رئيس حكومة دولة الاحتلال في ورطة ، ملفات الفساد في الداخل تلاحقه كالقدر لا يستطيع الافلات منها ، كما أن هذه الملفات التي تفوح منها رائحة الفساد وعدم الامانة تلاحق زوجته وأحد انجاله ، لأن هذه الزوجة أكثر جشعاً منه .
امريكا تدرك أيضاً بأن ملفات الفساد وحدها ليست الكابوس الذي يقلق مضاجع نتنياهو ، فهناك قضايا سياسية أكثر أهمية من قضايا الفساد ، من بينها ازدياد عدد الدول في العالم التي لم تعد تتحمل سياسة اسرائيل العدوانية اتجاه الشعب الفلسطيني ، فالمقاطعة السياسية لاسرائيل والاقتصادية تتسع دوائرها كل يوم ، والخلافات الحزبية داخل الائتلاف الحكومي أيضاً كادت ان تسقط نتنياهو عن خشبة مسرح سياسته الفاشلة ، واليسار الاسرائيلي اصبح يعبر ليس عن معارضتة لسياسة حكومة نتنياهو الفاشلة ، بل اخذ يجهر بتعابير تدل على ان غالبية المواطنين في اسرائيل ،سئموا هذه الشخصية وأصبحوا يخجلون من وجوده وقيادته لدفة السياسة في اسرائيل .
ومما زاد من قلق امريكا ورئيسها الأهوج ترامب في الاسابيع الأخيرة فشل نتنياهو في  سياسته اتجاه قطاع غزة ، فهو يدعي بأنه لا يفاوض المقاومة حول تبادل الاسرى بين الطرفين الاسرائيلي وحركة حماس، ولكن في الحقيقة المفاوضات قائمة بوساطة مصرية ، وعندما يشعر نتنياهو ان كافة الطرق أمامه مسدودة ، يلجأ الى أسلوب التهديد بالحرب وتدبير عدوان جديد على غزة ، لكن هذا التهديد لم يخفف من الخناق حوله ، لأنه فشل في العدوان الأخير ، حتى أن هذا العدوان تحول الى لعنة تطارده ، فاضطر لوقف اطلاق النار دون موافقة جميع أحزاب الائتلاف الحكومي ، فضحى بحزب توأمه في ارتكاب المذابح والجرائم ضد الفلسطينيين ليبرمان .
ان امريكا ترامب ملت ذلك ، فعملت ولا زالت تعمل على ازالة العقبات من طريق حكومة نتنياهو ، حتى تستمر في البقاء ، فقد تراجع ترامب أكثر من مرة في موقفه ولحس تصريحاته وتهديداته ، بما فيه جريمة  ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ودوره في قتل الصحفي السعودي المعارض الخاشقجي ، وقال صراحة قبل اقل من اسبوع ، لا نريد معاقبة السعودية ونظامها ، لأنها أي السعودية ساعدتنا في دعم اسرائيل ، لكنه لم يكشف عن هذه المساعدات ، لكن الواقع  أن السعودية ونظامها قامت بخطوات هامة نحو التطبيع مع النظام العنصري في اسرائيل ، ليس مع حكومتها والنظام فيها ، فإن للسعودية دور كما لامريكا في فتح أبواب التطبيع بين كافة الدول الخليجية وبين حكومة الاحتلال في اسرائيل ، فالقاصي والداني يعرف بأن زيارة نتنياهو المفاجئة لسلطنة عمان ، لا يمكن أن تتم دون تدخل وموافقة السعودية وبوساطة امريكية ، لأن سلطان عمان ليس أكثر من ناطور استبدادي مهمته الاساسية خدمة المصالح الامبريالية في الشرق الأوسط ، خاصة المصالح الامريكية ، وقد جاءت هذه الزيارة المدعومة من امريكا والسعودية كي تشغل الرأي العام الاسرائيلي والعالمي عن سياسة حكومة نتنياهو الاستفزازية والقمعية ضد الشعب الفلسطيني ، ولكي تشغل الرأي العام في اسرائيل عن سياسة نتنياهو الفاشلة في كافة القضايا ، فقد اتهمته أوساط اعلامية بأنه هو المسؤول الأول ومعه وزير دفاعه ليبرمان قبل استقالته بأنه  عن قيام روسيا بتزويد سوريا بصورايخ أس 300 المتطورة ، بسبب الحماقة التي ارتكبتها اسرائيل ومسؤوليتها عن اسقاط الطائرة الروسية في سوريا . كما أن غالبية المواطنين يعرفون ويلاحقون كيف يتهرب نتنياهو من تحقيقات الشرطة معه ، وأنه يثير الضباب حول الاتهامات الموجهة له ، وقد اتهم المستشار القضائي للحكومة وهو صديق نتنياهو بأنه يماطل في اصدار قراراته المصيرية بالنسبة لحاضر نتنياهو ومستقبله السياسي ، لأنه يرفض حتى الآن قبول مطالب الشرطة بوجوب تقديم نتنياهو للقضاء .
وقبل ان يتوقف صخب وصدى زيارة نتنياهو الى عمان ، الذي اعتبره نتنياهو انتصاراً تاريخياً هلل وكبر له ، تداولت مصادر اعلامية اسرائيلية وعربية ، بأن نتنياهو يعد حقائبه مع زوجته سارة للقيام بزيارة لدولة عربية ، وعلى ما يبدو بأنها دولة او مملكة البحرين إحدى دول الخليج ، ان فتح ابواب التطبيع مع البحرين وقبلها عمان والامارات وقطر ، لن يزيح الغيوم السوداء من سماء اسرائيل السياسي ، فهذه الزيارات وهذا التطبيع لن يغير صورة اسرائيل كدولة احتلالية  ودولة مسؤولة عن نكبة الشعب الفلسطيني .
كما أن هذا التطبيع المصطنع ، لم ولن يغير أو يبدل وجهة نظر غالبية الشعوب العربية بما فيها الشعب العماني والشعب في البحرين أو دبي أو غيرها ، بأن اسرائيل دولة احتلال مسؤولة عن نكبة شعب بكامله ، وانها تحاصر قطاع غزة وتعمل على تهويد القدس ، وتهدد ثالث الحرمين ، كما طمست الطابع الدين المقدس لمقام ابراهيم الخليل .
ان زفاف وأعراس التطبيع بين اسرائيل وأية نظام عربي لن يدوم لأنه ولد مريضاً ومشوهاً ، وسيبقى كذلك ، لا يمكن أن يُسلم أي شعب عربي بالعلاقات مع اسرائيل ما دامت اسرائيل دولة عنصرية عدوانية ، ترفض الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره واقامة دولته على تراب أرضه وعاصمتها القدس ، حتى لو قام نتنياهو كل يوم بزيارة أو لقاء أي نظام عربي ، فإن هذا لم يساعد على تبيض وجه اسرائيل القائم ، ولا يغسل الأيادي من أثار دماء الأطفال الفلسطينيين واللبنانيين الذين قتلتهم .
اي تطبيع هذا والعالم العربي شاهد ممارسات اسرائيل في القدس والخليل ، وممارستها ضد مواكب العودة التي ينظمها الفلسطينيون كل يوم جمعة على حدود قطاع غزة .
لا يريد نتنياهو وترامب وجميع حكام اسرائيل وقادة الأنظمة العربية التي تدور في فلك امريكا أخذ العبرة من اتفاقيات السلام التي عقدت بين اسرائيل وبين مصر زمن السادات في كامب ديفيد ، ومن اتفاقية وادى عربة بين النظام الاردني واسرائيل السلام الذي وقع وتمت الموافقة عليه في كامب ديفيد ووادي عربة هو سلام بين الأنظمة ، وليس سلام بين الشعوب وسلام بين الأنظمة لا يكتب له الحياة أو الاستمرارية . فغالبية الشعب المصري وغالبية الشعب الاردني ، لا يعترف بهذا السلام ، فبقي فقط من جانب واحد لا يتجاوز علاقات دبلوماسية لا تتحرك من مكانها ، باستثناء بعض الاتصالات التي يقوم بها بعض المنتفعين .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة