کیف نصنع لوبي عربي ؟ بقلم : محمد سعد عبد اللطيف

آراء حرة .:…
بقلم : محمد سعد عبد اللطيف – الولايات المتحدة الامريكية …
بعد فوز سیدتین مسلمتین  عن الحزب الدیمقراطي الامریکي ؟
یبلغ عدد سکان العرب والمسلمین فی أمریکا حوالي سبعة ملایین نسمة  فی المقایل یوجد حوالي ستة ملایین صهيوني ، في المقابل لایوجد مقارنة تذکر  بین اللوبي الصهيوني والعربي فی  جماعات الضغط  فی توجیة السیاسات الداخلیة والخارجیه  لصالح الصراع العربي الإسراٸیلي  فیلعب اللوبي الصهيوني دور  خطیر فی السیاسة الخارجیة لصالح مشروعة الإستیطاني  والیهمنه والخوف فی المنطقه العربیه
بتمویل  الحملات الانتخابیة  في الترشیح للکونجرس والرأسه بدفع الملایین
مقابل توجیه إتخاذ ای قرار لصالح إسراٸیل ویلعب الاعلام والاقتصاد الصهيوني لوبي أخر  فی عملیة الضغط و ظهر ذلك فی الحرب الباردة من إشاعه وصول المد الشیوعي الي دول عربیة والخطر  من وجود الاتحاد السوفیتي فی المنطقه العربیه ؟
وظهر ذلك فی احداث 11 من سبتمبر عم 2001م  وحرب العراق وحالیا فی سوریا وإیران فی خروج امریکا من اتفاقیه لوزان 5+1 بشأن الملف النووي ولعب الاعلام الصهيوني دور فی ذلك بمتلاك العراق اسلحة الدمار الشامل وبرنامج إیران النووي وساعد اللوبي الصهيوني علي قرار امریکا هذا الاسبوع فی الحصار الاقتصادي علی ایران لقد لعب اللوبي الصهيوني ومنظمه أیباك دور  فی الوهم والخوف  فی الادبیات السیاسیة حول قوة الیهود فی امریکا
لقد استخدم  الالة الاعلامیه ضمن حملات اعلامیة أضفت علیهم هالة واسعة من القوة من أجل ترویج لفکرة سیطرة الصهاينة علي العالم  کفکرة بروتوکولات  حکماء بني صهیون  وخاصتاً فی عالمنا العربي والاسلامي
من أجل الرعب والخوف والاستسلام للصهاينة  وهذا ما ذکره السادات فی خطاب له أثناء  حرب اکتوبر نحن نحارب أمریکا وأن معرکتنا خاسره لقد استطاع اللوبي الصهيوني المتواجد فی امریکا هو المتحکم فی السیاسات الخارجیه فی الشرق الاوسط
رغم ذلك أین نحن هل الجغرافیا وحقول النفط فی باطن الوطن العربي قد ساعد علي وجود وکیل لامریکا  للحفاظ علی هذه الطاقه وحکام العرب التي تدفع مقابل الحمایة الامریکیة کما صرح ترامب فی حملته الانتخابیه الاخیره فی التجدید النصفي لمجلسي الشیوخ والنواب  رغم أن اسراٸیل فی المنطقه لم تکون ارض مواجهه او منطقه عسکریه للقوات الامریکیه فی حربها فی العراق وحربها المزعومه ضد مایسمي بالارهاب ولکن کانت أراضي عربیة تنطلق منها القوات الامریکیة
یتسأل الکثیر لماذا هذا الدعم الامریکي لإسراٸیل هل ثلة قلیلة من الیهود تتحکم فی أکبر قوة فی العالم مع نظام فیه حریة وهل اعداد من الافراد او منظمات قلیله العدد هي التي تقوم بتوجیة السیاسه الامریکیه
وهل رأت امریکا في إسراٸیل طفلاً  لقیطاً فی حاجه للتبني حتي یبقي علي قید الحیاه
بعد أن فقد الام الشرعیة انجلترا وتراجع دورها العالمي بعد الحرب العالمیة الثانیة وصعود امریکا  الي القمه فکسبت ولاءة  لیحل محل الدور الذی نشأ من اجله للحفاظ علی  المصالح البریطانیه فی مستعمراته فی الشرق الاوسط وتبادل الادوار  فی ظهور محتل اخر  وهی امریکا  ویکون وکیلاً لها فی المنطقه بعد أن زال  استعمار  الارض  القدیم  رغم أن فکره إنشاء وطن للصهاينة  لم تکن أمریکیه  ولا صهيونية فی التاریخ الیهودی بل کانت فکره بریطانیه لفرض المصالح البریطانیه والاستعماریه بالمنطقه  العربیه هل یستطیع العرب  والمسلمون  فی  صنع  لوبي  عربي فی امریکا  مع فوز سیدتین مسلمتین فی  وقف  صفقه القرن  وتبني  لوبي  داخل  الاداره الامریکیه فی الحزب الدیمقراطي   والتصدي لجماعات الصهیونیه  من   الانجیلیین المٶمنیین بنقل السفاره الامریکیه وظهور  السید المسیح  فی القدس   اعتقاداً بتعجیل ظهوره لحکم الالفیه  لسید  المسیح  فی اعتقادهم  بالکتاب المقدس واصبحوا هم لوبي دیني أخر  هل  یستطیع  العرب الامریکان  وبمساعده  الاموال  العربیه فی  خلق لوبي  عربي وجماعات  ضغط لصالح قضایا قضایاالعرب وفلسطین حیث صرح  ترکي  الشیخ  اخیراً   فی تهدیده لامریکا إذا فرضت  حصاراً إقتصادیاً علی السعودیه  سوف تسحب ارصدتها من البنوك  الامریکیه  و أن  وداٸع  السعودیة  فی امریکا   تقدر بحوالي 800ملیار دولار  هل یستطیع ملوك الزیت ان یصبحوا لوبي عربي     هل لاتستطیع السیدتین المسلمتین فی الکونجرس  أن  تتحدث عن حقوق  الفلسطنیین والعرب حتي  لا تلاحقها  تهمة معادات السامیه من  اللوبي الصهيوني

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة