شكراً سيدتي – شعر : عصمت شاهين دوسكي

الشعر ….
عصمت شاهين دوسكي – كردستان العراق …
شكراً سيدتي
أنت الوحيدة تحملت صرختي
شكراً سيدتي
أنت الوحيدة نعمة لوحدتي
ملأت كأسي بإنعامك
لم تهن عليك معاناتي
كسرت طوق الغربة
كم أتْعبتني روح غربتي
وهبت الجمال والرقة والحنان
حتى هدأت برؤاك لوعتي
في حضرتك شعرت بالأمان
بعد أن اغتالوا أمانتي
***********
شكراً سيدتي
في زمن الهزيمة والانكسار
أصبحت ملاذا لأشعاري
في عصر الرذيلة والغثيان
أهربُ إليك حاملاً أقداري
قدسية أنت
رغم أمواج الموت والرحيل
رغم هجرة الطيبة فوق بحاري
عاشقة أنت
رغم ظلال الغيم والعويل
رغم همجية سيوف الأشرار
ضيعوا الوطن
حتى أصبحت أنت وطني
رؤى جنتي وناري
لا أنحت لك تمثالا
سيقولون ، يعبد تمثالا من أحجار
لا أرسم لك لوحة
سيقولون ، مجنون بين ألوان ومدار
لا أكتب قصيدة عصماء
أنتِ كل معلقاتي وثوراتي وأسواري
أنتِ نبض القلب
ونعمة الروح والحب
ورعشة الجسد فوق قراري
***********
شكراً سيدتي
اخترت قميصي من بين الناس
وجدت فيه نورا ، فكرا ، وإحساس
أزراره أساطير قديمة
وملامح فرسان وقلم وقرطاس
ألوانه من مدينة فاضلة
لا توجد فيها حواجز وحراس
العدل فيها وقف على الجميع
والحب فيها أساس
احترتُ كيف أصفك
فالصفات قد ترحل
وأنت يغار منك الورد والناس
**************
شكرا سيدتي
اخترت رجلا من بين الرجال
في عصر يفتخر أشباه الرجال
انتصارات ورقية
ثرثرة عبثية
رغم صخب الأزمات والأهوال
صور في ميادين
أشكال يسار ويمين
لا تجد هارون ولا بلال
ينهض فرعون يأمر الحاشية
تنحني الرؤوس العاتية
فلا يوسف ولا قميصه يطال
***************
شكراً سيدتي
حملت حروفي
وقصائدي من وجع الفناء
لمست جراحاتي وغربتي
فكانت أناملك بلسم ودواء
شكراً سيدتي
أدخلت الفرح إلى قلبي
بعد طول حرمان وعزاء
رميت الهموم والأحزان
لبستُ بوجودك أجمل رداء
شكراً سيدتي
النساء أنت ..
وأنت .. كل النساء

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة