نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس – بقلم : عبد المحسن نعامنة

آراء حرة …
بقلم : عبد المحسن نعامنة/ شاعر من فلسطين …
للأمانه أقولُ إن الصديق الرائع الشاعر الرقيق نمر سعدي من أكثر الشعراء الذين قرأت لهم مقدرةً على تسخير الطبيعة والإرث القصصي الملحمي للشعوب في شعره، هذه المقدره التي أُعطيت لنمر سعدي يجب أن تكون محط اهتمام النقاد والدارسين للشعر الفلسطيني، لانها مثيرة للاهتمام، إذ يمتلك نمر لغةً فائقة الروعه في هذا المجال ولكن للأسف، لا نبيَ في قومه، ونحن نقول لنمر استمر يا صديق اللغة والقصيده، إذ أن إطلالة واحده على شعرك الرائع من صديق حقيقي، خير لك من كل مداهنة النقاد وكذبهم.
نمر سعدي جندي الشعر المجهول، ملك الصور الجميله المفاجأه ومنبع الأُسطوره التي لا تنضب إذا حرك قلمه تجد نفسك أمام ريشة ترسم بغير توقُّف يحبِكُ اللفظ بطريقة مُلفته لينسابَ تزاوجاً لصور لا تتوقف، تُكسب القصيدة فسيفسائيتها التي تنعدمُ عند الكثيرين من غيرهِ من الشعراء، إذا قرأتَ لنمر تُستحضرُ أمامك الأسطورة، حتى تظن نفسك أمام شلالٍ أُسطوري روماني إغريقي عربي فرعوني بابلي لا ينضب، يقتلع نمر الصورة من مقلعه العلوي ويرسلها شهباً مبهرةً تجعلك تفخر بهذه الخامه الشعريَّة المتألقة… والمسكونة بنداء الملحِ كما في هذهِ القصيدة..
(في ذلكَ الليلِ الشبيهِ بنشوةٍ مطويَّةٍ فوقَ السريرِ، وبالسواحلِ في بلادِ اللازوردِ، رأيتُ عاشقةً يمرِّرُ شاعرٌ يدَهُ على أوتارها، في حزنِ ريلكة كانَ، أو في شوقهِ الأبديِّ لامرأةٍ تخضِّبُ ظهرَها غيتارةٌ غجريَّةٌ، وينامُ فوقَ وسادها قمرانِ، كادتْ أن تهمَّ بهِ وكادَ يسلُّ منها الظبيةَ، الأفعى، الحمامةَ، والفراشةَ، والسحابةَ، لوعةَ النايِ، احتراقَ الماءِ في جسدِ الكمانِ، القطَّةَ الأحلى، ويطلقُ قلبَهُ في شكلِ قنديلِ البحارِ يطيرُ في أبدٍ، ليتبعَ عطرَها في ذلكَ الليلِ الغريبِ أو الشبيهِ بنشوةٍ مطويَّةٍ فوقَ السريرِ، كقبلةٍ منسيَّةٍ، كقصائدِ اللاندايِ، هل من خصلةٍ ورديَّةٍ، أم من نداءِ الملحِ في دمنا سينبلجُ النهار؟)
نمر سعدي شاعر أعشق شعرهُ الذي يذكرني بعظمة السيَّاب، يخنق ذاكرتي بصوره الموجزة المأخوذة من لوحة مشاعر جياشة ناطقة وضاجَّة بهدير الحياة، زارني اليوم بالصدفة في عملي في قريته الجليليه بسمة طبعون التي تختبيء بين غابات البلوط… تحادثنا لساعة على وقع هدير الآليات الثقيلة، رأيت شاعراً حقيقياً وإن اختار أحياناً أن يصمت، نمر شاعر البحيرات والحوريَّات وحزم النور والنرجس والأُقحوان، صوت فلسطيني جميل يستحقُّ كل الثناء.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة