مثالٌ في الغبَاءِ وَذاكَ غُبنٌ – شعر : حاتم جوعية

الشعر ….
(  شعر: حاتم جوعيه –  فلسطين المحتلة …..
(( أعارضُ في هذه القصيدة هذا البيت الشعري للشَّاعر ” فاضل أصفر ” وهو:
( إذا   ظهرَ  الحمارُ  بزيِّ   خيلٍ         تكشَّفَ     أمرُهُ     عندَ    النّهيقِ  )
وأما قصيدتي التي أعارضُهُ فيها على نفس الوزن والقافية فهي :

( يطيلُ    نهيقَهُ     قبلَ    الشُّرُوقِ         ولم     يبخَلْ    بهِ    عندَ   الغُبوقِ
وَيُزعجُ     كلَّ     مَغمُومٍ    عليلٍ        وَمنْ   قد   كانَ   في   نومٍ   عميقِ
حمارٌ  ..  دائمًا  ..  أبدًا     حمارٌ       ولو   أعطوهُ    من    خيرِ   العليقِ
ولو   بينَ  الخيُولِ   قضَى   سنينًا       حمارًا   سوفَ   يبقى   في  النَّهيقِ
وَصَوتُهُ   أقبحُ   الأصواتِ   طُرًّا        وَمذمُومٌ     ومن    زمَنٍ     سَحِيقِ
لهُ    وَقعٌ     يُثيرُ    الغمَّ     دومًا        يُنفّرُ    كلَّ     ذي    حِسٍّ     رَقيقِ
ولكن    لا    يتيهُ    عن    مسَار ٍ       ويسلكُ    دائمًا      نفسَ    الطريقِ
مثالٌ   في  الغباءِ    وَذاكَ    غُبنٌ        هُوَ  الأذكى  مِنَ  الفرسِ   السَّبُوقِ
لفيثاغُورس     الإبداعُ        حقًّا         لهُ      نظريَّةٌ       مثلُ      البريقِ
على  إسمِ   الحمارِ   لقد   دَعاهَا         وَأنصَفهُ     مِنَ     الغُبْنِ    المُحِيقِ
وَقالوا  في   الحميرِ  ذميمَ   قولٍ         ولم    تُمْدَحْ    بيُسْر ٍ   أو    بضيقِ
لقد   ظلِمَتْ   فلا    تلقى    حنانا        ولا    حُبًّا    وَعَطفًا   من    صديقِ
وَللأحمالِ    قد   خُلِقَتْ     وَتبقى        طوالَ   العُمرِ ،  أنَّى   مِن    شفيق
تُعَامَلُ   بالسِّياطِ     بدُونِ    ذنبٍ        تعيشُ    الذلَّ    كالمَسْخِ    المَعُوقِ
وكم   من   أبلهٍ    يُدعَى   حمارًا        هُنا     قد    وَظَّفوهُ    بلا     مُعِيقِ
وَأضحَى   عندنا   المَهبولُ    فذا        يُقرِّرُ   في   العبادِ    وَفي  الحُقوقِ
وكم   مِن    مُجرمٍ    نَهمٍ     لئيمٍ        تبوَّأ      مركزًا      بعدَ     الحريقِ
ولو    أنَّ      العدالة    تصطفيهُ        فسجنٌ   للمَدى   أو    رَعْيُ    نُوقِ
نعيشُ  زمانَ  لُكع ٍ    وابنِ  لُكع ٍ        نرَى   الأسيادَ   هُمْ   أهل   الفسوقِ
وأصواتُ   الحميرِ   لكلِّ    فضٍّ        وَمَخبولٍ    توَغَّلَ     في    العُقوقِ
على عكسِ  البلابلِ   فهْيَ    تشدُو       تُرنِّمُ         للعشيقةِ        والعشيقِ \
………………………………………………………………………………..
*1 ) فيثاغورس  فيلسوف وعالم  يوناني قديم  واضع السلم  الموسيقي ، له نظرية مشهورة وهي : ( الخط المستقيم هو أقصر  وأقرب خط ومسافة بين نقتطين متباينتين) ، وقد أسماها نظرية الحمار، لأن الحمار دائما  يلتزم  بها ويطبقها في حياته اليومية بشكل تلقائي ..وهنالك الكثيرون من البشر وحتى الأذكياء لا  يلتزمون ويتقيدون بهذه النظرية .

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة