في السياسة والحياة.. “تباً لهذه الثقافة الضحلة، وديدانها (إلا من رحم ربي)” بقلم : بكر السباتين

منوعات ….
بقلم : بكر السباتين …..
***
“تباً لهذه الثقافة الضحلة، وديدانها (إلا من رحم ربي)”
إلى المتقاعسين من المثقفين الفلسطينيين إينما حلت بهم المنافي حتى لا يجردهم التاريخ من قيمتهم الإنسانية، ماذا فعلتم من أجل قضيتكم سوى التراكض خلف الأمسيات لتتفجر قرائحكم في رسم أحلام ذاتية بعيداً عن تفاصيل الهم الفلسطيني، هل أنتم فعلاً أصحاب قضية!!؟
ماذا فعلتم لأجلها سوى التمترس خلف الجهوية والأيدولوجيات لتتخاطف عقولكم الفتن المسمومة والنميمة والقال والقيل والرسم على الطحين المنثور قبل أن يلتهم خبزه الجياع.. هل من مخلص يعلق الجرس على رقبته ويقول هيا بنا!!
كأنكم منذورون للخيبة فلا رجاء! تسفون تراب الفشل وتحرثونه بعد أن يطمس معالمكم في قلوبكم الخاوية من أثر النكبة الفلسطينية ثم تزرعون الدهشة التي لا عبق للعشق الفلسطيني فيها! سوى توجعات الذات ونفحات ليست منكم!
تباً لهذه الثقافة الضحلة، وديدانها إلا من رحم ربي: (المبدع الكبير والصغير، الدكتور والجهبذ والعلامة والقامة والهامة وصاحب الرفعة والكياسة وحامل النياشين وشهادات التقدير وصاحب المؤلفات الضخمة التي تثير الإعجاب أو الركيكة التافهة، والمثقل بالجوائز الأدبية المسيسة أو المجيرة وأصحاب الشهادات العلمية.. الحقيقية.. الفخرية والمزورة والمزخرفة في كل التخصصات الإنسانية إلا من تخصصات العلوم والفيزياء النووية…. إلخ)
ماذا فعلتم إزاء ما تتعرض له قضيتنا من مؤامرات تجري على قدم وساق لمصادرة حقوقنا المشروعة في إطار تنفيذ صفقة القرن في ظل التهميش القاتل للمثقفين وأخص بالذكر الفلسطينيين الذين يكتبون بخيلاء وترف فكري بعيداً عن المواجهة الثقافية مع العدو الصهيوني، حتى أن طرح مثل هذه المواضيع في المنتديات الثقافية بات يندرج ضمن المعايير الثقافية التي تتحكم بها الذاتية وفق إنزياحات جهوية وتنظيمية وأنانية مفرطة تسممها الأنا المترفعة، فبتنا أعداءً لأنفسنا، كأن المشهد الثقافي الذي تأكله ديدان أنصاف المثقفين بات عبئاً علينا وعلى قضيتنا،.. عجبي..
***
مهرجان ذكرى مذبحة الدوايمة
من هي الجهة التي ستكون قادرة على عمل مهرجان لإحياء ذكرى مذبحة الدوايمة!! هل ثمة موانع رسمية!؟ نحن لا نتحدث عن اُمسية أدبية مكررة يعد لها خلال أقل من نصف ساعة، ولا على مناسبة تقوم على المجاملات المفرغة من الحس الوطني والجوهر الثقافي الإبداعي الحقيقي؛ بل نريد مهرجاناً متعوباً عليه يليق بالمناسبة، يقوم به مثقفون وطنيون أحرار، ويناط بمؤسسة من داخل إطار الدوايمة أو من خارجها تكون قادرة على التنفيذ، هل ننتظر ذلك من مجلس عشائر الدوايمة وهم رجالها!؟ أم نطرق أبواباً أخرى!
ولولا انشغالي بتنظيم مؤتمر ” فلسطين والمدن السليبة الدولي” بالتنسيق مع البيت العربي للثقافة والأدب والمزمع عقده في منتصف اكتوبر لتوكلت بالأمر، لذلك الفرصة متاحة كي يتقدم النشطاء بالفكرة لتنفيذها مع جهة ما.
***
في تقديري أن اقتحام مكتب رئيس جامعة آل البيت، الدكتور ضياء الدين عرفة، وإخراجه منه بالقوة من قبل بعض موظفي الجامعة بذريعة – كما نشرته الصحف- في أن رئاسة الجامعة لا بد وأن تكون حكراً على عشائر تلك المنطقة، حتى وإن كانت ثمة أسباب أخرى، فهذا لا يعطي أية جهة الحق بالتدخل السافر على هذا النحو المثير للاستهجان؛ لأنه في محصلة الأمر يمثل اعتداء صارخا على الجسم الأكاديمي الأردني بمجمله، وتعد سابقة خطيرة تنذر بعواقب وخيمة تنتظر قطاع التعليم الجامعي برمته، ويتطلب ذلك احتجاجاً قوياً من قبل الأكاديميين، كما يتطلب إجراءات رادعة من قبل الدولة الأردنية وتستوجب تدخلاً على أعلى المستويات .
***
“زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون يؤكد دعمه لإقامة دولة فلسطينية مستقلة”.
طبعاً هذا الكافر الوثني في نظر البعض أشرف ألف مرة من مسلم (بغض النظر عن طائفته) أو علماني وربما يساري، يبيع فلسطين ويطبع مع العدو ويثير الفتن الطائفية والإقليمية لتوجيه الأنظار عن مجازر الجيش الإسرائيلي في غزة.! ؟ ولدي سؤال :
لماذا قطع الأردن علاقته مع كيم جونغ هل فقط لأن السعودية طلبت ذلك!؟ عجبي.
***
كل هذه الضجة عن الفساد مشروعة وغير مفتعلة، فلا تنمية حقيقية دون اجتثاث الفساد الشعبي والحكومي من جذوره والتنقيب عن عناصره في الدولة العميقة؛ ولكن أين تختفي هذه الزوابع سواء كانت تظاهرات أو حملات صحفية وموجات احتجاج عبر مواقع التواصل الاجتماعي كلما تعلق الأمر باتفاقية العار (وادي عربة) ومخرجاتها الاقتصادية مثل شراء الغاز الإسرائيلي المنهوب من ثروات الشعب الفلسطيني.. هذا الفساد من يتصدى له إذا علمنا بأن كل الفاسدين بالأصل هم جزء من آلة التطبيع مع الكيان المحتل..
وينبغي أن ندرك بأن من يفصل بين أشكال التطبيع دون أن يجملها تحت عنوان واحد؛ إما جاهل بحقيقة الفساد أو طامع بالشهرة ليشار إليه بالبنان في أنه فارس مغوار ويعاند موج البحر.. (لقد مللنا) فالفساد ليس وجهة نظر بل واقع مرير.
***
هل تحول موسم الحج المقدس إلى مشروع استثماري يخضع للمعايير الاقتصادية يدار من خلال شركة يمتلكها أمراء بني سعود يتم من خلالها استثمار مياه زمزم ولحوم الأضاحي والفنادق سيئة الخدمات ومنح التأشيرات من خلال وكلاء معتمدين!! الشواهد توحي بذلك.. هذا بعد تسييس الحج مثلما حدث في لبنان للضغط على الحريري في إطار جماعة ٢٤ آذار عندما منحت السعودية زعيم القوات اللبنانية المسيحية سمير جعجع ٣٠٠ تأشيرة حج مجانية كي يمنحها لمناصريه. من هنا لا بد من وضع الأماكن المقدسة في مكة والمدينة تحت رعاية إسلامية مستقلة فنياً وخدماتية ومالياً (مجلس أعلى إسلامي مستقلة) دون المساس بالسيادة السعودية الشكلية.. هذا لو حصل فإنه سيخرج الشعائر المقدسة من أية معادلة سياسية أو اقتصادية أو أمنية يكون من شأنها أن تلحق الأذى بجوهر هذه الفريضة الواجبة على كل مسلم مقتدر..
***
البشائر قادمة والحق لا يموت، يحصل في الضفة الغربية.. فقد أصيب عشرات الفلسطينيين بجراح وبحالات اختناق، اليوم الجمعة، خلال تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان شمالي الضفة الغربية المحتلة التي تنظمها اللجان الشعبية المناط بها تثوير الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية ضد الاستيطان وجدار الفصل العنصري، وهي تجمع غير حكومي..
العشرات أصيبوا بجراح وبحالات اختناق، بينهم متضامنة أجنبية أصيبت بالرصاص المطاطي.
نعم يا أبناء الضفة الغربية الصابرة على الضيم، عليكم بالمقاومة حتى تتضافر جهودكم مع أهل غزة للخروج بمعادلة مقاومة واحدة وقوية التأثير..
***
مفاجأة غير سارة لترامب!!!
الصحفي الإسرائيلي أميرتوبين في هآريست قال بأنه بعد انتقال ملف معاهدة السلام العربية الإسرائيلية إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، أرسل الأخير رسالة إلى ترامب أفادت بأن السعودية لن تستطيع كما في السابق دعم ملف العلاقات العربية مع إسرائيل مادياً ومعنوياً ما لم تعتبر القدس الشرقية عاصمة عربية لفلسطين.. طبعاً جاء هذا بفعل ضغط المرابطين في القدس الذي لو استمر سيسقط لا محالة صفقة القرن إلى غير رجعة.. والأفضل أن يتخلى أطراف صفقة القرن عن كامل الملف الفلسطيني وسيكون حاله بخير..
***
قبل ذلك دعوني أبارك لكم بعيد الأضحى المبارك عساه يجلب لأمتنا العزة والنماء، ثم لا بأس بعد ذلك أن أعرج بكم إلى أجواء هذا التعليق الصادم الذي اعتدنا على مثله صباحية كل عيد..
فلأول مرة تشتعل مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة (تويتر) مطالبة ولي العهد السعودي بن سلمان بطرد السفير الأمريكي من الرياض، على خلفية تغريدة كتبها ترامب مرغ من خلالها كرامة السعودية بالأرض، طالب من خلالها التكفل بحصة واشنطن السنوية المخصصة لإعمار شمال سوريا، وبطريقة مستفزة، وتدخل سافر بالقرار السعودي المستقل، وبلغة إملائية أربكت حتى الذباب الإلكتروني، والمغردون السعوديون يطالبون أميرهم بأن يتعامل مع ترامب أسوة بما فعله قبل أسبوع مع كندا التي قطع العلاقة معها على خلفية تغريدة تتعلق بحقوق الإنسان في السعودية، وهذا لا يكاد يذكر لو قورن بما ذهب إليه ترامب الذي جرم الدور السعودي في اليمن على خلفية قصف طيران التحالف حافلة الطلاب في صعدة مهددا بوقف الدعم العسكري إذا استمرت تلك التجاوزات، وكانت بعض التغريدات تنادي الأمير السعودي الممتهن لدى ترامب بأن يحذو حذو أردوغان الذي عامل الرئيس الأمريكي بالمثل وتحداه في معركة اقتصادية لا هوادة فيها، وخرج بنتائج مذهلة، لكن الصادم في الأمر بالنسبة للسعوديين أن قيادة بلادهم آثرت الصمت المطبق وكانت قد سددت مسبقاً جزءاً من فاتورة حساب إعمار سوريا بقيمة مائة مليون دولار فقال ترامب هذا لا يكفي! فهل من مزيد!!” عجبي
***
حسن نصر يبدو أنه آخر الرجال الشرفاء الذين يقاتلون العدو الإسرائيلي من خارج إطار غزة المحاصرة، ويكفيه أنه أشاد بالبطلة الفلسطينية عهد التميمي فردت عليه بالمثل.. لذلك لا ضير مما يفعله الذباب الإلكتروني والمطبعون والخونة والمتخاذلون والسحيجة ما دام صوت الحق يحلق عالياً.. فالخيانة ليست وجهة نظر.. وخسئ كل أطراف صفقة القرن ومن يسكت عنها.. شاهد الفيديو في التعليق الأول..
***
الإرهاب لا هوية له، فدواعش العلمانية واليسار أشد فتكاً من الدواعش الذين تبرأ منهم الإسلام المعتدل الحنيف، فالدواعش بكل انتماءاتهم الدينية والعلمانية واليسارية يحرضون على تحويل الساحة إلى بحر من الدماء، هذه ظلامية وتحريض اعمى، التنوير الحقيقي يكمن في تقبل الآخر وإشاعة الحوار وعدم تبني خطاباً تحريضياً مثيراً للفتن والنعرات.. ربما أقول ذلك وأنا في منطقة وسطى مشرع النوافذ على الجميع رغم قربي إلى اليسار القومي.. ولكن للإنصاف يجب أن نعترف بأن الحرب على الإسلام المعتدل مشبوهة كونها تصنف فئات المجتمع فكرياً وتخندقهم ضد بعضهم ما بين أقصى اليسار واليمين بما ينسجم مع مشاريع تصفية الموقف الأردني وتهميش دور الجماهير إزاء صفقة القرن من خلال إشعال الجبهة الأردنية الداخلية..
***
إعلان
1- ندوة ثقافية
ندوة ثقافية بعنوان ” الأمكنة في ذاكرة المدن الفلسطينية السليبة” ستقام في دارة ابو بكر بالجاردنز يوم السبت الموافق 15 أيلول 2018 الساعة ٧ مساءً.. يشارك فيها نخبة من الكتاب والمفكرين الدكتور راشد العيسى عن نابلس.. الدكتور فاروق العمد عن القدس الشاعرة مريم الصيفي عن يافا.. الباحث بكر السباتين مدخل عن الدوايمة وفائض عن عكا.. الشاعر زياد السعودي عن عرابة.. تدير الجلسات الشاعرة آمال القاسم الدعوة عامة..
2- مؤتمر عن فلسطين
للتذكير: المؤتمر الذي يحمل نفس العنوان وبشكل موسع والذي سيعقد في وقت لاحق سيكون في منتصف شهر أكتوبر على وجه التقريب برعاية رجل الأعمال الدكتور طلال أبو غزالة وسنعلن عنه في حينه مع الجهة المنسقة..
***
الكاتب المبدع يبدأ مشواره مستكشفاً وقارئاً نهماً ثم مبشراً بالحقيقة بعد أن يمتلك أدواته، وإلا فسوف يكون عبئاً على الثقافة..
***
قريتي الدوايمة سلبت عام 48 بعد أن حصلت فيها أبشع مجزرة سجلها التاريخ الفلسطيني المعاصر. فهل طويت إلى الأبد!! خسئ أطراف صفقة القرن.
***
أهلكها العطش وهي في الرمضاء تبحث عن واحة حقوقها، لكنها ظلت تفاوض الشمس على الشروط دون خنوع.
***
يزداد الطلب على الحمير وبأسعار تصل إلى الألف ليرة تركية وتتقدم على بورصة الأبقار وتنشأ لها مزارع مرفهة والسبب الحليب
***
الشهيد أبو علي مصطفى أكبر من دعاة الفتنة الذين يتحرشون بقامته المديدة التي تطول سماء المجد والكرامة..
***
فشل بيع أرامكو طوق نجاة للسعودية لأن بيع الدجاجة واستبدالها بسلة بيض يعد كارثة..
***
النيشان الحقيقي أن ترضى عن نفسك فتتوازن خطواتك حتى ولو ترصع صدرك بكل نياشين الفروسية والعطاء..
5 سبتمبر 2018

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة