مدرسة بابا طاهر (4)- بقلم : سعيد مقدم ابو شروق

منوعات …..
بقلم : سعيد مقدم ابو شروق – الاهواز …..
يجلس ميلاد على المقعد الأخير، وكثيرا ما أراه نائما.
أسأله عن سبب إرهاقه، يبتسم ويطرق!
ثم وبعد التحري والمتابعة، عرفت أن ميلادا ذا الثانية عشرة من العمر يعول عائلته!
عائلة تتشكل من أب يبلغ من العمر 35 سنة مُبتلى بالديسك، وأم تصغره بسنتين، وأخت في الخامس الابتدائي وأخ رضيع.
يتغدى ميلاد عند رجوعه من المدرسة ثم يقصد محطة الوقود يمسح زجاج السیارات، وقد يتصدق عليه بعض السواق بنقود قليلة.
يقول ميلاد: يعز عليّ أن أرى عوز أمي وشقيقتي، أو تضور أخي.
ثم يرفع رأسه فيقول: أحصل على أكثر من مئة ألف في اليوم! (أقل من دولارين)؛ فأعطيها لأمي لتدبر الأمور!
ثم يطرق ثانية ويهمس شاکیا: بعضهم يمسك حتى عن إعطائي خمسة آلاف.
سألته: وماذا تفعلون بالمبلغ الذي قننته حكومة نجاد؟ قال وهو يشير بيده إلى الخلف: (الیارانه) تذهب لتسديد قرض الثلاجة.
سألته: وهل لديكم بيت؟
قال وهو يخفض صوته: نسكن في مخزن الخردة، نحرسه ليلا وتُحسب حراستنا بدل دفع الإيجار.
بعدها عرفت أن أكثر من طالب من طلاب الطويجات يقفون عند إشارات المرور يمسحون زجاج السيارات كما يفعل ميلاد.
ما يذوّب قلبك ألما هو أن هذه الحالات المؤلمة توجد في الأهواز، الأهواز أم النفط والغاز والثروات.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة