سجالات شعرية : أنت البهاءُ ، وقامةَ الشّعرِ النّدي – بقلم : -كريم مرزة الأسدي

فن وثقافة ….
بقلم : كريم مرزة الاسدي ….
سجالات شعرية ما بيني وبين الشاعر والأديب العراقي القدير  أ. م . حسين عوفي ابو ليث مدير ( واحة التجديد الأدبية )  :
أ – قد  بادرني مرّة  على صفحة تواصلي  الفيسبوكية ، وكنت منشغلاً بالردِّ على أديبة حسناء  ، بهذه الأبيات والكلمات  :
”  أربعةُ أبيات، نظمتها فخراً واستحقاقاً،لأخي وأستاذي العالِم الفذ، د. كريم مرزة الأسدي، مع محبتي
حسين عوفي أبو ليث :
زَيّنتَ بِالدُرِّ النَفِيسِ صَحائِفا ***فَسَطعنَ في غضِّ النُحورِ وصائِفَا
دِيوانُ فِكرِكَ تَمَّ فــي نُعمائِـــهِ ***حَقلاً ، فَأبلجَ بالأواـــنِسِ صائِفـا
بِرشيقِ ذوقِكَ قَد جَلوتَ زَبَرجَداً ***لولا حذاقَتُكَ الزَبَرجَدُ ما صَفــا
مَنَّ المَليكُ عَليكمُ خمرَ النُهى**** فَأسِلتَهُ شَهداً على شــفةِ الصَفـا
مع محبتي أستاذي الفذ وفخر الأدب الرصين.”

  فرددت عليه مرتجلاً من البحر ( الكامل ) نفسه  :
إنّي من البلد النّجافِ ، وما جفا *** قسماً بما خلّفتُ خلفي من الوفا
ضيّعتُ نفسي بين نفحةِ ماجــــدٍ **** وجمالِ وجـــهٍ للأديبةِ مـا خفى
وتهافتتْ زمـرٌ تعلّـــقُ عشــــقها*** والقلبُ يرنو للقصيدِ ، وقـــد هفا
صبراً جميلاً يا بن عوفٍ حجّني    * ** إنَّ الكريمَ لكلِّ ذنبٍ قــــد عفا
كريم مرزة الأسدي
ب – وسبق لشاعرنا حسين عوفي  قد عارض  مقرظاً  قصيدتي – البحر البسيط –  ( عيدٌ بماذا تمنّي النفس يا عيدُ) قائلاً:
قل للقريضِ اذا ماجفّ خاضبهُ ******فمِنْ يَراعِ كريمٍ فيه تجديدُ
أسالَ تِبرَ حروفٍ من لواعجهِ ***نهراً وفي إثرِهِ الركبُ الصناديدُ
صناجة الشعرِ هذا قول نابغةٍ ****في كل معنى زهت منكَ العناقيدُ
ياابن الغريِّ ويافخراً لهُ حدبت ****جحافِلُ الشعرُ والتبيانُ مشهودُ

 –  مطلع قصيدتي ، وهي من البحر البسيط :
يَا عِيْدُ مَاذَا تُمّنّي النّفْسَ يَا عِيْـدُ؟! ***وَقــَـدْ تَوالَتْ لِمَغْناكَ الْمَقـَالِيْدُ
مَا بَيْنَ غُرْبَةِ عَزٍّ سِمْتُ خَافِقَتِي ***مِنْ أيْنَ لِي لَمّة ٌ بَسـْمَاتُهَا الْغِيْدُ؟!
غَطّـّتْ جِفُونَكَ – يَارِيْـمَ الْفَلَا – رَشَقٌ** قَدْ كَحّلَتْ وَرْدَهَا يَاقُوْتُهَا السّوْدُ
شَعْشْعْ رَعَاكَ الّذِي سَوّاكَ لَاعِبَة ً *** تَرْمي بِوَعْدٍ وَلَا تـَأتِي الْمَوَاعِيْدُ
ج   – و أنا كتبت على صفحة تواصله : إلى صديقي الشاعر والأديب الأستاذ حسين أبو ليث  ارتجالاً  ، وكان قد غاب عن صفحتي ، فعارضت قصيدة له عينية  على القافية والبحر نفسهما  !!
لقد هـــام العراق بكم يراعا*** وقــــد أوجبت حقّاً لن يضاعا
وما لي لا أرى نجمــــاً منـــيراً *** وكان لدربنا وهجاً مشاعا

د –  تنشرت  ( واحة التجديد الأدبية ) ، ومديرها الشاعر والأديب العراقيأ. م. حسين عوفي أبو ليث ، و بقلم رئيسة تحرير الواحة الشاعرة والأديبة العراقية الأستاذة فادية الجبوري منشورا  مما جاء فيه :
” …من أمثلة أشعار الإخوانيات اليوم بين عملاقيّ الأدب الرصين فارسيّ القريض الشاعر ملك القوافي حسين أبو ليث أهداها للشاعر الباحث كريم مرزه الأسدي :”
الآن أستاذة فادية الجبوري تنقل منشور الشاعر الأديب أ. م . حسين عوفي أبو ليث  ( مدير واحة التجديد الأدبية):
” من شِعرِ الإخوانيات، نظمت بعض الأبيات،إهداءً، علها تليق بأستاذي وأخي وفخر الأدب العربي، الدكتور الشاعر والباحث كريم مرزة الأسدي.
بقلم:حسين عوفي أبو ليث
ياأيّها الصَرحُ المهيب :
القصيدة :
1 – مِنْ أيِّ عذبٍ إذْ يروحُ ويغتدي؟ *** بينَ القلوبِ نَقاءُ نَهرِكِ سَيّدي
2 – وبِأيِّ سِلكٍ إذ نظمـــتَ قلائداً***تُغري النــواظِرَ فـي بريقِ العسجدِ
3 – عَلّمتنا، أنّ الحــــروفَ جحافِلٌ **تنهــــالُ سِجّيلاً بِرأسِ المعتــدي
4 – وغَداةَ تطلقُ في الربوعِ حمائماً**صدحت بِنغمةِ ذاكَ معزفِكَ النّدي
5 – إيــهٍ كريمُ،ويا لِمثلِكَ إذْ غـــدا**ضـوءَ السراجِ على جناحِ الفـــرقدِ
6 – أغـــدقتَ واحـــتنا بِشــلّالِ النّدى***خُلُقـــاً بِكُلِّ مُشعشِــعٍ ومُــورِّدِ
7 – وحرصتَ أنّ الضادَ تسمو للمدى****بِيَراعَـــةِ الأفــذاذِ كُــلّ توقُّــدِ
8 – يا أيّها الصرحُ المهـيبُ تحـــيّةً *** مِنْ مُدنِفٍ حَمَلَ الودادَ على اليَـدِ
حسين عوفي ابوليث
واحة التجديد الأدبية
……………………………………… إلخ
ردي :
–  قصيدة شاعرنا وأديبنا الكبيرشعراً وتواضعاً وخلقاً  أ. م .  حسين عوفي  من البحر الكامل ، وأنا أسترسل الإضافة للإفاضة – وأنا أدوّن كتابي الخامس الجديد ، تحت الطبع ، وهو الكتاب الثالث   والعشرون لكاتب هذه السطور –   ، أرتجل هذه الأبيات معارضاً ، ولو أنها لا تفي ولا تكفي :
1 – من عذبِ روحك أرتوي يا سيدي ** أنت البهاءُ ، وقامةَ الشّعرِ النّدي
2 – قلّدتني نظمـــاً تمـــاهى للعـــلا *** والمجــد ، قد متّعْتنــي بالسؤددِ
3 – أخرستني  بجحافلٍ من أحــرفٍ**** تنهــال فرقــاناً كنـــور الفرقـــدِ
4- يا بن الأكــارمِ ، يا أبا ليثِ الّذي **** رضعَ الشـهامةَ من عراقٍ أمجِدِ
5 – كم كنتُ أهــذي باللقا أملاً بــهِ **** “عجلانَ ، ذا زادٍ ، وغيـــرَ مزودِ”
6 – وإذا بهِ ذاك البعـــــاد وغربتي **** والعمرُ يمضي للحضيضِ الأوهــد
7 – ” لا مرحباً بغدٍ ، ولا أهلاً بـــهِ ****إنّ كانَ تَفريـــقُ الأحبّة ِ فــي غَــدِ”
8 – وختام قولي (يا حسينٌ)  إنّني **** أفديك َ روحي و(الشهادة ) في يدي

كريم مرزة الأسدي  ا

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة