الاصلاح في المغرب …. متى وكيف ؟ بقلم : محمد بونوار

دراسات ….
بقلم : محمد بونوار – المانيا ….
لا أحد ينكر الطفرة التي حققها المغرب في مجالات عدة , لا داعيا للوقوف عليها بالتفاصيل , ولكن بالمقابل , لا أحد ينكر التراجعات التي همت قطاعات جمة بذات البلد .
أتعجب كثيرا من صمت الكتاب والمحلليين والغيورين على هذا البلد والذين لا يحركون أقلامهم قصد المساهمة ولو بالافكار والتصورات فيما يخص الاصلاح في المغرب , متى سيكون وكيف يجب أن يكون .
كما سبق , قلت  أن هناك تطورات في قطاعات كثيرة وقعت في المغرب , لكن وجب التذكير أن هناك مشاكل كبيرة في قطاعات لها علاقة بالمجتمع كالتعليم والصحة والعمل والبنيات التحتية في بعض القرى النائية بما فيها سلامة ومساعدة الساكنة على تخطي الاكراهات الطبيعية والمجالية والبشرية  .
بحكم التجربة , استفادة الشعوب من الربيع العربي لم تكن   كبيرة ,و لم تات بجديد يذكر , بل وقعت تراجعات وعمت الفوضى وحصل الخراب , وانتشرت الامراض, واستفحلت عملية اللجوء حيث اضطر كثير من المواطنيين الى مغادرة بلدانهم , ودخلت كلمة الاصلاح في نفق مظلم لا يعرف أحد متى وكيف يتم الخروج منه .
بدافع الغيرة والانتماء الى هذا الوطن الحبيب – المغرب – أنشر اليوم هذا المقال مساهمة مني كمغربي عاش وعايش ولازال يعيش جنبا الى جنب مع حضارات غربية علمتنا متى وكيف يكون الاصلاح من خلال أزمات مرت بها , لكنها – أي  الدول –  توفقت فيما بعد في الاصلاح .
كملاحضة أولية , هناك ما يسمى بتقنيات العصر الجديد – الفايس بوك و الوات ساب – والتي غيرت عدة مفاهيم لدى البشرية في العالم , حيث أصبح التواصل يسير وفعال وسريع , علاوة على نشر الاخبار والمواقف , والتي تساهم بشكل مباشر في عملية التوعية ونشر الوعي  بين المواطنين في جميع المجالات .
أبانت النخب السياسية في المغرب أنها غير مستعدة على مسايرة تطلعات المواطنين , كما أبانت أنها غير مستعدة للاجابة على مواضيع الساعة .
من جهة أخرى , يتداول المواطنون المغاربة  صورا  وفيديوات لمعوقين ومرضى ومشردين ومختلين ومعوزين و……عبر العالم الازرق , كما يتم تداول أساتذة يتشاجرون مع تلاميذتهم , وصورا  لحافلات مهترئة , نوافذها محطمة عن آخرها , وصور تظهر وتساهم في التلوت البيئي في المدن والقرى بشكل ينم على أن هناك قصور من الجهات المختصة في مجال النظافة  .
أما عن الامهات اللواتي ينشرن صورا  لابنائهن وبناتهن المرضى وهن يطلبن جمع التبرعات لاجراء عملية طبية مستعصية باهضة الثمن , تترجم بكل بساطة أن  المستشفيات لم تستقبلها , و المصالح الاجتماعية لم تساعدها  بما يليق ويوافق حالتها   .
حلات وحالات , تمر عبر الفايس بوك  يوما بعد يوم ,تنم عن تراجع الرعاية الاجتماعية بشكل مريب في المغرب  , هذه الاشياء ربما تظهر لبعض الناس وكأنها أشياء بسيطة وصغيرة , لكن في واقع الامر تعبيرصادق وواقع معاش وموضوع كبير يجب الاهتمام به كغيره من الواضيع الكبيرة الوطنية  .
الاعلام الرسمي , لا يعرض هذه الحالات , وبالتالي يقع تشنج فكري  لدى كثير من الناس فيما يخص موضوع النزاهة والمواكبة والرعاية وضمان الحقوق والكرامة والعيش الكريم  , مقارنة مع ما ينشره الاعلام البديل – الفايس بوك -.خاصة وان موضوع الصورة ومشتقاتها  اليوم أضحت من المواضيع الاكثر تأثيرا على عقلية الانسان  .
هذه الصور مجتمعة تعطي حاصل واحد يسمى الفشل واليأس والاحباط وفقدان الامل في الوصول الى السعادة , والهروب من الانتماء بسبب الاهمال واللا مبالات يفضي الى الهروب من تلبية الحاجيات الاساسية الاولية  .
عملية الاصلاح باختصار تتطلب عزيمة كبيرة  ونية صادقة قبل كل شيء , كما تتطلب وعي كبير ناتج عن شعور ومعانات الفئة التي تطالب بالاصلاح , اضافة الى الحس السياسي والغيرة على الدفع بالوطن الى المستقبل الزاهر. أما الوساءل التي تتيح الاصلاح فيمكن الحصول عليها بطرق مختلفة .
التاريخ يعيد نفسه في كثير من الحالات , بعد الحرب العالمية الثانية , تم تخريب جل البنيات التحتية لدولة ألمانيا جراء القصف , لكن عزيمة الشعب الالماني كانت قوية جدا , فوقع تحالف بين الحكام والشعب بنية اعادة البناء , فنجحت العملية في وقت وجيز .
في بلدان أخرى , تمت الاستعانة بالجيش لبناء البنيات التحتية , وهناك من وظف الشباب لرفع هذا التحدي .
في النهاية وجب التذكير بأن الاصلاح الحيقي والذي يمكن معاينته وملامسته على أرض الواقع , يعطي نتائج مذهلة ويترك أثرا ايجابيا لدى المواطنينن , منها يقوي الانتماء الى الوطن والدفاع عنه وعلى ثوابثه , يرسم الامل على وجوه الناس , يبشر بالخير , يعطي للدولة مهابة وقيمة واحترام على الصعيد الوطني والدولي  , يترجم جدية المسؤلين ووطنيتهم وكفاءتهم وتعلقهم بخدمة الصالح العام .
وأخيرا يرفع الاصلاح صورة البلد في جميع أنحاء العالم .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة