الشاعر حسين الباته يي : والصورة الشعرية الكلاسيكية – بقلم : عصمت شاهين دوسكي

فن وثقافة ….
بقلم : عصمت شاهين دوسكي – كردستان العراق ….
الصورة الجريئة المرسومة  بإتقان تأخذ دورها الأخاذ في التأثير
الشاعر ملا حسين الباته يي تعدد اهتماماته الشعرية لما نراه لدى غيره من شعراء مرحلته فهي موزعة بين حب الله والرسول الذي يعتبر أول من ألف رسالة شعرية كردية بمناسبة ” مولد النبوي الشريف ” ما يقارب ( 600 ) بيت من الشعر وبين الشعر الغزلي والمناظرة الشعرية وغيرها التي تنبئ عن قوة شاعرية الباته يي ونضوج قصيدة وطول باعه ودقته وبراعته في الصورة الشعرية إلى درجة إنه يمكن اعتباره واحداً من شعراء الصف الأمامي بين الشعراء الكلاسيك الكرد وهذه القصائد الغزلية رقيقة مفعمة بالإحساس وعلى تصور الشعر الصوفي فهو يمزج بين حب الله وحب الجميلات من النساء غائراً في ذلك إلى أدق وأرق بحار الشعر الغزلي وحسه المرهف في الغزل نلمسه في أجمل قصائده وفيها يخاطب الحبيبة بأوصاف ونعوت وتسميات يختارها من ضمن أجمل الكلام الكردي وأطربه وأعذبه ويورد عدة صور شعرية رائعة لا يعرف عمقها ودقتها وعذوبة ألفاظها ومسمياتها إلا من يفهم النص الكردي للشعر وهيهات الترجمة مهما عذبت وسلست أن ترتقي إلى مصاف جزء من جمال القصيدة نفسها ففي وصف الحبيبة يصف حاله وحسراته التي تعتصر قلبه متأثراً بجمالها الذي يحترق خلالها الروح والقلب والإحساس.
(( في الصباح والمساء بل في الليل الدامس شمعة من تكونين ؟
في ليالي القدر و ” البراة ” نوراً في بيت من تكونين ؟
يا وردة في رياض عدن ذات القامة الهيفاء حبيبة من تكونين ؟
أقسمك بالله أخبريني حسناء من تكونين ؟
وجهها كالكتاب عذارها كالحواشي شاماتها كالنقاط لمن تكونين؟ ))
إنها قطعة روحية حسية وصفية في لوحة جميلة بقوة وتففن عبقري ، نلاحظ كيفية الإنتقال من ” الصباح ، المساء ، الليل ،شمعة ” صور في صراع مزدوج بين الذات وبين من تكونين ؟ الذي يضمن معنى إيجابي ” البراة ” وهي ليلة النصف من شعبان وهي ليلة مقدسة لدى المسلمين تتعلق برزق أي عبد من عباد الله في السنة الهجرية القادمة ،ذلك المعنى الذي يؤدي بطبيعته إلى التشبيه الخاص بالنور والرزق بجعل الحبيبة وتصورها بالنور والرزق وبصورة موحية قوية تعكس الإحساس بالأشياء والتأثر بالجمال على نحو يلهب المعاناة التي تتلاحم مع قوة التأملات وذروة الذات والذهن الشعرية في صور التساؤل حيث تتوالى الصور الوصفية الجمالية ” يا حسناء شفيفة العنق ،درة في بحر عدن ،خفيفة موزونة لطيفة ،يا نخلة أو شجرة سرو في الرياض ” إنها صور عظيمة في حد ذاتها إن كانت وإن كانت قوة الصورة أحياناً تطغي على المعنى الجميل وأحياناً ينجلي وبل يحيطه نوع من الغموض الخفيف وهذا ما يحدث في قوة الصورة الشعرية التي تكشف كشفاً مفاجئاً لكن دون أن يخرج عن الصراع الوصفي والغموض الخفي ” يا وردية الملابس وردية المقاييس وردية الجبهة وردية القمصان ” الشاعر الباته يي يصور المرأة بروح إنسانية شفافة رقراقة لا يزول لمعانها وبريقها بطلوع النهار وبدون هذا البريق الأخاذ للمرأة تسود عتمة الفكر والروح والقلب وهذا انطباع كبير وغائر في حواسنا حيث يخلق الشاعر روابط عميقة وعظيمة في الصورة الشعرية التي تعطي نظرات وتأويل وهمسات ومساحات راقية لصور طبيعية محسوسة ” يا غزالاً في سهل تتار يا مسكاً من غزال الختن ” وسهل تتار أو سهل الختن هو سهل معروف في أسيا الوسطى ،مشهور بجمال غزلانه التي يستخرج من أجسامها مسك خاص يسمى بمسك الختن يندمج المعنيين الفكري والحسي ” بالغزال ، المسك ” وهي من العوامل المهمة التي يمكن من خلالها ابتداع الصور المركزة فهي تزيد رونق النص الشعري رونقاً وهذا التشبيه يفرض جمالاً على المعنى الأصيل وبتساؤل مختلف متوالي في كل مقطع ” عاشقة من تكونين ؟ ” وإن فكرة التساؤل المستمر بصور معنية تساق وراء الخيال والمعرفة الذاتية .
(( يا حسناء شفيفة العنف درة في بحر عدن
خفيفة موزونة لطيفة يا نخلة أو شجرة سرو في الرياض
يا وردية الملابس وردية المقاييس وردية الجبهة وردية القمصان
يا غزالاً في سهل “التتار” يا مسكاً من غزال “الختن”
يا حورية في رياض الجنة يا غزالية العينين عا شقة من تكونين ؟ ))
نلاحظ الاستعارات المختلفة والمترابطة بشكل دقيق وجميل وسهل ممتع أكثر قبولاً بثبات الملامح الصورية المميزة وعظمة الموضوع الذي يرتقي إلى السمو في معرفة التوافق والتناسب التي تتجسد بمفاهيم مناسبة ” وجهك روضة غناء من رياض دار القرار ” يكتشف الشاعر موضوعه بأشكال صورية متعددة محاولاً ضمها للصورة الرئيسية التي ينسج منها قصيدة وصفية جمالية تأملية بابتداع وخلق صور بارزة للفضيلة الوصفية أو الرذيلة ” حول الروضة أرى العقارب والثعابين منتشرة ” الصور الشعرية تكون بفكر الشاعر كأداة ودليل تشبيه ومن ثم صورة ناطقة تهدف إلى الجمال والسمو والوصف والإبداع والتعليم والإمتاع وراحة بالإحساس والروح والقلب وإن كانت تثير الذهن داخلياً ” وجهك فهو كأس خمري يا ترى بيد من يكون ؟ ” الشاعر اختار صوراً شعرية لا تفقد مع الزمن لونها وجمالها وتدفقها الحيوي ،رقيقة على الورق لكن في الذات تحترق .
(( وجهك روضة غناء من رياض دار القرار
ترتادها ألاف البلابل مكابدة الأنات والحسرات
وحول الروضة أرى العقارب والثعابين منتشرة
يا نرجساً نفاذ الرائحة يا ياسمين الجنان
يا بائعة الخمر من شفتيك الممتلئتين عذباً
أما وجهك فهو كأس خمري يا ترى بيد من يكون ؟ ))
فماذا يحتاج الشاعر أكثر من هذا المضمون والمعنى العميق والوصف الجميل والفكر البليغ فالصور الجريئة والمكثفة المرسومة بإتقان تأخذ دورها الأخاذ في التأثير فماذا يحتاج الشاعر ” الباته يي ” من ” كتاب يعج بأخبار العشق ” ومن الطلاسم والرموز وهذا يثير استثناءات في الذهن ولكنه تطور غير اعتيادي بتدفق الذات الملهمة وتدفق الخبرة الإنسانية الأكثر بعداً وعمقاً وإبداعاً في الصورة الشعرية بمجازات لطيفة تعكس اللمحة الفطنة بإزالة الوهم وإبراز خيال الشاعر إلى داخل فرات الذات بحثاً عن قناعة قد لا يجدها في العالم الخارجي بأكثر جرأة صورية فنية ” يا ترى غير ( باته يي) يا مليكتي حبيبة من تكونين ؟ ” هذا التطور في الصورة الشعرية للوصول من الوصف إلى بحر الذات صعبة التكوين في الشكل والظاهر والجوهر ولا يمكن لأي شاعر في الوصول إلى هذا الإبداع إلا من كان يمتلك مفاتيح الإبداع للصورة الشعرية .
(( أحتاج لتدوين كتاب يعج بأخبار العشق بالتمام
فيها مئات من طلاسم ورموز العشق عالية المقام
لقد قرأت أبجدية العشق وأضعت عقلي وصوابي
يا حورية في الجنة ، طاووساً جميلة المنظر
يا ترى غير ( باته يي) يا مليكتي حبيبة من تكونين ؟ ))
حاول الشاعر في وفرة الصور الشعرية برؤيته الخاصة عن كشف نماذج صور راقية متماسكة ليس ميلاً للإبداع فقط بل للانتشار واثبات وجود بمزيج من الصور المترابطة مع ربط العاطفة بالعقل والجرأة بين الروابط للأشياء المادية والروحية .
**************************************
ملا حسين الباته يي
– ولد عام 1494م في قرية ” باته ” الواقعة في منطقة هكاري بكردستان تركيا .
– يعتبر من شعراء الصف الأمامي بين الشعراء الكلاسيكيين الكرد .
– له عدة قصائد وملاحم وله ديواناً ثميناً عالي المقام ورسالة شعرية في مولد النبي صلى الله عليه وسلم باللغة الكردية طبع ” المولد النبوي ” في الشام عام 1947م وله مناظرة شعرية جميلة مع الشاعر منصور الكركاشي في منطقة بهدينان كردستان العراق في عام 1767م .
– ” ديوان الباته يي ” طبع من قبل السيدان تحسين إبراهيم دوسكي ومحسن إبراهيم دوسكي وهما إخوان أديبان عام 1996م
– يعتبر أول من الف رسالة شعرية كردية بمناسبة ” المولد النبوي الشريف “تقارب ” 600 ” بيت من الشعر .
– كتب عن شعره وحياته العديد من الأدباء والباحثين في الأدب الكردي ومنهم الكسندر “زابا ” في كتابه “مجموعة الرسائل والقصص الكردية ” بطرسبورغ 1860م والمرحوم ” أنور المائي ” في كتابه ” الأكراد في بهدينان ” 1960م والأستاذ عبد الرقيب يوسف في كتابه ” ديوانا كرمانجي ” النجف 1971م والأديبان تحسين إبراهيم دوسكي ومحسن إبراهيم دوسكي في كتاب “الملا الباته يي ونتاجه” دهوك 1996م وغيرهم .
– توفي عام 1495م في قرية باته يي رغم الغموض في سنة ولادته ووفاته الأكيدة كما ذكر الكسندر ” زابا ” القنصر الروسي في ارضروم الذي يعتبر أول من أشار إلى الباته يي وأشاد به كشاعر معروف . في كتابه ” مجموعة الرسائل والقصص الكردية باللغة الكردية في بطرسبورغ عام 1860م .

***********************************************************
كتاب – فرحة السلام – من الشعر الكوردي الكلاسيكي ، دعوة للمؤسسات الثقافية والشخصيات الثقافية المعنية لطبعه ، لعدم إمكاني طبعه .. عصمت شاهين دوسكي ، 07510324549

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة