معلومات صادمة عن مستوى الفقر في أمريكا – بقلم : احمد محارم – نيويورك

دراسات ….
بقلم : أحمد محارم – نيويورك ….
يتعجب المراقبون عن سبب إنسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذى يقع مقره في جنيف حيث يعزي البعض أن السبب الاساسي هو انزعاج الإدارة الأمريكية من ان المجلس قد أدان إسرائيل أكثر من مرة، وخاصة بسبب الإنتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة. وقد علقت نيكي هيلي مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة بان هذا المجلس يمارس أنشطته ومسؤلياته بمعايير مزدوجة وكانت وجهة النظر تشير إلى أن أمريكا قررت الإنسحاب مجاملة لإسرائيل.
ولكن منذ أيام ظهرت معلومات جديدة من خلال بحث أو دراسة إستغرقت سنة أشهر قامت بها مجموعات من الباحثين بتكليف من مجلس حقوق الإنسان، وعُرِضَت نتائجها التي كانت صادمة. والمثير هو أن مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة – نيكى هيلي – إتهمت مجلس حقوق الإنسان بان هذه الدراسة غير دقيقة وتساءلت لماذا أساساً يهتم المجلس بعمل مثل هذه الدراسة والتي هي من وجهة نظرها مضيعة للوقت والمال؟!
أشارت بيانات الدراسة بان 40 مليون أمريكي يعانون من الفقر وأن نصف هذا العدد – أي 20 مليون – يعيشون تحت خط الفقر! وعللت الدراسة الأسباب التي أدت الى مثل هذه النتائج الصادمة عن إحدى أغنى وأقوى دول العالم ان هناك سياسات إقتصادية وإجتماعية خاطئة لإدارات أمريكية متعاقبة حيث كان الاهتمام الرئيسي منصباً على دعم الأغنياء وأصحاب المصالح وما زال.
لم تعد أمريكا في نظر الكثيرين من أبناءها أو المقيمين فيها هي البلد الذى كان ولايزال يمثل حلم الهجرة لملايين من البشر. ولكن ربما يُنْظَر للموضوع من وجهة نظر أخرى وهى ان عدد سكان الولايات المتحدة الامريكية قد تجاوز 377 مليون نسمة يتوزعون في 50 ولاية ورقم 40 مليون من الفقراء والذين تضمنتهم الدراسة يشكل فقط نسبة 11% تقريباً من مجموع السكان. وفي ذات الوقت، يجب أن نراعي الظاهرة المعروفة أن هناك مجموعة من أفراد المجتمع الأمريكي لا يريدون ان يعملوا لأسباب شخصية أو إجتماعية أو نفسية، ويكتفون بالحصول على مبلغ شهرى من معونة الضمان الإجتماعي التي تشمل المساعدة في إيجار المسكن وكوبونات الطعام. وجزء كبير من هؤلاء أيضاً محسوب على ظاهرة يعاني منها المجتمع الإمريكي وهم “المتسولون” أو المعروفين بإسم (هومليس) أي الذين لا بيوت لهم. هذه الفئة من الناس تفضل العيش في الشوارع وقد تتكون منهم أحيانا عصابات ضد القانون ويرتكبون الجرائم التي تقلق المجتمع. ومن ثم فان الدراسة التي ظهرت قد تشكل صدمة للمجتمع الأمريكي لكن هناك تفسيرات مثل التي تناولناها تعامت الدراسة عن ذكرها بوضوح وتفصيل ..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة