مقالات قصيرة وخواطر في السياسة والحياة – بقلم : بكر السباتين

منوعات ….
بقلم : بكر السباتين …
(1)
اقترح على الحكومة الجديدة لو كانت جادة في رؤيتها الاقتصادية التي ما زالت قيد المراجعة والتطوير، تأسيس مجلس أعلى لإدارة المساعدات المالية تترأسها السلطة التنفيذية، وتضم خبراء من القطاع الخاص والحكومة (وزارة الصناعة والتجارة والتخطيط والمالية) وجهاز رقابي مستقل، يكون من شأن هذا المركز مراقبة حركة أموال المساعدات الخارجية وكيفية صرفها على قطاع الخدمات أو في تمويل المشاريع الناجحة في إطار التنمية الشاملة المستدامة وتقييم مؤشر النتائج ومدى التزام الحكومة برفع مؤشر النمو لهذه المشاريع باستقلالية تامة من أجل تحديد نقاط الضعف وتسريب هذه الأموال خار[ إطار التنمية وتفكيك مفاصل الفساد ، وبالتالي تطوير مدخلات الانتاج تحت عنوان ” خدمة الدين العام من فائض مخرجات الإنتاج الوطني والتركيز على السياحة بكل أنماطها (الدينية والعلاجية والترفيهية).. ويمكن الاستفادة فعلياً من تجارب البرازيل وماليزيا وتركيا حيث أدت سياساتها الرقابية على القروض الممنوحة لتلك الدول المتعثرة إلى تسخيرها للتنمية بعيداً عن الفساد الذي كان مستشرياً؛ لتصل معدلات النمو الحقيقي فيها إلى مربع الأمان الذي نأى بتلك الدول عن سطوة وشروط صندوق النقد الدولي، لتتحول بالتالي إلى دول مزدهرة تحررت من قيود صندوق النقد الدولي الذي لا يشجع مسارات التنمية الحقيقية نظراً لكونها تحرر اقتصاديات الدول من سطوته وتوقف تنامي الفوائد على القروض من رفع مؤشرات أرصدته المتغولة، حتى تبوأت تلك الدول مكانتها باقتدار في مصاف القوى الاقتصادية العالمية التي لا تدور في فلك ذلك الصندوق المتعملق على حساب الدول الفقيرة والمتعثرة مثل الأردن.. فلا مستحيل أمام التخطيط الناجح المرفود بالرساميل المطلوبة ما دام الفساد محبوساً في قمقم الرقابة الإدارية التي من المفروض أن يشارك فيها الشعب الأردني بفاعلية، وخاصة أنه امتلك إرادة التغيير من خلال إضراباته الأخيرة ما أهله ليكون قادراً على لجم الفساد وتحديد مسارات التنمية باتجاه تحقيق شعار” معاً حتى نستغني عن بند المساعدات الخارجية واستحلاب المواطن ضريبياً في ميزانية الدولة لحقيق تنمية حقيقية متماسكة وغير متعثرة.. ومن هنا لا بد من تشريع يعامل الفساد ضمن قانون جناية القتل العمد في إطار محكمة أمن الدولة.
(2)
الشعب الأردني لا يريد من خلال تنفيذ هذا الإضراب المبارك تغيير الحكومة المنتهية الصلاحية من أصله، بل يسعى إلى سلطة تنفيذية تدار من قبل حكومة إنقاذ وطني لا ترضخ للضغوطات أو حتى للإملاءات الخارجية سواء كانت من قبل صندوق النقد الدولي، أو شركاء صفقة القرن الذين يسعون لإركاع الأردن من أجل القبول بشروط هذه الصفقة المهينة التي من شأنها تصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردن، من خلال تنفيذ مؤامرة الوطن البديل والتنازل عن القدس بما فيها من مقدسات، وأستطيع الجزم بأن الاختبار بدأ من عند هذا الإضراب الناجح المتصاعد والذي نظمته النقابات المهنية رداً على القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل المجحف بحق المواطن والذي من المزمع تقديمه الأربعاء المقبل لمجلس النواب للمصادقة عليه، بذريعة الاستجابة لضغوطات صندوق النقد الدولي، وفحوى الرد الجماهيري هو أن الشعب الأردني لا يكتفي بإسقاط حكومة الملقي؛ بل يسعى لتحصين الأردن من مشاريع المؤامرات الخارجية التي يحاول أصحابها إحكام الطوق حول رقبة هذا الوطن الذى ما ناخت هامته لأحد، وقد نجح الاختبار وبقيت الاستجابة الحكيمة لإدارة الحكومة المقبلة لتغير سياساتها منهجياً وفق ما تمليه مصلحة الوطن والشعب حتى لو تحتم الأمر البحث عن حلفاء جدد، دون المساس بمعيشة وكرامته في إطار المواطنة الصالحة التي تعبر عن الانتماء لوطن العزة والمبادئ، الأردن الذي لن يسمح الشرفاء بالمتاجرة به مهما تعددت الذرائع وخاصة أنه بات في دائرة الضوء يستمرئ الحديث في شئونه المحللون والخبراء.
سياسة “لله يا محسنين” لا تحل المشاكل المتجذرة في الدولة العميقة، لا تبرمجوا العقل الباطني الجمعي للشعب الأردني على سياسة التسول، دعوا الحاجة تذهب به إلى الابتكار!
(3)
غرد الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الاخضر على حسابه (فيسبوك)قائلاً بأن رجل أعمال إماراتي مقرب جدا من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يعمل على شراء البيوت والعقارات الملاصقة للمسجد الأقصى على وجه الخصوص، وذلك بمساعدة من رجل أعمال مقدسي محسوب على دحلان، والذي يتكفل بالدور الفلسطيني المشبوه في صفقة القرن.. والنتيجة دون شك أن هذه العقارات ستباع للجمعيات اليهودية.. وهو ليس بجديد على رجال الأعمال الإماراتيين الذين تورطوا في مثل هذه الصفقات في الظلام إلى أن أميط اللثام عن نشاطاتهم المريبة إبان احتجاجات المقدسيين على تركيب كاميرات المراقبة فوق بوابات المسجد الأقصى الأسير. وكعادته نفى دحلان هذه التهمة دون أن يبرهن على ذلك سوى أنه توعد الشيخ كمال بالمقاضاة ومعه قناة الجزيرة التي نشرت الخبر اعتماداً على التغريدة أعلاه، والتي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بين شرفاء غيورين هاجموا دحلان، وذباب إلكتروني موجه دافع عن براءته وحاولت إظهاره كملاك.
والسؤال الذي يفرض نفسه بناءً على حجم التهم بالخيانة والفساد التي تلاحق دحلان وخاصة أنه يعتبر فاراً من وجه العدالة، بسبب صدور عدة أحكام قضائية اتهمته بالفساد في رام الله:
” إلى متى يستمر دحلان في عربدته المكشوفة في الساحة الفلسطينية دون عقاب! هل ننتظر وفاة عباس حتى نفاجأ به ليتبوأ سدة الحكم في سلطة رام الله بدعم إماراتي!!” عجبي
(4)
أعلنت “إسرائيل” أنها ستبث مباريات كأس العالم جميعها بدون تشفير مع تعليق باللغة العربية كي يتنعم الشباب العربي بالبث المجاني على القنوات العبرية، حتى يتقبلوا وجودها.. ولكن أعجبني تعليق أحد الشباب على الخبر قائلاً:” يا أولاد الكلب بدنا تردد قنواتكم على القمر الأوروبي يا واطيين” وعلق آخر: “هذا أثيرتا ونحن أحق به”.. وأنا أقول: “إن شاء الله يكون آخر بث لقنواتكم الآفلة بزوال كيانكم المحتل”
فماذا أنتم قائلون؟
(5)
السعودية (وليست الكويت) لا تساعد الأردن بدون شروط، فاجتماع مكة ضم أطراف صفقة القرن ومنها البحرين التي
زار وفد منها تل أبيب مؤخرا
(6)
ابحث عن هزائمنا منذ عام 1948 مروراً بنكسة عام 1067وما أعقبهما من هزائم متوالية في زمن العهر العربي ستجد الفساد يقف وراءها بكل أشكاله الإعلامية والسياسية والاقتصادية بالإضافة إلى تشرذم الولاءات وفق مصالح الدول ولعل أهمها تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية التي ترأسها الشقيري توطئة للحل السلمي الذي مهد له باتفاقية روجرز عبد الناصر.. وسطوة الصهيونية على العقل العربي الذي أصيب بالشلل بعد نكبة فلسطين وداهمه إحساس شديد بفوبيا القاتل الذي لا يقهر رجعة عنه..

(7)

الدولة العميقة ومعها رئيس مجلس النواب (مقاول الطرق) تضغط على عمر الرزاز لقبول اسماء مقترحة من لدنها لاستلام حقائب وزارية معينة، ويركز الطراونة بالتحديد على تسلم (معالي فلان) لحقيبة وزارة الأشغال العامة المعنية بشق الطرق الخارجية!! ونقول لهم ” اتركوا دولته ينفض الغبار عن أثاث البيت استعداداً للعيد”
(8)

الشاعر زياد هديب في ذمة الله
فجع المشهد الثقافي الأردني برحيل الصديق الصدوق الشاعر الإنسان زياد شحده هديب الذي وافته المنية قبل ساعات.. وهديب عضو رابطة الكتاب الأردنيين، صدر له ديوان شعر، وله العديد من النشاطات في مجال الأمسيات الشعرية والندوات الأدبية.. إنا لله وإنا إليه راجعون..
ففي رحيل زياد لمن يعرفه تلتقط الأنفاس لفاجعة الحدث، وتأخذنا الروح إلى عوالمه المسكونة بهواجس الإنسان في عالم مكتظ بالأسئلة المبهمة، وكان يسعى من خلال الكلمة نحو ابتكار أسئلة وجودية مفعمة بالصور المدهشة، ففي رحيله الأبدي، تنبلج كلماته كالنجوم المتوقدة في قلب الدجى؛ كي تبشر بخلودها في سماء مرصعة بكلماته الموجزة المنذورة لوجع الإنسان في كل زمان ومكان، لتقدم للسمّار قهوة بمذاق الحكمة التي تأنف الغياب، كأنها شيء من ملامح فارس ترجل عن صهوة الريح كي يطرق أبواب الشوق إلى طلته المنكهة بقهوة الأصدقاء ورائحة الأمكنة التي جمعته مع الخلان.
ما أفلت طلتك البهية يا زياد وقد توسدت ذاكرة الأحبة منتزعة كيانها من غياهب النسيان.. الأجساد تقتات عليها الديدان تحت الثرى، إلا الشعراء الذين يعطرون الأمكنة بعطر الروح وسلافة الحكمة، وتتلمظ أشعارهم الألسن المتحررة من القيود، فألف رحمة عليك أيها الجميل..
(9)
إبان الإضرابات في الأردن
ماذا يعني أن يستلم الرزاز مسلة جديدة ما دامت خطة التطريز متوارثة وقانون التعديل الضريبي ما يزال مطروحاً بقوة، !! غيروا النهج يصدقكم الشعب، بادروا إلى الإصلاح يحترمكم الناس، اقتلعوا شوكة الفساد حتى تظفروا بثقة الأردنيين الذين سئموا من تبديل الأقنعة.. ويبقى الرهان على الإضراب السلمي حتى تتحقق المطالب ويفضل أن لا تبرز لهذا الإضراب قيادات تقليدية وثابتة يمكن التحكم بها من قبل الحكومة وذلك بمنحها مكتسبات ووعود جوفاء على حساب المطالَب المشروعة.. عجبي..
***
(10)
رزان النجار ، 21 عاما، مسعفة فلسطينية ارتقت شهيدة برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في الشرق من خان يونس خلال عملها في إسعاف الجرحى، لتمضي قافلة الشهداء بأرواحهم المعبقة بطيب المسك وهي تحلق مع الطيور الخضر في فضاءات الصمت العربي المطبق، فتودع الأمهات الثكالى الشهداء وهن يتوشحن الحزن فيما يطلقن الزغاريد احتفاءً بهم، وقاطرات الشرف تعلك الوقت العربي المهدور بين عجلاتها التي تدور في أتون هذا الأسبوع العاشر من “مسيرات العودة الكبرى” على حدود القطاع مع الكيان الإسرائيلي الزائل.
والنجار هي الضحية الثانية خلال مسيرات الجمعة.
ومنذ بدء المسيرات في 30 من شهر مارس/آذار الماضي، ارتقى 123 شهيداً فلسطينيا على الأقل، وأصيب أكثر من ألفين برصاص الجيش الإسرائيلي الذي يحاصر قطاع غزة بمباركة عربية خجولة.
رحم الله شهداءنا..
(11)
وفد بحريني رسمي يزور الكيان الإسرائيلي ليخفف عن مصابهم بينما الشعب الفلسطيني يضطهد في غزة.. ومنها أقول أتمنى للشعب البحريني المظلوم التحرر من قيود العائلة الحاكمة في البحرين ولو بمساعدة إيران.. فشعب البحرين بريء من أفعال قياداته المتصهينة، فهل تقبلون هذه مقابل تلك!
(12)
حكاية الندى مع الورد كأنها حبيبات عرق تقاطرت على جبين عامل الحديقة..
(13)
أقبل الصبح يخلع عن الفجر غلالة الخجل.. ويحتسي قهوة الشروق على شرف بائعة ورد عند منعطف الطريق..
(14)
الرئيس الماليزي مهاتير محمد رئيس مدهش من حيث امتلاكه روح المبادرة في التغيير ونزهاته التي سخرت الرساميل لتحريك عجلة التنمية التي حركت الاقتصاد أفقياً وشاقولياً، بالإضافة إلى قدرته على إعادة برمجة العقل الماليزي إيجابياً معتمداَ في ذلك على تقديم نفسه كقدوة حسنة، تتمتع بالنزاهة وروح المبادرة والقدرة على الإبداع ومقاومة الفساد، وابتداع الحلول وتعزيز طاقة البناء لدى الشعب، في إطار والتنمية المستدامة الشاملة، وتعزيز روح المواطنة الصالحة وتحقيق العدالة الاجتماعية بين فئات الشعب في دولة القانون.. مهاتير حقق النهضة التي وضعت بلاده في مرتبة متقدمة بموازاة دول النمور الآسيوية الخمس باقتدار.. لكنه تنازل عن الحكم بعد أن شعر بأن بلاده تخطت تعافت وحققت طموحاته المنشودة.. ولكنه شعر بالخيبة بسبب تنامي ظواهر الفساد من جديد وذلك بسبب التدخلات السعودية الإمارتية التخريبية في الاقتصاد الماليزي، وخاصة العبث بالصندوق السيادي الماليزي بالتواطؤ مع رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق الذي تضخمت ثروته مبرراً ذلك بأنها هبة من السعودية !!، فاستعاد الماليزيون باني نهضتهم مهاتير محمد الذي جاوز التسعين من العمر؛ كي يعبد لماليزيا مكانتها ويجتث جذور الفساد وغسيل الأموال الخليجية.. وحقق ذلك في رقم قياسي، وأقال النائب العام وأفرج عن نائبه السابق أنور إبراهيم وها هو دولاب التنمية الماليزية يعود من جديد كي يستعيد مساره لتعود ماليزيا إلى مكانتها كعملاق اقتصادي صانع للدهشة.. ليت العرب يتعلمون…!! عجبي

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة