صادق جلال العظم .. قضى سنواته الاخيرة في المنفى الى ان وافته المنية في برلين – ارسلتها : عبير بشناق

فضاءات عربية …
ارسلتها : عبير بشاق ..
عاش صادق جلال العظم معظم حياته في وطنه، أما تأثيره فكان في العالم العربي بأكمله … قضى سنواته الأخيرة في المنفى الى أن وافته المنية في برلين.
يعتبر صادق جلال العظم أحد رواد الحداثة العربية وعلماً بارزاً في ممارسة الفكر النقدي في العالم العربي. لاقى العظم شهرة واسعة بين عامي 1968 و 1969 عندما أصدر كتابيه “النقد الذاتي بعد الهزيمة” و”نقد الفكر الديني” وفيهما هاجم بشدة دوغمائية الخطاب السياسي والديني والثقافي في المجتمع العربي. كما عبر من خلال الكتاب الأخير في مقال له بعنوان “مأساة ابليس” نشر 1965 عن شكه بالمفهوم الإسلامي التقليدي لمسؤولية الله عن الشر وهو ما أدى إلى إصدار المفتي المحلي بلبنان آنذاك فتوى تكفر العظم وتوصمه بالردة وهو ما تسبب بضجة إعلامية في الأوساط الدينية والأكاديمية. في “النقد الذاتي بعد الهزيمة ” قام العظم بتحليل حالة العالم العربي بعد حرب النكبة عام 1967 ويعتبر من أهم كتابات الفكر السياسي العربي الأكثر إثارة للجدل.
خصص هذا العدد للمفكر والفيلسوف والأكاديمي السوري صادق جلال العظم (1934 – 2016) ونصوص العدد كلمات ألقت في الاحتفال بذكرى رحيل المفكر السوري البروفيسور صادق جلال العظم أقامته “مؤسسة ابن رشد للفكر الحر”في ليلة الجمعة، العاشر من شباط/فبراير 2017 في قاعة الاحتفالات الرئيسية بمبنى بلدية برلين بالتعاون مع مؤسسة “صادق العظم للثقافة والتعليم” – وبدعم من مؤسسة الأمير كلاوس وأصدقاء مؤسسة هاينريش بولز
نتمنى لكم قراءة ممتعة
كورا يوستينج

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة