يا نبع الشعر – بقلم : شاكر فريد حسن

الشعر ….
(إلى أحمد دحبور في ذكراه الأولى)
عام مضى على الرحيل
يا عاشق حيفا
وعندل فلسطين
الذي امتطى صهوة
الشعر
فأجاد وأبدع
وغرف كلماته وحروفه
من حدائق العشق
وينابيع الوطن
غاب كالشمس
وترجل بصمت
تاركًا دفاتره
وأوراقه
ويراعه
مات من خلد
الثورة
في قصيدته
وكتب”الضواري في
عيون الأطفال”
وأنشد”يا عود اللوز الأخضر”
و”اشهد يا عالم علينا
وعلى بيروت”
وغنى لغزة الصمود
والشموخ
فما أقساه من موت
يا نبع الشعر
وعنفوان القصيدة
الباقي في الذاكرة
الخالد فينا
فشعرك أمضى من
حد السيف
والسكين
فيه غضب
وثورة
وأمل
وعشق للكرمل
وحيفا
ووادي النسناس
وتأمل في البحر
فسلامًا لك
من مخيمات اللجوء
والتشرد
والعودة
من خنادق الكفاح
والمقاومة
ومن صدور الفقراء
والكادحين
وجياع الأرض
ومن ميادين المنتفضين
السائرين نحو
فجر الحرية
والخلاص

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة