أنا أنتِ وأنتِ أنا – بقلم : ضياء محسن الاسدي

منوعات ….
بقلم / ضياء محسن الاسدي  – العراق …
وضعتُ قلبي في لفافةٍ من قماشٍ مطرزةٍ برسم ِ وجهكِ وتصاوير العشاق تأطرها أوردتي الحمراء حاملا اياه اليك كخادمِ مطيعِ لائذا بين يديكِ تقلبيه كيف تشائين ومتى تشائين بزهو المنتصر الذي أغرز خنجره في صدر عدوه ولتعلقيه قلادةً من الياقوت الاحمر يحتضن صفحة عنقك الناصعة البياض يشم عطر جيدك الفواح . ما زال صوت نبضاته تهدهد مخدعكِ وانت تتوسدين وسادتك الناعمة تستمعين الى ترنيماته طوال الليل . تسأليني هل نسيتكِ ؟ كيف ووجهكِ يرتسم على صفحة كوب قهوتي الصباحية كالبدرِ في دياجي الليل ينيرهُ صباحا . كيف أنساكِ وأسمكِ محفورٌ على ذراعي أغسله خمس مرات يوميا بمياه الوضوء الطاهرة عند صلاتي أنتِ أنا وأنا أنتِ العاشقين في سجن المحبين المؤبدِ حيث أغلقناهُ علينا ومفاتحهُ في بحر هوانا لنعيش حياتنا حتى نلقى قدرنا ونحن سويا

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة