متحف محمود درويش يفتتح موسمه الثقافي بأمسية نقدية – ارسلت بواسطة الشاعر : فراس حج محمد

ابداعات عربية ….
افتتح متحف محمود درويش موسمه الثقافي في العام الجديد بتوقيع الناقد فراس حج محمد مساء الثلاثاء 2-1-2018، كتابه النقدي “ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية” في متحف محمود درويش في رام الله بحضور جمع من المثقفين والمهتمين.
وقدمه وحاوره خلال أمسية التوقيع الدكتور وليد الشرفا أستاذ الدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت، ويقع الكتاب الصادر عن مكتبة كل شيء- حيفا، في 248 صفحة من القطع الكبير.
وأشار الشرفا إلى الالتباس بين الأكاديمي والإبداعي في كتاب حج محمد، وأثار مجموعة من النقاط التي تتعلق بحيادية النقد وموضوعيته، وتطور النظرية النقدية، ومعنى السيرة الذاتية الإبداعية، وشعرية السرد وغيرها من المواضيع. ووصف الشرفا أن في الكتاب تحليقا في العملية النقدية التي لا تصعد السلم درجة درجة.
بدوره، قال حج محمد إنه في نقده يحاول الكشف عن وعي الكاتب في تفسيره للوجود، مؤكداً موضوعية الناقد وعدم حياديته، وأن اللغة الشعرية ليست مقتصرة على الشعر، لكن اللغة السردية يجب أن تشبه شخصيات العمل الروائي، فمهمة الناقد “أن يفهم الكيفية التي صيغ ويصاغ بها النص” مستعيرا كلام الناقد إدوارد سعيد، كما أشار إلى أنه انتهج أسلوبين من أساليب النقد في الكتاب وهما: “النقد العملي الذي نجده في مراجعات الكتب وفي الصحافة الأدبية”، و”التقويم والتأويل من زاوية أدبية”.
وأشارت عدة مداخلات إلى أهمية إصدار الكتب النقدية، إذ يعاني الوسط الثقافي من قلة الأعمال النقدية، وأن يقدم النقد إضاءات تساعد الكاتب على الاستمرار في مشروعه الإبداعي، وأن اللغة ليست فقط ألفاظا وتراكيب وصورا، بل هي حامل ثقافي وذات أبعاد نفسية، يعبر من خلالها الكاتب عن أفكاره ومخزونة الثقافي.
وتناول الكتاب 26 رواية من ضمنها رواية “أهل الجبل”، “أرواح كليمنجارو”، “صيادون في شارع ضيق”، “باط بوط”، “الموتى لا ينتحرون”، “النزوح نحو القمر”، “كلام مريم”، “السماء قريبة جدا”، “الخنفشاري”، “طشّاري”، “موسم الهجرة إلى الشمال”، “الظل الأبيض”، “رغبات ذلك الخريف”، “مدائن الأرجوان”، “واحة اليقين”، “عالم صوفي”، “الجنس والمدينة”.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة