للأرضِ أغنّي…- بقلم : / صالح احمد كناعنة

فن وثقافة … ..
نثرية بقلم: صالح أحمد (كناعنة) فلسطين المحتلة
كيف حدثَ أن قتلني الشّوقُ على أعتابك… وما عدتُ هناك؟!!
لا بدّ من شمّك ليتاكد قلبي أنه فيك؛ وانّك فيه…
لن أطمع بمائدة من ترابك وأنفاسك، حتى أصل ذلك المرفأ…
أو أسمع ذلك الصّهيل المشرق من عينيك…
أيتها البعيدة كصوتي… القريبة كاسمك… الأثيرة كقدس ترابك…!!
حين يتسنّى لي أن أتنزّهَ خارج حلمي… لا أرى – إن قدّرَ لي أن أرى-
سوى وجهك الباسم تحت الرّماد..
من يملِكُ… وأخرجَ من جسدي لحظة لأعيشك!
لم أكن فيك حين مارست أزهارك طقس الذّبول…
كنت في دوامة هروبي حين مارست أفولها فيّ السّعادة..
وذهبت عيون الماء تمارس عطشها بعيدا عن مرمى سيولي المتخمة بملوحة الكلمات..
فينا تمارس السّاعات شرودها!
أم فيها نعيش اغترابنا عن أحوالنا؟!…
وهي تمارس صيرورتها أبراجا من صدى ماضٍ سكنّاهُ ولم يعد يشبهنا!
إلامَ تسعى الفراشاتُ كلّ ذهولٍ؟
والطقسُ يأوي إلى صوتِ انطلاقِ الرّيحِ،
يسكن غضبة الأمواج، يرحل مع تكسّرها إلى رمالٍ بعيدة..
كيف حدث أن سكنني الأمل وقلبي لغزٌ…
ودفقي متاهة من ضباب…
وغضبي إكليل شوكٍ ما غادر المنحدر؟!!
كيف حدث أن هطل المطر بعيدا عن أمنيات التراب؟!
بعيدا عن مواسمِ خُطانا على أرصفة المرافئ؛
تزرع الابتسامَ فوق رؤوس لا ترى سوى انعكاسها في ماءٍ؛
ما حفظ يومًا بصماتها فوق فقاعاته…
كيف حدث أن انتظر التّراب وجوهنا، ودليلنا على وجودنا…
وقد عشنا زمنًا نقصد الأماكن العالية، لنقترب من خبايا نفوسنا؛
وقد عوّدتنا ممارسة الطّقوس الكرنفالية في استقبال هبوطنا..
عد بالحبّ أيها اللّيلك!
فالأمواج عاكفة منذ زمن على تقشير جلدها من أثر بصماتنا الطائشة…
والليل يغرق في كثافة حلمنا..
الشّمس تجتاح مدن العطش الغافية خلف ضجيج أمعائها…
والرّؤوس تهامس الحصى عن سرّ اشتِهاء الرّمل لأوهامها…
الشمس لا تقرب المدن التي لا يسكنها الضجيج…
ويعشق أهلها خبز الوداع..
كطائرة ورقية تتمايل شمسنا،
ونهاراتنا تتكئ على هياكل القلوب المعمّدَةِ بالتّراب،
الهاربة من أنفاس التّعب..
في هذا الغيهب ما يتّسع لهشيمي متأبطًا شبحَ النّجاة…
ينصهرُ اللّيلُ في ومضات خوفي…
أرقب نفسي…
الذّكريات بعيدة بعيدة…
أبعد من بصمات الحنّاء على كف الرّحيل…
كيف حدث أن أصبح ظِلّي طحلبًا يلتصق بي؛
وما عاد بي من تراب؟
والسّقفُ يسكُنُ وَعيي قَمَرُهُ المَشطور..
بين شطريه تعدو خيول أمنيتي إلى حتفها…
وحول سكونها عمري يدور؛ يتشبّث بظلّي…
آخر ما تبقى مني ملازمًا لطقس التّراب…
متعثّرًا بين الشّفاه التي تعشق صمتها في هجعة الآمال…
تنشد لحن المدى ينهار في حزن الحقول..
والطّبيعة تتخضّب بدماء قرابينها الآدميَّة..
ليس سرًا أنّ ظلّي بات مغروسًا كنصل في خاصرةٍ فارقت خارطة الموت ورعشة الميلاد…
حتى في بطن الحوت..
كان للأمطار رائحةً تزكم أنف الحياة الغريبة عن خيمتي…
والبحر ينتصِبُ بيني وبين موتي..
كل الأماكن يقتلها عسر التّنفّس حين يسكن موسمَ الفرحِ الفراغُ..
ويصبح الفردوسُ إنسانَ الجروح..
في مدائن المطر الذي لا يخوننا…
هل نعثر على أمنياتنا تغفو على فراشٍ من أحزاننا؟
وحين نحرّك أصابعنا؛ هل تستغدو الأرضُ مرقصًا لهالات الوهم،
أم مهجعًا لحفاة الرّوح…
أم مذبحًا لمَسيرٍ لوّثناه بكل ما ادّخرنا من ذنوبٍ وخطايا…؟
:::::::::: صالح أحمد (كناعنة) :::::::::::

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة