انا مواطن – بقلم : د. سمير ايوب

فن وثقافة …
بقلم : د . سمير ايوب – الاردن …
هذا النص الرائع بكل المعايير ، ليس فقط من أجمل ما قرأت ، بل ومن أجمل ما سمعت . أزكيه بحماس ، لكل عاشق للكلمة القوية بصدق التزامها المباشر ، وإرتباطها بالوطن وناس الوطن . ولكل عاشق للأداء المميز واللحن العظيم .
يغنيها بإقتدار مشهود ، المطرب وعازف العود العربي التونسي ،  لطفي بوشناق . الذي تمتد مسيرته الفنية الطويلة ، بين الأغنية الحديثة والموروث الشعبي التونسي ، الذي شارك في تهذيبه .
أنتهج بوشناق ، رؤية جديدة في الأغنية التونسية . مزج العاطفي بالسياسي ، والموسيقى الأصيلة بالاجتهادات المجددة . لم يتلوث بالأغنية السوقية  ،التي انتشرت في أيامه . ولم يتغافل عن القضايا العربية . غنى للعراق وأطفال الحجارة وسوريا وغيرها . فاكتسب شهرة عربية واسعة قل ان يكتسبها فنان .
تعبر كلمات الأغنية وجماليات الأداء ، عن حالة الإحباط التي يعيشها كل العرب ، في ظل التجاذبات السياسية وموجة العنف التي تشهدها مَواطِنَهُم . لم يتمالك بوشناق نفسه خلال آداء الأغنية ، من البكاء تأثرا بكلماتها ، التي كتبها الشاعر التونسي مازن الشريف .
وقام المطرب ، بعد آداء الأغنية ، بقلب الكرسي الذي كان يجلس عليه في مقدمة المسرح .  في إشارة ذكية إلى تشبث السياسيين بمناصبهم ، وترك أولويات الوطن جانبا .
لمزيد من الفائدة والإمتاع ، أرفقت مع النص ، رابط الاغنية : https://youtu.be/zFW7IU958S0
أنا مواطن ، أنتظر منكم جواب
منزلي في كل شارع ، في كل ركن ، وكل باب .
وأكتفي بصبري ، وصمتي . وفروتي حفنة تراب .
ما أخاف الفقر . لكن ، كل خوفي من الضباب .
*****
لن اكون في يوم منكم ، يشهد الله والزمن .
انا حلمي بس كلمه ، ان يضل عندي وطن .
لا حروب ولا خراب ، لا مصايب لا محن .
خدو المناصب والمكاسب ، لكن خلولي الوطن .
يا وطن وانتا حبيبي ، إنت عزي ، وتاج راسي .
أنت يا فخر المواطن ، والمناضل ، والسياسي
أنت أجمل ، أنت أغلى ، أنت أعظم من الكراسي .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة