تعدد الزوجات – بقلم : د . سمير أيوب

منوعات ….
بقلم : د . سمير ايوب – الاردن …
تعدد الزوجات ، و ردود الأفعال حوله . متاهات تعج بقصص متنوع . لا يمكن معرفة اسباب بعضها ، او نشر بعضها الآخر، وحالات لو كتبت حقيقتها ، لما صدق الكثيرون ما قد يسمعون .
فمن ردود أفعال الزوجات :
رفضت إحداهن التعدد بالكامل . وطلبت الطلاق فورعلمها .
و ثانية ، قبلت الأمر على مضض . ولكنها منعته من مقاربتها .
وثالثة ، هي التي خطبت لزوجها ، عندما أبلغها برغبته بالتعدد. حتى لا يحضر لها ضرة لا تناسبها ، كما تقول .
وأما الحالة الرابعة ، فزوجة هددت زوجها إن فعل ، بأنها ستنتقم منه ، بعلاقات مع آخرين .
والخامسة ، قبلت التعدد بصمت . واقنعته فيما بعد ، بأن يتزوج من ثالثة ، لتقهر الثانية كما قهرتها .
وتظاهرت السادسة ، بأنها لم تعلم بزواجه ، ولم تحدث زوجها بذلك الى أن توفاه الله  . حفاظا على بيتها .
وذهبت السابعة إلى المحكمة ، مشتكية مشهرة . وطالبت لها ولأولادها ، بكامل حقوقهم القانونية والمالية .
وأما الثامنة ، فقد كلمت أهله ليضغطوا عليه ، حتى طلق الثانية .
وأما ردود أفعال الرجال فهي متنوعة هي الأخرى :
فالأول ، طلق الزوجة الأولى ، فور رجوعها غاضبة لبيت اهلها .
والثاني ، هجر الاولى ولم يحدثها ، لأنها رفضت زواجه الثاني .
أما الثالث ، فقد طلق الأولى والثانية معا ، لأنه لم يعد يحتمل مشاكلهما واختلافاتهما .
وبذل الرابع ، محاولات مضنية ، لإقناع الأولى بقبول الامر الواقع  ، فرفضت .  فضحى بالثانية وطلقها .
وتزوج الخامس  بالثالثة ، حتى يسعد الأولى .
وإعتزل السادس الزوجتين وتركهما هاربا موليا الأدبار .
وأما السابع ، فقد اتخذ قرارا بأن يتزوج بالسر ، حتى لا يضايق الأولى ، وليسعد الثانية .
الملاحظ في كل ما نسمع او قد نسمع ، ان الجميع ، لا يسألون عن الحل ، وادارة الازمات الاسرية ، إلا غالبا ،  بعد ان يقع الفاس في الراس .
حال الأسرة وقضاياها في هذا العالم المتغير ، بوتائر من الصعب ملاحقتها بسوية ، ليست سهلة . تحتاج لمهارات متعددة ومتكاملة ، وصبر لا ينفذ .
ولكن هناك بالتاكيد ، حلول لتجاوز الإختناقات ، باقل الأضرار تساعد في مجملها ، وفق ظرف كل حالة . على تحقيق الكثير ، من الاستقرار الاسري العادل ، بأبعاده الاجتماعية كلها . بعيدا عن الظلم ، اوالبدائل الفوضوية المعيبة .
شرط ان يحرص الجميع ، على الأيمان المطلق ، بأن ليس كل رجل أو إمرأة يصلح للتعدد

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة