رحلة اسطورية الى بلاد الاغريق مع سعود الأسدي* – بقلم : نبيل عودة

اصدارات ونقد …
بقلم : نبيل عودة – الناصرة …
الكتاب: اشراقة الشعر الغنائي اليوناني
المؤلف: سعود الأسدي (منشورات اليمامة)
(أولا اهنئ شاعرنا الكبير واستاذي للأدب العربي الشاعر سعود الاسدي بمناسبة بلوغه التاسعة والسبعين متمنيا له المزيد من الابداع والعمر المديد)
يأخذني سعود الأسدي دائماً الى نوسطالجيا تتجاوز حدود مساحة الكتاب، او النص الادبي الذي أقرأه له، وكيف لا وهو استاذي للغة العربية، لفترة سنتين، اعتبرهما اجمل وأروع سنتين في تأثيرهما الثقافي والأدبي على عالمي الثقافي، وأنا شاب ناشئ يعشق الادب العربي، ويعشق التراث العربي ويحاول ان يكتب القصة القصيرة، ويحلم بان يبدع في يوم من الايام اعمالاً ادبية تروق في اعين القراء … فيجيئ ذلك المعلم الشاب الى الناصرة، من بلدة دير الأسد الجليلية، ليعلم في ثانويتها اللغة العربية … وكنت آنذاك طالباً في الصف التاسع .. فاذا نحن امام معلم من نوع جديد، لا يكل ولا يمل، يتجدد كل يوم ولا يكرر ذاته فيدفعنا الى الملل.
كان يتحفنا بقصص العرب وأشعارهم ليقرب درس الصرف والنحو الى نفوسنا بكلام مليء بالسحر وروعة الشعر وقصص تراثنا، ففتح امامنا كنوزاً لا تنضب ولذا كان له دور في تكويني الثقافي والادبي قبل ان أشب ويصلب عودي، وبعد هذا هل يمكن ان اكون حيادياً مع نصوصه؟ وكيف أستطيع ان اتخلص من تلك النوسطالجيا (الحنين) المدهشة، التي تأسرني كلما داعبتني ابداعات استاذي سعود الاسدي، فهل أستطيع بهذه الحالة ان اكون ناقداً غير متحيز للشاعر سعود الاسدي؟ اعترف أنى قد اختلف معه … حول قضايا فكرية وادبية معينة، ولكني ارى دائماً بسعود ذلك المربي الذي اغرقنا بأجمل ما في لغتنا من سحر وبيان. هذه الافكار راودتني عندما وصلني كتابه الاخير “اشراقة الشعر الغنائي اليوناني ” وهو دراسة واشعار مترجمة، وانا عادة لا أحب ان اكتب بجو الحماسة لكاتب ما، حتى لا أفقد موضوعيتي، ولكن هذا الكتاب -الدراسة عن الشعر الغنائي اليوناني، الذي يأخذ القارئ الى عالم الاساطير والالهة في بلاد الاغريق، الى عالم الحب والموسيقى الهلينية، في نصوص قام سعود بترجمتها شعراً، أضفت على الدراسة جواً من الحلم وهو بالتأكيد جهد ليس من السهل ان يقوم به الا شاعر متمكن من لغته وأدواته وقدراته التعبيرية والتصويرية. لم أستطع بعد ان قرأت هذا الكتاب الا ان احمل قلمي لأكتب عنه، وليعذرني القراء إذا وجدوني متحمساً لهذا العمل. وقد حاولت ان أجد ثغرة حتى لا تبدو كتابتي متحيزة، ولكن سعود الاسدي في هذه الدراسة وهذه الترجمات، وهذا العرض الشيق، أغنى مكتبتنا العربية بكتاب هام، كتاب يكشف امام القارئ حضارة الاغريق التي اثرت الحضارات الانسانية الاخرى، ولا تزال تبعث الدفيء في النفس الانسانية. ولا بد من قول كلمة حق: هذا الكتاب مهم وضروري لكل فرد يدعي الثقافة ويدعي المعرفة. الامر الآخر الذي ينبغي توضيحه، انني لست ناقداً ادبياً، رغم مئات مقالاتي التي يمكن تصنيفها ضمن النقد الادبي والفكري، ودافعي للكتابة عن الاعمال الادبية ينطلق من ذاتيتي، لذلك لا اكتب نقداً بقدر ما اكتب مداخلة ادبية حول العمل الادبي المعين. في هذا الكتاب الفريد يأخذنا سعود الاسدي الى اعماق التاريخ الحضاري لبلاد الإغريق، يعود بنا القهقري الى القرن الحادي عشر قبل الميلاد، الى بلاد زيوس وإفرادية وهرقل واخيلوس واوديبوس.. الى بلاد أفلاطون وسوفوكليس وابيقراط وهوميروس …فيسحرنا ويلهمنا من جديد، كاشفاً لنا عظمة الانسان وقدراته الابداعية وخصب خياله – يشمل الكتاب دراسة جميلة عن علاقة الشعر بالموسيقى والغناء .. ومن مثل سعود الاسدي الشاعر الذي ولد ونشأ في كنف والد زجال، لا تولد القصيدة معه الا مغناة يعرف معنى الشعر المغنى، فالموسيقى والغناء كانا جزءاً من التكوين الشعري لسعود الاسدي، في هذا الكتاب استعراض للشعر اليوناني بدءاً من شعر الملاحم والشعر الغنائي وصولاً الى الشعر التمثيلي وتأثير الشعر اليوناني على الأدب الروماني وعلى الادب الاوروبي في عصور لاحقة، وبالطبع ما زال لهذا الابداع الاغريقي تأثيره الثقافي العميق حتى يومنا هذا ولن ينتهي ما دام في الارض حضارة انسانية. ويبدو واضحاً من دراسة سعود الاسدي اسباب خوضه في هذه الدراسة عن الشعر الغنائي، فهو شاعر غنائي بالأساس. ولا ينسى بالطبع ان يتطرق لأسباب عدم اهتمام العرب ابان عصور حضارتهم الزاهية، للشعر اليوناني من مسرحي وغنائي وتمثيلي، وتركيزهم على الفكر والفلسفة. يكشف سعود ان البابليين سبقوا اليونانيين في غناء الشعر. الدراسة عن علاقة الشعر بالموسيقى والغناء تكشف امامنا ان الشعر العربي يشمل موسيقى حقيقية .. يشرحها سعود بلغة الخبير المطلع ويخوض في تراثنا العربي كاشفاً حقيقة ان الكثير من الشعراء كانوا ينشرون شعرهم بمصاحبة الات موسيقية .. أي شعراً مغنى.
هذه الدراسة عن الشعر العربي المغنى والشعراء المغنيين قد تستحق كتاباً منفرداً لشدة جمالية ما يكشفه سعود الاسدي ولاطلاعه ومعرفته الممتازة بهذا الحقل البحثي الذي قل رواده. ينتقل بعد ذلك الى دراسة عن اشراقة الشعر الغنائي اليوناني ويقدم نماذج من هذا الشعر الذي ضاع معظمه وبقي القليل منه ويسحرنا بالنماذج التي ترجمها شعراً ويمكن القول أبدعها شعراً. في مداخلتي هذه لا انوي الخوض في تفاصيل الكتاب، انما اكتب انطباعي عن عمل يثري ويضيف لمعارفنا الثقافية الشيء الكثير، وهو يشرح بوضوح بان الشعر المقروء غير المسموع غناء او انشاداً يفقد الكثير من خاصته وتأثيره. ربما ليس بالصدفة انه اختار الشاعرة المغنية “سافو” ليبدأ بها حديثه عن الشعراء الغنائيين. فسافو رأى فيها افلاطون ربة من ربات الفنون وقال عنها فيلسوف آخر “انها كالخمرة تمتزج باللهب”.
ينتقل سعود من سافو واشعارها الرائعة الى هوميروس ، صاحب الالياذة والأوديسة وكيف لا وهذا الاسم أصبح مرادفاً ثقافياً لا اظن ان احداً يستطيع ان يدعي الثقافة ويجهل عظمة هوميروس في الالياذة والاوديسة .. ثم يحدثنا عن شاعر ملحمي آخر هو هسيود .. وهكذا يبحر بنا سعود في محيط الحضارة الاغريقية لنلتقي مع الكايوس وارخيلوخوس وثيوجينس واناكريون .. وترباندر وألكمان، ثم ينتقل الى شاعر غنائي آخر هو أريون – نصفه حقيقة ونصفه اسطورة… وبعدها يتحدث عن شعر الجوقات وعن عدد آخر من الشعراء والقصائد المجهولة المؤلف، ويختتم كتابه بدراسة عن الشعر الهيليني موضحاً فترته التاريخية، وبدراسة عن الشعر الاسكندري (نسبة الى الاسكندرية). كان بودي استعراض بعض القصائد، ولكني اكتفي بهذا القدر، ومهما أضفت لن أستطيع ان اوفي هذه الدراسة وهذا الشعر وهذا الغناء وهذا الجهد في ترجمة النصوص شعراً وكتابة الابحاث .. ما تستحقه !!

[email protected]

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة