أبوس القدم .. وأبدي الندم..! بقلم : توفيق الحاج

آراء حرة …
بقلم : توفيق الحاج – غزة …
بداية..أبوس القدم … وأبدي الندم ..على غلطتي في حق  شركة جوال ..!
اللهم لا نصب ولا شلط .. ولا بخل ولا كمصنة ولا غلط.. ولاعناد ولابعاد ولا حسد حال!
انما هي الدنيا تعسرت بي  في الاشهر الحرم  فارتكبت الجرم وما اجت السرايا على قد القرايا.. !
ثانيا :أنا آسف جدا لاني اثقل عليكم بتجربة شخصية عانيتها لكن مايشفع لي انها تجربة قد يمر بها الالاف من مشتركي وعملاء شركة جوال !
ااااخ ما اصعب  ان تفقد الوصال والاستقبال والاتصال وماعودتك عليه شركة الهاتف النقال وبنات عمها حضارة وبال تل من دلال النت والفيس وانستجرام وتويتر!.لتجري في ليالي رمضان وراء نت شحدة من الجيران وتشاهد المسلسل المفضل.. (يقطع النت شو بيذل) ! لكني كنت مخيرا بين الحب والواجب.. لا استطيع حل اللجنة الادارية  لعائلة فلسطينية وأفكح ..زي ماالناس وعباس  طالبين من حماس!
كنت مخيرا  بين دفع  ما على الفاتورة بنت الحسب والنسب والناس المحترمين من نفقة! أوالدفع للبطون المعمورة بما تيسر من ضروريات السوق..  وانا اقول لنفسي الله يعين البيوت المستورة التي تعيش على خبزة بملح وحبة بندورة!
وكوني (عباس) اسرة في زمن  الهم والعسرة .. فانا ملزم  أمام الله ثم المدام والطاقية على راسي أن ادفع بالتي هي احسن والا.. تفرج علي بث مباشر اللي يسوى واللي مايسواش  واسمع طقطوقة الصباح على مقام النهاوند (بدنا…. وبدنا ..معكش .. واحنا مالنا؟  دبر حالك..انت ليش زلمة؟! وانا ارد بقدود حلبية طفرانة على مقام بياتي (يا مال الشام  يللا يامالي ..طال المطال  يا ليرة تعالي) واختمها باغنية خمسينات لعبد الوهاب (خي خي ..حبيبي ليه قاسي ليه ياخي)!
ماعلينا….
3شهورلم ادفع الفاتورة وهذه جريمة كونية يحاكم عليها الزمن الملعون  فأنا لم اصل لشركة الحج الخلوي 3 ركعات فاوقفت الخدمة وهذا من حقها فهي ليست جمعية  (لله يامحسنين) الخيرية  ولا لجنة زكاة زربيحة ملوخية!  ولا مؤسسة فاسدة تابعة لوزارة الشئون الاجتماعية!  وانما هي شركة بينزنس حلابة ذكية وما أكثر الحلابات..! شركة وطنية تبيع لنا الهوا وزي المنشار طالع واكل نازل واكل  ..لايهمها  الا الربح والانتشار! ومثلها الاعلى الشيكل والدينار!
هدفها تجفيف ماتبقى من سيولة في جيوب هذا الشعب الارهابي  ولا تعترف  باعذار وبطالة وحصار وظروف ومكاتيب ناس مسحوقة الله اعلم بحالها خاصة في غزة العزة.. ناس تدفع فواتير مية للحمير فقط وكهربا4ساعات فقط ومجاري  طافحة في الصيف ووصلت البحر!وتلفون  دقة قديمة وراحت عليه بعد هجوم كاسح من انواع الهاتف النقال وميزات وعروض تشرح البال ! وصرنا جميعا نغني مع عبد الحليم (جوال.. عاشق بقيت جوال..وقصتي بتنقال)!
المهم بعد صوم المسكين عن الو.. مين..؟! افرجها علينا رب العالمين.. دفعنا ماعلينا للشركة المصون بعد تطنيش وتهميش من شباب منعنع.. مأنتك ببدل وقرافات .. بسم الله ماشاء الله ..موظفين  مانيكانات!  ورجاء من فلان وعلان ان يستر عليك كانك عامل عملة ومتحرش بنملة و رحلات مكوكية في عز الشوب بين الادارة والوكيل و طلب استرحام  واستتابة واعلناها توبة نصوحة عما فعلنا  بحق الصبوحة..ومع كل هذا الانبطاح فوجئت بأمر صارم  دباح رغم كل ما فعلت واستسلمت وقلت التوبة بعد هالنوبة .. بان الخدمة لن ترجع الا بعد 48 او72 ساعة! ساعتها قلت حسبنا الله ونعم الوكيل في هذا الذل المركب المشقلب الثقيل! واهديت لصاحبة الحسن والدلال مع كل الحب وتعب القلب والشجن اغنية الست (حسيبك للزمن )!
ولليوم ياسادة وحتى ساعة كتابة هذا المقال فات من الوقت 120ساعة بالتمام والكمال  ولم تفعل الفاتورة الامورة!
عاجل جدا : أخيرا تفضلت الشركة مشكورةعلى العبد الفقير بالتفعيل  وزغرودة للحبايب !
اللهم حوالينا لا علينا ..هون غضب شركة جوال..واجعله رضا حلالا زلال ، فليس في مقدورنا ولا في يدينا وانت ادري بنا واعلم بالحال واخر دعوانا في السراء والضراء ان الحمد لله رب العالمين ..
وكل عيد اضحى وانتو طيبين

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة