أطفال الكواكب وأطفال المفارق – بقلم : شوقية عروق منصور

فن وثقافة …
بقلم : شوقية عروق منصور – فلسطين المحتلة …
لا أتذكر اسم المناضل الايرلندي الذي قال ( ضحكات أطفالنا في المستقبل هي ثأرنا الكبير ) ولكن أذكر أنني وقفت أمام العبارة عدة مرات ، لأنها تلخص سنوات وأعمار الأطفال العرب الذين كبروا ويكبروا  وهم يتوقون الى الضحكات والثأر ممن يذلهم ويبعثر طفولتهم التي يبست حتى أصبحت أقسى من الصخر .
طفل في التاسعة من عمرة يدعى ” جاك ديفيس ” أرسل رسالة الى وكالة ناسا الفضائية يريد أن يكون حارساً للكواكب  في الوكالة ، فهو يعشق الفضاء ويريد أن يحمي الكواكب من التلوث البيولوجي ومنع مخلوقات فضائية من الاقتراب من الأرض وباقي الكواكب التي من المحتمل أن يستعمرها الانسان مستقبلاً .
المدهش أن رئيس وكالة ناسا أجاب على رسالة الطفل واهتم بها وقد أكد له أن مستقبلاً سيكون ضمن الموظفين والعاملين في الوكالة وسيهتم بفكرته .
قد تكون أحلام هذا الطفل مأخوذة من عالم الأفلام الفضائية ، من وحي خياله الطفولي الجامح ، لكن مجرد التفكير في المستقبل ووضع أصابعه على حالة فضائية تهم البشرية والتوق الى اختراق الفضاء والسباحة في عالم المجهول ، هذا بذاته يدل على التفكير الذي يحيا به الطفل الذي أصبح الفضاء عنوانه .
على وقع هذه الرسالة الطفولية ، التقطت صور الطفل العربي المسكين ، لا نجاة من الشعور بالوجع والألم ، لا نجاة من عضات الخوف التي تنهش واقعنا المظلم ، فالكتابة عن الطفل العربي أشبه الآن بمن يجلس على غصن ويبدأ بنشر الغصن الجالس عليه ، حيث يسقط على أرض التساؤلات محطماً الغصن ومكسراً عظامه .
حال الطفولة العربية التي تحيا وتعيش في الساحات الخلفية للقهر العربي لا تفتش عن الأضواء ، لأن المجتمعات العربية التي تحيا على غبار الحروب والدمار والفقر والعوز والبطالة والضعف والصراع والفساد لا تهتم بمصير هؤلاء الأطفال ما دامت عناقيد عنبها تٌعصر نبيذاً للطبقة الحاكمة .
قد يقول قائل ان الأطفال والكبار في العالم العربي لا يتناولون النبيذ بل يأكلون الحصرم الملطخ بالموت اليومي نتيجة الخلافات والصراع وشن الحروب ، وان لا اختلاف بين الأطفال والكبار فجميعهم يعيشون نزيف الخوف والدم  والقتل ، لكن في الوقت الذي يستطيع الكبار التنهد والصراخ  والرفض ، الصغار يغرقون في البكاء ويعيشون بين منافي الحرمان والاحزان  واللجوء والطرد ، حيث يكبرون أكبر من سنواتهم وأعمارهم .
أمام هول الصور والأفلام التي تغزو الفضائيات عن حال الطفولة  العربية المؤلمة ، نراها وهي هاربة من أوطانها عبر البحار والبراري أو تتسول أو تعمل في الأعمال السوداء أو تٌستغل من قبل العصابات – ومؤخراً أصبح الأطفال هدفاً لعصابات سرقة الأعضاء – أو عبر فرض قوانين تحمي طفولتهم ، لا أحد يحاول سكب الماء البارد على وجه الحاكم العربي كي يصحو من نومه  وتخديره ، ويحترم مستقبل اطفاله الذي هو وزمرته قاموا بسرقته  والعبث فيه.
لا أحد يجد الحلول المطلوبة للتخلص من اهمال الاطفال  العرب ، فقط نشعر أن بعد الصور والأفلام التي تبث عن الأطفال في يوم الطفولة  ، هناك حفلات كوكتيل وتدليك لخلايا الغرور للجمعيات التي تُعنى بالطفولة ، وتوزيع الابتسامات في الولائم التي تُقام من أجل رعاية الطفولة  ، في ذات الوقت نرى الطفل العربي على محك الحقائق يبتلع سكاكين المعاناة يومياً .
لا يوجد برامج عربية وميزانيات  تحمي طفولة الأطفال العرب ،  واذا وجدت بعض البرامج تؤكد جميعها العناوين المحسوبة على عقارات وأملاك الرئيس والزعيم والقائد وجلالة الملك .
السؤال كيف يركض الطفل وراء القائد الذي نسي أن هذا الطفل هو رجل الغد ، واذا لم تقدم له الرعاية والأمان والعيش المحترم والتعليم وتوفير الكرامة له لن يكون رجلاً نافعاً في المستقبل وأباً صالحاً ومنتجاً يدفع مجتمعه الى الأمام والرقي .
ماذا  نتوقع من الطفل العربي صاحب القلب العاري من الدف ، المستوطن على الرصيف ، حيث يندفع كلما رأى سيارة كي يتسول أو بيع بضاعته البسيطة من قداحات ومحارم ورقية وغيرها ، ماذا نتوقع من طفل خائف وجائع ؟
اذا حصرنا خريطة الطفولة الشقية في الطفل الفلسطيني ، لماذا لا تراقب السلطة الفلسطينية هؤلاء الأطفال الذين يتسولون ويقفون على المفارق وأمام الإشارات الضوئية  تحت الشمس الحارقة والمطر المنهمر ، يركضون معرضين حياتهم للموت ، أو يدقون الأبواب لبيع بعض البضائع البسيطة وينامون على الأرصفة وفي كل زاوية ، هذا يقبلهم وذاك يطردهم .
لم نسمع عن خطط لمواجهة فقر الطفولة وتوفير المدارس والجمعيات لهم ومحاربة ظاهرة التسول العلني بشكلها البشع المهين .
لم نسمع عن وضع برامج لمحاصرة الشقاء الطفولي وتوفير الميزانيات للطفل الفلسطيني ، لأن المجتمع غداً بحاجة اليه ، فالطفل وحده من يرفع شأن مجتمعه .
أطفال يحلمون في الفضاء وأطفال يحلمون بالرغيف ، وبين الفضاء والرغيف دول تصمم على احترام الأطفال أو فرض قوانين النسيان .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة