حنظلة فـلسطــــــــــــــين وحلـــــــم يوليو عبدالناصر- بقلم بسام فاضل – اليمن

فضاءات عربية ….
بقلم : بسام فاضل – اليمن …
اللي بدو يكتب لفلسطين,
واللي بدو يرسم لفلسطين بدو يعرف حالو :ميت
“ناجي العلي ”
هيئت نفسي للكتابة عن ثورة 23يوليو العربية المصرية وإذا بي تستحضرني ذكرى اغتيال الكاريكاتوري الفلسطيني ناجي العلي التي على إثرها قضى نحبه مستشهدا في الـ 29أغسطس من عام 1987م .
وأن كانت ثورة 23يوليو53م قد فتحت المجال واسع للقضية الفلسطينية وللثوار الفلسطينيين لتتصدر الأحداث ومسيرة النضال العربي ومنه كان الأيمان المطلق الذي تولد بأن المرور إلى فلسطين وتحرير أرضها من الصهاينة المحتلين لا يمكن أن يتأتى سوى بتطهير الأراض العربية من كل المستعمرين الذين عاثوا في الأرض فسادا وحجبوا التآخي والتآزر العربي وحالو شوكة ضد كل عمل من شانه يسهم في رقي الانسان العربي ويمهد إلى أعداد الجيش العربي الذي يضطلع بمهمة المواجهة الحاسمة لاجتثاث شاس الكارثة “النكبة “التي حلت بجزء عزيز من الجسد العربي في فلسطين .
ومهما قيل أو كتب عن جسارة ثورة يوليو وعن الزعيم الخالد عبدالناصر فان قوتها ومددها كان سببا لا يمكن الجحد به كونها أذكت روح حركة التحرر الوطني في العالم العربي وتوجت بأروع الانتصارات ولذلك يحق لكل الثوار في الوطن العربي والعالم أن تنسب ثورة مصر إلى زعيمها جمال عبدالناصر بنعتها بـ يوليو عبدالناصر .
بعد هذه السنوات العجاف ومرارة الصبر التي عاشها أبناء وطننا الغالي من صراع الأضداد مع القوى المستبدة التي أرادت إدارة عجلة التاريخ بعكس خط الثورة وأرادت زراعة الرياح السود أمام وهج عزتها ونخوتها الطامحة وتفننت في تزيين النكسات والنكبات العربية والباسها جلباب التطبيع فأن التقييم واستدراك الاخطاء يكون من حيث تم الاعوجاج المتعلق بقضايا الأمة وليس من تلك التي حجبت مصالح النفوذ عن القوى التي كانت بحجم مصالحها الذاتية والأنانية وأهدافها السياسية التي تصب في مصلحة توسعها على حساب حقوق الشعوب ومنها حق الشعب الفلسطيني في أقامه دولته على ترابة الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف .
أمام عبدالناصر وقفت تحديات كبيرة وضغوطات من قوى النفوذ والهيمنة الذين سخروا الأهداف الاستراتيجية لإذكاء الصراعات ووادها مبكرة قبل أن تصل إلى قمتها وقبل أن يتولد الوعي العربي لتقبلها والحفاظ عليها وكانت أكبر تلك القضايا هي قضية الوحدة العربية المصرية السورية والوحدة اليمنية .
أنه الخضم العظيم الذي تولد عن يوليو عبدالناصر بزوغ فجر تشكل الوعي العربي بروح ثورية أنبلجت من أرض فلسطين بعفوية هادفة بأتباع أسلوب للمقاومة والثورة مغاير للذي الفه الصهاينة وحلفائهم والذي كان سهل اقتلاعه وأبادته كالثورة القسامية والثورة العربية التي طوقت القدس وأجهضت بقرار عربي خانع ثورة عبدالله التل المجاهد العربي الشامخ .
برز شباب من جيل النكبة أداروا ظهورهم للعروبة وللأحرار من ثوريي العالم كما صور الرسام الفلسطيني حنظلة المعبرة عن الهوية وليست الهوية الفلسطينية وإنما العربية بذاتها التي لا تعترف بحدود الثورة .
ولعل فلسطين كانت متفردة عن دون العالم العربي من حيث الإجادة في تعدد مهارات النضال وتقنياته والتكتيكات التي أتبعت وثبات الهدف وواحديته .
ناجي العلي أحد الثوار الذين أتقنوا موهبة نضالية فريدة شكلت مدرسة مؤسسة يمكن اعتبار فلسطين والفلسطينيين روادها كانت مدرسة الصمود والتحدي هي ميزة ملهمة لكل الشباب العربي مؤثرة ساهمت في نشر الثورة الفلسطينية وكشف كل ممارسات وعنجهية ودناءة الاحتلال الصهيوني للأراض العربية وأعطت الثورات العربية زخم في التقدم والتواصل والانتصار .
أشعل تواصل المثقفين العرب والثوار عوازل الخنوع في كل العالم وحطمت الذل والاستبداد الذي سيطر لعقود من الزمن جراء النكبات التي تواصلت منذ ما بعد 48م وأناخت عظمة الجبابرة للتفكير بقضايا العالم والحرية التي يجب تقديمها لكل الانسانية كما يقدم الطعام والمشرب وبات على جميع التعساء المقهورين والمظلومين  ان يشمروا السواعد للظفر بها وكان على أمثال ناجي العلي ورفاقه أن يمدوا العالم بالشراب اللازم لذلك “شراب الحرية المر” .
عندما سئل ناجي العلي عن موعد رؤية وجه حنظلة أجاب :عندما تصبح الكرامة العربية غير مهددة ,وعندما يسترد الإنسان العربي شعوره بحريته وإنسانيته .
سلام لروحك الوافدة على كل ديار العرب في كل ليل تضطرب بها كرامتهم وتحفهم رزايا الهلاك لتضع مسمارك في عمودها لتساعدهم في الانتصاب .
بسام فاضل اليمن
23-7-2017م

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة