لماذا تعادي دول الحصار .. الديمقراطية ! ؟ بقلم : الصادق بن علال

آراء حرة …
بقلم : الصادق بن علال – المغرب …
1 –  مرة أخرى يثبت العرب و بأداء سياسي بالغ النصاعة ، أنهم خارج سياق المنافسة الدولية في المعارك الأممية الهادفة إلى بلورة منجزات حضارية ديمقراطية رفيعة ، مرة أخرى يبرهنون على قدراتهم الفائقة في تدمير الذات ، و استعدادهم الفريد  للتضحية ” بوجودهم ” ، و تأهبهم لإشعال نار الفتنة الداخلية ، و إلحاق الدمار بكياناتهم المخجلة .. لم تكتف بعض ” الدول ” العربية بالوقوف في وجه الثورات الساعية إلى إسقاط الفساد و الاستبداد السياسيين ، و إجهاض أحلام الأمة العربية في الحرية     و الكرامة و العدالة ، بل إنها انتقلت و بسرعة نهائية إلى مرحلة أكثر خطورة تجلت تحديدا في السعي إلى محو كل معالم الإشراق و إطفاء كل المصابيح ( على قلتها ) ، التي بإمكانها أن تنير درب البناء الديمقراطي ، و القطع مع أنظمة البؤس و التحكم و الضياع .
2 –  و ما من شك في أن الجوار العربي يشهد ، و خاصة منذ العقود الثلاثة الأخيرة ، صراعا واضح المعالم بين أقطاب ذات مشاريع جيوستراتيجية مفصلية : المشروع الإسرائيلي الاستعماري التوسعي  ، و المعادي للتطلعات العربية نحو الوحدة و التضامن و التقدم ، و المشروع الإيراني الساعي إلى حماية مصالحه بالقوة العسكرية و الاجتهاد العلمي و الإبداع الاقتصادي ، و المشروع التركي الفريد الذي استطاع أن يبرهن و بالملموس ، على أن الإسلام كديانة سماوية عظيمة لا يتعارض و القيم الحضارية و الإنسانية  الداعية  للسلام و البناء و الرقي  ، أما العرب فمشروعهم أو بالأحرى لا مشروعهم يتجلى في استرجاع المسلكيات ” الجاهلية ” البائدة و إهدار كرامة و أموال الشعب فيما لا يجدي . و لعل الحصار الحالي  الذي ” فرضته ” السعودية و الإمارات و مصر و البحرين على دولة قطر الشقيقة يمثل قمة الرعونة  و البلطجة ، لا لشيء إلا لفرض الوصاية عليها   و منعها من حقها في الاستقلال التاريخي ، بعيدا عن إملاءات غير مطابقة للأعراف و القوانين الدولية و العقل الراجح .
3 –    و إلقاء نظرة خاطفة على مطالب دول الحصار الثلاثة عشر،  و التي يفترض أن توافق عليها قطر دون نقاش ! يفضي بنا إلى استنتاج خلاصة جوهرية ، و هي أن كل هذه ” المطالب ” متهافتة جملة و تفصيلا ، و لا تستحق أدنى اهتمام  لأنها لا تقوم على أي أساس قانوني معترف به أمميا ، و إنما هي رغبات و أحلام ” دول ” تكن عداء دراماتييكا للديمقراطية كنظام سياسي حديث ينهض على مفهوم المؤسسات و الفصل بين السلطات و حرية الرأي و التعبير ، و تروم تدخلا سافرا في شون قطر الداخلية  و مسا معيبا  بسيادتها المقدسة ،  و يمكن اختزال كل هذه المطالب المستفزة في : ” إعلان قطر عن قطع علاقاتها مع كافة التنظيمات الإرهابية  ” ، و المقصود هنا حسب كل المراقبين المحايدين حركة حماس الفسلسطينية و جماعة الإخوان المسلمين ، و هما مظهران من مظاهر الإسلام السياسي المعتدل ، الذي نهج مسلك الإصلاح من داخل المؤسسات الرسمية في مناخ من المنافسة الحزبية الحرة و النزيهة .
4 –  و الحقيقة التي تبدو جلية لكل المعنيين بالشأن السياسي العربي و الدولي ، هي أن أنظمة الثورات المضادة ( مصر و السعودية و الإمارات ) مصرة على سرقة الحلم العربي بالديمقراطية و العيش الكريم  و إنهاء  صفقة القرن أي تصفية القضية الفلسطينية ، بعيدا عن أنظار الإعلام الحر المؤمن بالرأي       و الرأي الآخر ، و الحق في الاختلاف و التعددية ، من هنا الإلحاح الجنوني على إغلاق قناة الجزيرة كي لا يتعكر صفو فسادهم غير المحدود ، و مسلكهم السياسوي فاقد الصلاحية . مما يعني من جملة ما يعني أن دول الحصار مصطدمة لا محالة بالجدار، لأنها أصلا مطالبة دوليا هنا و الآن ، و من أرقى المنظمات العالمية و الجمعيات الأممية باحترام مبادئ حقوق الإنسان ، و القيم و المواثيق المتعارف عليه كونيا .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة