قياديون يهود أميركيون: كوشنر سيكون “ممثلا” للفلسطينيين وليس للإسرائيليين!!

أراء حرة …
عن موقع عرب 48 ….
اعتبر قياديون يهود أميركيون أن حضور رئيس طاقم البيت الأبيض وصهر الرئيس الأميركي، جارد كوشنر، في اتصالات بين إسرائيل والفلسطينيين من أجل تحريك مفاوضات بين الجانبين ستكون بالحد الأدنى، وذلك على ضوء العلاقات التي أقامها كوشنر مع مسؤولين سعوديين، خلال زيارة الرئيس دونالد ترامب للسعودية، مطلع الأسبوع الماضي.
ورغم أن كوشنر هو أميركي يهودي مؤيد لليمين في إسرائيل والاستيطان في الأراضي المحتلة، إلا أن صحيفة ‘معاريف’ نقلت اليوم، الجمعة، عن قيادي يهودي أميركي مقرب من البيت الأبيض بحكم وظيفته، قوله إنه ‘إذا حكمنا على الأمور بموجب إعجاب كوشنر بالسعوديين وبموجب المجهود الذي بذله في بلورة صفقة السلاح العملاقة، وإذا أراد رغم ذلك تأدية دور مركزي ومؤثر في الخطوات لدفع حل سياسي بين إسرائيل والسلطة (الفلسطينية)، فإنني أخشى أنه سيكون ’ممثلا’ للعرب ومؤيدا للفلسطينيين أكثر من إسرائيل’.
وكان كوشنر التقى مع مسؤولين سعوديين في البيت الأبيض قبل أسبوعين من زيارة ترامب إلى السعودية وإسرائيل وأوروبا. وبحسب الصحيفة، فإنه جرى خلال اللقاء البحث في تفاصيل صفقة الأسلحة العملاقة بين الولايات المتحدة والسعودية، وبين الأمور التي جرى تداولها، أنواع الطائرات المشمولة في الصفقة وقدراتها على القصف.
وتابعت الصحيفة أنه في مرحلة معينة من اللقاء بين كوشنر والسعوديين، طرح السعوديون تحفظهم من الثمن المرتفع للطائرات المقاتلة التي يريدون شراءها، وعندها أشار كوشنر بيده أنه يريد لحظة من الهدوء. وفوجئ السعوديون من أن كوشنر اتصل مع مريلين يوسون، المديرة العامة لشركة ‘لوكهيد مارتن’ التي تصنع الطائرات المقاتلة، وطلب منها منح السعوديين تخفيضا في سعر الطائرات، وذلك استنادا إلى تقرير نشرته صحيفة ‘،يويورك تايمز’ الأميركية.
وبحسب ‘معاريف’، فإن التقديرات هي أن كوشنر سيستمر، بشكل هادئ ومن وراء الكواليس، الاعتناء بما وصفه دبلوماسي غربي في نيويورك ‘بالحفاظ وتنمية العلاقات بين البيت الأبيض والسعودية’.
اقرأ/ي أيضًا | نتنياهو: عدم نقل السفارات للقدس يعزز أوهام الفلسطينيين
ونقلت الصحيفة عن قياديين في منظمات يهودية أميركية في نيويورك قولهم إنه لا يتوقع أن يترك كوشنر ضلوعه في المفاوضات السياسية، بين إسرائيل والفلسطينيين، لكن حضوره في الاتصالات والمحادثات والمشاورات مع الإسرائيليين والفلسطينيين سيكون ضعيفا وحتى هامشيا.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة