Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Reddit

الصراعات السياسية العالمية الجديدة – بقلم : محمد بونوار

أراء حرة ….
بقلم : محمد بونوار – المانيا …
لازال على قيد الحياة نسبة كبيرة من سكان الارض من يتذكرون الحياة السياسية في العالم كيف كانت بين المعسكر الرأسمالي والمعسكر الاشتراكي .
كانت تسمى حربا باردة , حيث كل حلف يتسابق لربح مساحات جغرافية  تابعة للمعسكر, بغرض تضييق الخناق على المعسكر الاخر  .
كان العالم ينقسم الى الحلف الرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية ,والحلف الاشتراكي بزعامة روسيا , وكانت مجموعة من الدول غير تابعة لاي حلف , يطلق عليها دول عدم الانحياز بقيادة الهند  والبرازيل .
استمرت الحياة السياسية في العالم  على هذا  النهج الى مطلع الثمانينات حيث ظهرت ثقافة الثورات الاسلامية – ثورة الخميني في ايران , وظهور الاخوان المسلمين في مصر –  للهروب من التبعية السياسية والاقتصادية المفروضة على الدول العربية والاسلامية آنذاك .
مع مرور الايام , ظهر ما يسمى بالعولمة والتي تزامنت مع الثورة الرقمية التي اختزلت العالم في قرية صغيرة , مليئة بالتواصل والخدمات السريعة .
يتسائل اليوم كثير من الناس كيف انتقلت الانظار من صراع بين المعسكرات الى صراع بين الديانات , حيث أضحى الشغل الشاغل لوساءل الاعلام الدولية  هو الاسلام وما يدور في فلكه على جميع المستويات  : سياسيا واجتماعيا وثقافيا واعلاميا .
السوؤال الذي يستعصي جوابه هو : لماذا الاسلام مستهدف في هذا المخاض ؟
الافتراض الاول ينطلق من الاكتساح الكبير الذي حققه الاسلام منذ ثورة الخميني سنة 1979 الى يومنا هذا , حيث دخل كثير من الاروبيون الى الدين الاسلامي عن طيب خاطر , بواسطة الجالية المسلمة باروبا من خلال الاحتكاك اليومي وممارسة شعائرهم الدينية  في المساجد التي اكتسحت المدن الاروبية بشكل كبير .
الشباب الاروبي تأثر كثيرا وبدأ يدخل الى الدين الاسلامي , هذه النقطة أقلقت كثيرا من الساسة الاروبين ولم يجدوا لها بديلا , أو مانعا , أو حيلة .
اٍذا ما افترضنا أن الدخول في الاسلام من طرف الشباب الاروبي يعرف تزايدا سنة بعد سنة , يمكن القول أنه خلال 50 أو100 سنة سوف تصبح أروبا تقريبا اٍسلامية .
بعض النشطاء السياسيون خرجوا للوجود بتنظيمات سياسية اروبية جديدة , أحزاب وحركات تحمل شعارات ضد أسلمة أروبا . وقد لاقت ترحيبا كبيرا من المواطنيين الاروبين خاصة اللذين تحذوهم حماسة لوقف انتشار الاسلام وبناء المساجد .
الامر الذي يغذي هذا الصراع هو التفجيرات المتكررة , والتي تقع في عواصم بلدان أروبية في ظروف غير عادية , خاصة عندما يتم الاعلان على أن منفذ التفجيرات من أصل اسلامي بحكم اٍسمه وهويته
الافتراض الثاني , هناك من يعتبرأن الثورات الاسلامية تعتبر أمرا خطيرا على العالم  وعلى التبعيات الاقتصادية المسطرة من قبل الدول العظمى , وعليه يتوجب اٍزاحتها وعرقلتها بجميع الوساءل لئلا تصل الى مقاليد الحكم .
والامر الخطير في هذا الباب هناك من العرب من يؤيد هذا المنحى , والذي يتلخص في التصدي لكل ما له علاقة بالاسلام من بعيد أو قريب . وما يبرر هذا الامر فعلا .هناك دول عربية ثارت على ما أفرزته نتائج الانتخابات , بل قامت بانقلابات حتى لا يتربع الاخوان المسلمين ومن يدور في فلكهم  على منابر الحكم .
الفرضية الثالثة , وهي  لعبة سياسية محضة  , حيث القوى العظمى  التي تتحكم في جميع السيناريوات السياسية  فضلت هذه المرة أن تعمل خلف الستار , وتترك حلبة الصراع مفتوحة بين من هو مع الاسلام وبين من هو ضد الاسلام .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة