جاد عزّت في ” النّاقص منّي ” مغامرة شعرية ، مختلفة وعميقة – بقلم : محمد علوش

اصدارات ونقد ….
بقلم : محمد علوش – فلسطين المحتلة ….
إن الذائقة العربية الشعرية تمر بتحولاتٍ كثيرة ، والقصيدة العربية تغير لونها وجلدها بما يتناسب وعصرها فهي دائمة التغير والتحول وتطرح نفسها بأشكال كتابية مختلفة ، وهذا العصر الذي نعيشه هو عصر سرعة وعصر لقطة وعصر ” إشارة ضوئية خاطفة ” ، هو عصر لا يمكّن الشاعر لأن يقول كثيراً ، لأن الزمن زمن سرعة ولأنه وببساطة أيضا قد ملّ الثرثرة طول تاريخه الشعري الطويل ، وها هو الآن يبتكر نمطا كتابياً جديداً ، نمطاً يختصر كل ما يمكن أن يقال في دفقة شعرية واحدة ، دفقة تشبه التماعة برق لثوان ، التماعة قادرة على إيجاز كل الحالة الشعورية لحظتها .
وقد تكون قصيدة ـ ” الومضة ” وسيلة من وسائل التجدد الشعري أو شكلاً من أشكال الحداثة التي تحاول جاهدة مجاراة العصر الحديث ، ولكنها رغم ذلك تبقى استجابة صادقة لصوت الشاعر الداخلي الذي يحاول أن يرسل من خلالها رسالة شعرية يضمن أن تصل إلى قارئه بأسرع وقت ممكن ،  حاملةً له عالم الشاعر وذاته معبرة في الوقت نفسه عن همومه وآلامه .
و” الومضة ” ، قصيدة النضج والدهشة فى أنقى معانيها ، بل هي اكتمال المعين الشعرى ، وهي قصيدة الصمت الإيجابي وميض برق خاطف في فضاء النص الشعري ، حيث تعددت آراء النقاد حولها ، فهناك من يرى ، بأن هناك اشكالية تتعلق بمسألة التحقيب فيما يخص القصيدة القصيرة ، كون هذه القصيدة ليست حديثة تماماً ، وهي ليست الحلقة الأخيرة في مسيرة تحولات الشعرية العربية الراهنة .
” النّاقص منّي ” هي المجموعة الشعرية الثانية للشاعر جاد عزّت  صدرت عن مكتبة ” كل شيء – حيفا ” 2017 وقد سبقتها مجموعته الشعرية ” خاسرٌ أيها النبيل ” 2012 وما يميز مجموعته الجديدة التي تقدم نفسها ونصوصها بشكل مختلف ، تقدم تجربة شعرية جديدة وتقدم الشّعر بصورة مختلفة عن كل الصور السابقة التي تعرضت له ، يقدم حالة شعرية تخصه ، عميقة ومكثفة وتحمل دلالاتها ، مما يؤكد أن الشّعر أكبر من أن يختزل بشكل معين وأنه أكبر من كل القوالب والمدارس والنظريات ، بل وأعمق من أن يكون سهلاً .
يلتقط الشاعر وردة الفرح والجمال ليوسّع مدارها ويسند روحه إلى شمولها ونفاذها دفاعها عن أسباب الحياة وسياق الخير العام المهدّد بالانقراض والنهش والمحو:
” أمسكت باقات الضّوء
كحزمة سنابل ألقتها الشّمس يوم زفافها ،
ورحت أبحث عن وميضها الأشقر
لأنحني وأقدّم خاتم قلبي
وما زلت أرفع نبضي ” ( ص 14 )
لحظات مرّة يسافر فيها الشاعر إلى المجهول منتظرا الوقت القادم ، والغد الذي يحمل الوعد بما هو جميل حتى يمطر القلب خوف الغزال وماء الليل والنجمة الضائعة ، حيث يقول :
” تدعوني النّجوم
فأعود
محمّلاً
بشغف البرق ” ( ص 47 )
شاعر فلسفته العميقة التي يخلعها على الموجودات ، وينظر من خلالها إلى الأشياء ، وهي ذات الشاعر نفسه التي تشعر بطغيان التناقضات على كل الزوايا وتحس بقلق وحيرة في مسيرة لا تمل ولا تكل نحو البحث عن الحقائق ، فيقول :
” لست مجوسيّاً يقصد المغارة الى الطفل
ولست راعياً يرى النّجمة المذنّبة ،
ولست ابن رسولةٍ عذراء ،
لكنّني الهدية ، في ليلة الميلاد ” ( ص 66 )
إن الأضداد تتعانق في الخطاب لتنتج المعنى وتمهد الطريق إلى اليقين ، حيث يقول مختصراً المسافة بينه وبين المتلقي :
” النّاقصُ منّي ،
هو الزّائدُ في الأشياء ،
يا لعمري المُبعْثَر في الحياة ! ” ( ص 46 )
” ينشغل الشاعر بتفاصيل قلّما انسرب اليها الشعر ، حيث الشهوة التي ترتقي الى مقام الشّغف النّاصع والضّعف الانساني النّبيل والعاطفة الحارقة ، عندما يتعلق الأمر بعائلة الشاعر أو بشقيقه الشهيد ، مع حضور متوقع ومنتمٍ وحاسمٍ لفلسطين التّي تتراءى خلف الكلمات المدماة ، تأكيداً على حضورها وبقائها موضوعاً ساخناً ، بالضرورة ، ومظلمة ملتهبة ، تلّف كلّ حياتنا وننغمس فيها حتى آخر نبضة في الكلام ، دون اغفال عن هوامش السّواد والنّتوء ” كما يكتب الشاعر المتوكل طه في تظهيره للمجموعة .
يقول الشاعر في الفقرة 164 من المجموعة :
” تناديني باسم أخي
فتبكي كلّما اخطأت !
ثمّ تناديه
فأقف أمامها ، فتقول لي :
( برضاي عليك ) لا تتأخّر ! ” ( ص 86 )
وفي الفقرة 155 من المجموعة تتجلى حالة استحضار الشهيد ، رامي ، شقيق الشاعر ، مستدرجاً حياة هذا الشاعر الذي لم يمت من خلال استحضار والد الشاعر أيضاً ضمن حالة تراجيدية مكثفة ومفعمة بالمشاعر الانسانية وحالات الشاعر الوجدانية ، حيث تتجلى الشعرية لدى الشاعر هنا في اطار لغة مكثفة تقوم على بنية شذرية جلية ، كما أن الصور الشعرية التي يوظفها الشاعر تخدم مقاصده وأبعاد نصوصه الدلالية :
” رأيت فيما يرى النّائم ،
أنّك كنت تمشي الخيلاء في عرس ( رامي )
الشّهيد
وكانت الجنّة مضاءةً
وكنت أرقص فوق الماء ” ( ص 82 )
ثم يضيف :
” على المقبرة وهم يدفنون رامي
ضمّني ابي
حتّى كاد يضغط أضلاعي ،
وثمّة سهمٌ نفذ الى قلبي ” ( ص 82 )
ما يكتبه الشاعر جاد عزّت ، يأتي في اطار المفارقة والاختلاف ومحاولة النأي بعيداً عن ما هو سائد في حركة الشعر الفلسطيني ، وهذا الشعر ذو اللحظة الانفعالية ، والدفقة الشعورية ، يتطلب ذكاءً نافذا من الشاعر، ونباهة عالية من المتلقي/ القارئ ، لأن القصيدة المدونة مبنية على صورة واحدة تحمل فكرة واحدة ، وانطباعاً واحدا بتكثيف شديد لا يخل ببنيتها الشعرية البلاغية إلا انها تفتح افاقا واسعة في المعاني والمدلولات ، حيث يكتب في الفقرة 99 من المجموعة :
” أنا اللّاجئ
تجمّعت فيّ خيبات البلاد ،
وما زلت محكوماً بالمؤقّت ” ( ص 50 )
وبمزيدٍ من التكثيف والارتقاء بالشعر الى أبعد مدى يفجر قنبلة الصمت ، كأنها لحظة برقٍ ضوئي يكشف جزئيات ما تحمله ، حيث يكتب الفقرة 126 :
” صمت أربعين عاماً
لكنّ الرّغبة لم تصمت ” ( ص 66 )
يبتعد الشاعر هنا ، كل البعد ، عن الزيادات والحشو الذي لا طائل شعرياً منه ، مرتكزاً ومركزاً على الجمل القصيرة ذات الكثافة العالية ، والمفاجأة التي ترافقها الدهشة ، والوحدة العضوية القادرة على ايصال المعنى.
تكتنز نصوص ” النّاقص منّي ”  قدراً هاماً وكبيراً من الإشارات المسكونة ببلاغة التكثيف ، وانطلاقا منها يتشكل متخيل كل نص على حدة ، من جهة ، ويتكون أفق لمتخيل جامع بينها ، من جهة ثانية. وبهذه الشاكلة تكون موضوعة الانطلاق منبثقة من العنوان الذي يجمع هذه النصوص الشذرية ، كما أن كل شذرة تستقل بذاتها وتكتفي بمنطوقها وظلال دلالاتها.
جاد عزّت يقدم جديده في معترك الشعر ، محلقاً بقصيدته بعيداً عن الشعرية السائدة ، يحاول التجريب من خلال ” الهايكو ” سابراً أغوار القصيدة ويعطيها من روحه المعذبة ومن يومياته ومن الأشياء البسيطة والمعاشة في واقعه الفلسطيني لتكون شعراً جميلاً وصادماً للذائقة الشعرية ، ولكنها صدمة ايجابية بكل تأكيد .

1. شاعر وناقد من فلسطين

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة