وحدها الشعوب العربية قادرة على الزام أمريكا بالتغيير – بقلم : تميم منصور

آراء حرة …
بقلم : تميم منصور – فلسطين المحتلة ….
ما أن أنتهى الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب من تأدية اليمين الذي سبق تربعه على عرش الولايات المتحدة ، حتى انطلقت الاحتجاجات والمظاهرات في أكثر من مدينة واحدة داخل الولايات المتحدة ، وقد قدر عدد الذين شاركوا في هذه الاحتجاجات في كافة المدن الامريكية حوالي ثلاثة ملايين مواطن ، نصفهم من النساء ، كما شهدت العاصمة الكندية اوتوا وبعض المدن الأخرى ، مثل هذه الاحتجاجات ، رغم أن كندا تعتبر دولة ظل للولايات المتحدة .
لم يتأخر عشرات الألوف من المواطنين في العديد من المدن في القارة الأوروبية مثل لندن وباريس وفينا وغيرها عن التعبير عن احتجاجهم ومعارضتهم لوصول دونالد ترامب الى البيت الأبيض ، لم يعجب هذا الحال الاستراليين ، فخرج الآلاف منهم في العاصمة سيدني معبرين عن رفضهم لخيار الشعب الأمريكي بانتخاب رئيسهم الجديد ترامب ، مع أن استراليا الدولة امتداداً للتاج البريطاني ، حليف الولايات المتحدة التقليدي الدائم ، وتشير التوقعات بأن الاحتجاجات في الأيام القادمة ستكون اضعاف الاحتجاجات السابقة .
أما عن أسباب هذه الاحتجاجات ، ورفض التسليم بخيار الناخب الأمريكي الذي أوصل ترامب الى عرش الولايات المتحدة ، فكل مجموعة من المحتجين ولها أسبابها ، في أمريكا هناك من فوجئ من خطاب ترامب البكر ، فقد كانوا يتوقعون ان يروا ترامب رئيساً مختلفاً عن ترامب المرشح ، وإذ بالترامبيين شخصية واحدة ، ولساناً واحداً ، هناك من لا يعارض ترامب الشخصي ، بل عارض ترامب المتعصب المستهتر، المستفز الديماغوغي ، أما قطاع النساء ، فقد عارضه لاتهامه بالاستخفاف بالمرأة وحقوقها ، وهناك من قدر أن المظاهرة النسائية التي خرجت ضده بعد أن تولى السلطة ، من بين كبرى المظاهرات النسائية التي شهدتها الولايات المتحدة حتى الآن.
ان أصوات هذه الاحتجاجات ضد الرئيس الأمريكي الجديد ، لم تصل حتى الآن آذان حوالي مليار مسلم وأكثر ، والى حوالي 300 مليون عربي ، فعواصم الدول العربية والإسلامية جميعها في حل مما يحدث ضد الرئيس الأمريكي ، والأسباب كثيرة ، أهمها : أن غالبية الشعوب العربية والإسلامية ” مزاجية ” بوصلة مزاجها اتجاه الكثير من القضايا العالمية باردة جداً ، كما أن ثقافة وتربية الاحتجاج والتظاهر ضد الاجحاف والظلم والعدوان الخارجي غير متوفرة ، خاصة اذا كان مصدرها أمريكا ، أما السبب المباشر لغياب الاحتجاجات والمظاهرات داخل الأقطار العربية والإسلامية يعود الى أن غالبية الأنظمة في هذه الأقطار تدور في فلك السياسة الأمريكية ، تأتمر بأوامر البيت الأبيض ، ولا يهمها شخص الرئيس الأمريكي ولونه ومزاجه والحزب الذي ينتمي اليه ، لا يهمها موقفه اتجاه إسرائيل ومعاداته للفلسطينيين .
ما يهم هذه الأنظمة وفي مقدمتها السعودية ومشيخات الخليج والمغرب والأردن والعراق ومصر وغيرها ، هو استمرار الولاء لامريكا وسياستها واستمرار سيولة الفتات من بقايا الدعم الاقتصادي لهذه الأنظمة والاستعانة بامريكا ضد الأخطار الداخلية والخارجية التي تهدد هذه الأنظمة ، وحمايتها من شعوبها أولاً .
لقد فصلت أمريكا خلال العقدين الماضيين لكل دولة عربية أعداء على مقاسها ، أعداء من أبناء جلدتهم ودينهم ، عندما فشلت أمريكا من الإيقاع بين العراق وايران مرة أخرى ، صنعت للعراق بعد الاحتلال أكثر من عدو واحد ، نذكر منهم ، الأكراد ، تركيا ، الصراع السني الشيعي ، والحشد الشعبي ، في سوريا صنعت للشعب السوري والنظام الحاكم عشرات الأعداء ، أعداء مع الأردن والسعودية ومع قطاعات من الشعب اللبناني ، وعداء مع شيخات الخليج ، إضافة الى تركيا والعصابات التكفيرية .
في لبنان استطاعت أمريكا اقناع حلفائها ، بأن المقاومة هي العدو الوحيد الذي يهدد وحدة لبنان ، ولولا وعي الشعب اللبناني ، لما بقي لبنان الدولة والشعب في الوجود .
كان أجدر بالعرب والمسلمين اسماع صوتهم ضد آراء ” ترامب ” السياسية حتى يهابهم على الأقل ، لأن أصوات المحتجين في أمريكا وخارجها سوف تلاحقه ، حتى لو حاول تجاهلها ، ترامب لم يوجه الإساءة للشعب في النمسا الذي تظاهر ضده ، أو للشعب في كندا او استراليا أو نيوزلندا ، لكنه وجه إهانة للعرب والمسلمين ، فقد وعد بأنه سيمنع المسلمين من دخول أمريكا ، وتوعد بأنه سيضرب الإسلام الراديكالي  وللأسف فإن هذا التعميم شمل غالبية المسلمين ، إذا أي مسلم سيضرب ؟؟ وعن أي اسلام يتحدث ؟
الفلسطينيون أين هم ؟ والى جانبهم كافة القوى العربية التقدمية ، لماذا لم نسمع صوت احتجاج الفلسطينيين ، لقد فقد ترامب صوابه عندما صدر قرار 2334 من مجلس الأمن ضد الاستيطان ، هدد وتوعد ، وطلب من حكومة نتنياهو المحتلة الثبات والصمود لحين وصوله الى البيت الأبيض ، كان أولى بالعرب والمسلمين أن لا يوقفوا الاحتجاجات ضده منذ حملته الانتخابية ، وعندما أعلن أنه لا يعارض في الاستيطان في كافة المناطق المحتلة ، وفي مقدمتها مدينة القدس ، كما أعلن بأنه سوف يعمل على نقل سفارة أمريكا من تل أبيب الى القدس ، وهذا يعني أن أمريكا تعتبر احتلال القدس عملاً شرعياً .
كل هذا العداء المفضوح ضد حق الفلسطينيين لم يحرك الغيرة والغضب في عروق أي مواطن عربي أو فلسطيني ، لم يعد أحد يصدق أو يهتم لتصريحات صائب عريقات أو جبريل الرجوب الموسمية ، وهي فقط لامتصاص غضب المواطنين ، كان من المفروض أن يقول العرب ” لا ” لسياسة ترامب قبل وبعد وصوله الى البيات الأبيض ، لأن هذه اللا ربما تجعله يعيد النظر في تطاوله على الحق الفلسطيني .
ان عجز الأنظمة العربية وفي مقدمتها سلطة رام الله ، حولت الشعوب العربية الى شعوب مهزومة مستجدية ، شعوب تميل الى التطفل ولا تعتمد على ذاتها في انتزاع حقها ، شعوب اتكالية تنتظر دائماً الفرج من الخارج ، خاصة الشعب الفلسطيني ، ان انعدام وغياب أي برنامج عمل لانتزاع حقوق الشعب الفلسطيني بقدرات العرب الذاتية ، جعل الشعوب العربية تنتظر الخلاص من واشنطن بالذات – 99% من أوراق اللعبة بيد أمريكا ، كما ردد السادات ويرددون من بعده – لأن إسرائيل ولاية من ولاياتها ، هذا الانتظار يتحول الى آمل واستجداء وخضوع ، بعد تولي كل رئيس امريكي جديد .
أما الأنظمة فهي تسارع لتجديد ولائها للبيت الأبيض ، وتضع استقلالية قراراتها وارادتها رهينة لامريكا ، وهذا ما أقدم عليه الفلسطينيون خاصة بعد اتفاق أوسلو ، انهم يرفضون حتى اليوم الايمان بأن أمريكا تمارس السياسة بعقلية التجار ، ويمارسون التجارة بعقلية اليهود ،امريكا لا تؤمن بشيء اسمع عاطفة ، أو مجاملة أو صداقة ، منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وأمريكا لا تعرف كيف تفسر الخدمات الكثيرة التي يقدمها لها العرب ولا يطالبونها بالثمن .
ولى أوباما ومن قبله كلنتون وبوش وغيرهم ، ولم تتغير سياسة أمريكا اتجاه قضية فلسطين وشعبها ، وهذه السياسة لم تتغير في عصر رئيس أهوج يقدس الصهيونية ـ الا إذا أجبره العرب على تغييرها ، كيف : الإجابة عند الشعوب العربية .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة