لم انتبه لما قلت – بقلم : نبيل عودة

القصة ….
بقلم : نبيل عودة – الناصرة ….
كان هناك في إحدى البلدان أميرا جميلا، أثار إعجاب الصبايا لجماله، أيضا عشقته إحدى الساحرات، لكنه صدها كما صد من هن أجمل منها. غضبت الساحرة وجمعت كل طاقتها للانتقام، لم تشأ ان تقتله إنما قررت ان تذيقه معنى العذاب الذي سببه لها أيضا، برفضه حبها. ألقت عليه سحرا شريرا بحرمانه من الكلام، إلا كلمة واحدة كل سنة. إذا تجاوز المحظور فسوف يصاب بالعمى والطرش أيضا. التزم المسكين بما كتب له من الساحرة الشريرة. لكن الساحرة سمحت له بتوفير الكلام، بمعنى: إذا لم يستعمل الكلمة في سنة معينة، يستطيع في السنة التي تليها ان يستعمل كلمتين.. وهكذا دواليك.. ما يوفره من كلمات في السنوات التي لا يتكلم فيها إطلاقا، يستطيع استعمالها في سنوات تالية.
التقى في حديقة القصر، بأميرة رائعة الجمال، جاءت مع والدها في زيارة ملوكية، فأعجب بها وعشقها بكل روحه، كان على قناعة انها هي الفتاة التي تناسبه. أراد ان يقول لها: “أميرتي الجميلة”، ولكنه لم يكن يملك في السنة الأولى إلا كلمة واحدة لا تفي بالغرض، فصمت مضطرا سنة كاملة. رد الزيارة بعد سنة وقبل ان ينطق بالكلمتين فكر وقال لنفسه “أنا أحبها وأريد ان أقول لها، أميرتي الجميلة، أنا أحبك ” لهذا الأمر عليه ان يصمت سنتين أخريين ، فصمت. بعد سنتين قال في نفسه انه يريدها زوجه له، ويريد ان يقول لها: أميرتي الجميلة أنا أحبك، هل تقبليني زوجا لك؟” لكلمات “هل تقبليني زوجا لك” يحتاج إلى أربعة سنوات أخرى. فصمت مضطرا حزينا متألما على مصيبته ، لكنه بقي مصرا على حبه للأميرة ورفضه للساحرة التي تحاول إغرائه بظهورها أمامه بصورة امرأة مغرية جميلة، لكنه يعرف ان ما تراه العين هو الشيء الظاهر وان ما هو غير مرئي لا توجد كلمات لوصف سلبياته وسيئاته.
هكذا مرت ثمانية سنوات من اللوعة والعشق الذي لا يستطيع ان يعبر عنه بالكلمات، بحماس ونشوة كبيرة سافر ليلقاها في مملكة والدها وليقول لها كلماته التي وفرها: ” أميرتي الجميلة، أنا أحبك، هل تقبليني زوجا لك؟”
سار مع الأميرة في حديقة القصر، بين الزهور والعصافير المغردة والجو الشاعري اللطيف، شاعرا بنبض قلبها في ذراعه الذي تتأبطه الأميرة.. متحينا الفرصة ليقول ما وفره من كلمات خلال السنوات الثمانية. تحت شجرة وارفة الظلال، توقفا يتأملان مجرى النهر أمامهما.. وقرر إنها الفرصة المناسبة التي يستعد لها منذ ثماني سنوات وبدون سابق إنذار قال لها:
–      أميرتي الجميلة، أنا احبك، هل تقبليني زوجا لك ؟
تفاجأت الأميرة بسماعها صوت الأمير الذي كانت تعتقد انه أخرس لا يتكلم والتفت اليه متسائلة :
–      المعذرة .. ماذا قلت ..؟ لم انتبه لما قلت ؟
*******
قصة تعبيرية عن “فلسفة السعادة والشقاء” كما تطرحها البوذية – قصة من كتاب الفلسفة المبسطة – تحت الطبع.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة