Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Reddit

منوعات في الحكمة والسياسة بقلم : بكر السباتين

منوعات ….
بقلم : بكر السباتين …..
“1”
على المكشوف
أنت تحرض عل القتل إذن أنت داعشي(فضوها سيرة) أخرجوا من مخابئكم يا خفافيش الليل من كل جهة وطيف ولون،.يا من تحملون القناديل بذريعة التنوير بينما أنتم تضرمون بشعلتها النيران في الهشيم.
يزداد إيماني كل يوم بالوسطية القائمة على الحوار والديمقراطية الحقيقية والحرية المنتزعة من أشداق السلطات بكافة أطيافها وألوانها، إذْ لا انتمي إلى أي جهة أو تيار سياسي أو فكري في الأردن الذي تتقلب فيه الأمزجة الفكرية والديننية ما بين تعصب أجوف وإرهاب يصنعه الخوف المتنامي فينا، فنأخذ الأغلبية بجريرة الأقلية، من خلال تقنيات إعلامية متاحة للجميع عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو إعلام متفلت وموجات جماهيرية مركوبة من قبل المحرضين العميان.
الداعشية في تطرفها موجودة قياسياً في كل الأديان والتيارات الفكرية والسياسية في عموم البلاد، فلا بد من اجتثاثها وتعزيز الحوار المتمدن القائم على التوازن والثقة.. فلا فرق بين متدين داعشي يأخذك قهراً إلى جهته ورجل مخابرات في دولة بوليسية دكتاتورية أو يساري محرض متطرف يريد الاستحواذ على رأيك. فكلهم سواسية وهم يلقون طُعْمَ الصيد في المياه العكرة أو يصوبون بنادقهم في بهبم الأزمات، كلٌ يريدك إلى جانبه. اسألوا التاريخ القريب البعيد .. فإليكم جميعاً بالمنطقة الوسطى التي تجمع كافة الأديان والتيارات الفكرية والحكومات الرشيدة بالحوار البناء.لا نريد معاول هدم بالتطرف الفكري الهدام مهما كانت التوجهات يمينية أم يسارية؛ بل نريدها تنمية مستدامة وبناء، وينبغي أن نتذكر بأن الظلام يخفي في طياته فئات متطرفة من كل التيارات ومن كافة الاتجاهات. فالظلامية ليست حكراً على أحد.
“2”
وحدة سوريا والمقاومة في الجنوب اللبناني وقطاع غزة باتت تمثل العدو الوحيد للكيان الصهيوني المحتل في معركة تحالف فيها بشكل ما حتى عرب الاعتدال مع داعش والصهاينة.. إسألوا المطبعين من تحت الطاولة ومن فوقها.
“3”

بات الصهاينة العرب الذين فرطوا بفلسطين على مر التاريخ هم الأشد خطورة على القضية الفلسطينية من خلال التطبيع الاقتصادي..
هذا ما نعلمه لأبنائنا حتى تظل القضية الفلسطينية مورقة في عقولهم وأفئدتهم.
إن من يعبث بالحق الفلسطيني المشروع سيحترق بناره، ومن يساعد الاحتلال الصهيوني سيغشاه الطوفان ذات يوم، وفي التاريخ شواهد.
“4”
من يستقو بالسلاح ضعيف.. الحوار قوة..
“5”
لماذا التحريض على الوسط الإسلامي
إرجعوا إلى التاريخ وستجدون ان أقصى اليسار يساوي أقصى اليمين في القتل والتطرف، وهما أيضاً يعيشان في دائرة التخلف في كل الطوائف والمناهج الفكرية عبر التاريخ.. إن الوسطية تعبر عن إمساك العصا من المركز بينما التطرف في الاتجاهين يكسر الوطن ويقتل الأمان.
لا تركبوا الموجة فالبحر غادر والرياح مباغتة والوحدة الوطنية لا تحتمل..

“6”
قراءة في جريمة اغتيال اليساري حتر
اغتيال الكاتب اليساري ناهض حتر هو خيار مبهم لجهة مريبة تسعى إلى تفكيك التلاحم الوطني وكسر الوحدة الوطنية بين الطوائف والمنابت والأصول التي يتشكل منها التكوين الفسيفسائي الأردني.
فإن كانت الجهة المعنية بالحادث الأليم إرهابية قامت بفعلتها بذريعة تطاول المغدور على رب العزة؛ فهذا لو صح لا يعتبر قصاصا بحد ذاته، بل يشكل ضربة استراتيجية للوحدة الوطنية، وخلطاً للأوراق في إقليم يعربد فيه الشيطان، وتستبيحه الفتن، وتنهش كياناته المتصارعة وغير المستقرة، أنياب الإرهاب المنفلت دون ضابط .. فقتل حتر أمام مبنى المحكمة يعد لجماً للعدالة.
وإن كانت هذه الجهة ترمي من وراء جريمتها النكراء صرف النظر عن صدى كارثة تغيير المناهج، بذريعة أنها تحرض على الإرهاب وكره جيراننا الصهاينة،!!!وهو ما يتردد في الصالونات ومقاهي الحوار في الشارع الأردني المنقسم على نفسه ما بين شامت ورافض، وذلك بتحميل المسؤولية لرئيس الحكومة ووزير الداخلية؟ لذلك يرفع المحتجون في بلدة حتر (الفحيص) شعار طرد كل من الملقي وحماد من الحكومة، وبالطبع هذا استنتاج سيسقط إزاء القبض على الجاني، والقادم من دولة مجاورة كما صرح رسمياً، والحقيقة الدامغة مرهونة باعترافاته.. على أن تحرص الحكومة جيداً على سلامته.
أما عن تغيير المناهج فالتصدي له وتجريمه لن يتوقف أبداً، وسوف يحرض على انتهاج خيار بديل يتمثل بالأسرة التي ستبادر إلى ترسيخ المبادئ والحقوق.
أما إن كانت تلك الجهة تريد من فعلتها الشنعاء خلط الأوراق؛ من أجل فتح منافذ للإرهاب إلى الأردن، فهو وارد وممكن، لكنه مرهون بوعي المواطن الأردني، وسوف ينجح إذا ما وأدنا أسباب الفتنة وتمسكنا بالوحدة الوطنية في وطن يستهدفه الإرهاب من جهة، والصهيونية المتمثلة بالكيان الصهيوني من جهة ثانية، والذي يتدخل حتى في مناهجنا، بذريعة استحقاقات وادي عربة، ولو من خلال الضغط على الأردن بواسطة صندوق النقد الدولي.
وينبغي أخيراً أن ندرك بأن الحقيقة مرهونة بما سيقوله الجاني الذي ألقي القبض عليه. وبالتالي تقديم الحماية له حتى يدلي باعترافاته منوط بالحكومة، وإلا ستفتح عليها أسئلة مقلقة وخطيرة.
فإلينا بالوحدة الوطنية والطائفية لتفويت الفرصة على الجناة ومن ثم القصاص منهم، لتفويت فرصة تدمير الأردن على الصهاينة المتربصين والإرهاب المتفشي بيننا، والفاسدين الذين يهيئون له في البلاد.

“7”
ليس الحب إكسسوارات بلاستيكية للزينة تأخذ من طاقتك الإيجابية وتحولك إلى دمية؛ بل هو كالأحجار الكريمة التي تزودك بالطاقة الروحية وتفرغ فيك طاقة دوران الأرض الإيجابية بعمقها الزمني منذ بدء الكون.
“8”
اللغة المعبدة والمحفوفة بالحدائق الجميلة مجرد وسيلة تعبرها شاحنات المعرفة ومركبات الإبداع أو حتى سيارات القمامة.. المهم في الأمر ما يحمله المتن من قيم أدبية وفكرية..
“9”
في شأن القضية الفلسطينية بدا الشيخ تميم أمير قطر كزعيم دولة عظمى حينما قام بتهميش كل الأقزام المتهاتفين بغباء إلى منصة الأمم المتحدة.. فقد أحرج الوفد الإسرائيلي وعملاء الكيان الصهيوني المسخ من المطبعين حينما خاطبه كمحتل لفلسطين، وعليه، فلا يمكن على الصعيد العربي فتح دروب السلام له ما لم يستعيد الفلسطينيون حقوقهم..

“10”
أعمق مِنَ الفكرة أن تغوص حالماً في مجاهيلها وبجعبتك كل الأسئلة، قبل أن تخضعها للتشريح..
“11”
الحزب والعشيرة والطرق على الطبول الجوفاء..
يتمثل مفهوما الحزب والعشيرة عندي بمدى الالتزام بالقضية الفلسطينية ومقاومة التطبيع ومحاربة الفساد وحماية الوطن وتنميته.. من هنا لا عزاء في نظري لكل من بخس من النواب السابقين. وخاصة من سقطوا في الانتخابات النيابية الأردنية 2018.. أما السحيجة وسماسرة الأصوات الرخيصة، فالرياح كفيلة بكنسهم لأنهم كالغبار يظهرون في كل زمان ومكان ويمثلون الصفر على الشمال..
الطرق على الطبول الجوفاء لا يجلب المطر.
“13”
سؤال خبيث لكنه واقعي
لماذا لا تستغل الحكومة الأردنية ازدهار سوق النذالة التي تنامت فيها ظاهرة بيع الأصوات الأردنية في الانتخابات؛ لتصدير الفائض منها إلى الخارج من أجل تأمين مداخيل بديلة للوطن وبالتالي دعم التنمية المستدامة تحت شعار الغاية تبرر الوسيلة!؟ للعلم تعتبر الدعارة من أهم مداخيل بانكوك/ تايوان الاقتصادية!
“14”
هند الفايز امرأة بألف رجل ويللي بدو يزعل ينفلق.. هذه النائبة السابقة رفضت التوقيع على صندوق الاستثمار الأردني التطبيعي، وكانت تمثل معارضة حقيقية في البرلمان السابق الهزيل لذلك لم يسمح لها بالفوز.
“15”
هؤلاء هم من سيقاومون الفساد والتطبيع.. وحظاً أوفر للشرفاء الذين أخرجهم المال السياسي الفاسد من الانتخابات النيابية المبتذلة لعام 2016، وسنقول للمطبعين الذين نكست أعلامهم في هذه الانتخابات بأنهم سقطوا أخلاقياً وانتخابيا ولا عزاء لهم مهما رفعهم السحيجة على الأكتاف.
تشير معطيات نتائج الانتخابات الاولية في العاصمة عمان الى فوز التحالف الوطني للإصلاح ” الاخوان المسلمين” بـ ١٦ مقعدا في مجلس النواب الثامن عشر .
“16”
منتهى الحب والكرامة
هذا ما نعلمه لأبنائنا يا عناني!
جواد العناني الذي احتل الصهاينة ارضه فلسطين يرتضي لنفسه بأن تستبدل في دليل المعلم الأردني بإسرائيل لأن قتال العدو في نظره إرهاب، أما سلب وطنه من قبل الصهاينة محبة!!!!!! هذا بصق على خارطة فلسطين ليدوس عليها حذاء المحتل.. لا يا عناني فخذ منهاجك معك لأن ذاكرتنا هي المنهاج الذي سندمغه في عقول أبنائنا.
،وليعلم العناني وأمثاله بأننا علمنا أبناءنا الصغار الدرس الاول حتى حفظوه عن ظهر قلب.. علمناهم حب الوطن.. محاربة الفساد والمطبعين، التمسك بالأخلاق.. حب الجمال.. حب التضحية لاجل فلسطين.. وان ديننا سمح.. والكيان الصهيوني يقتل أبناءنا فيما تلقننا المناهج كيف نصمت كي تخرج جيلا من الخرسان والطرشان؛ حتى لو قتل الصهاينة شعبك وانتهك عرضك.. علمناهم بأن المناهج تكذب.. والمقاومة اصدق أنباء من العناني وأمثاله.. علمنا أبناءنا بأنهم أمام خيارين، فإما ان يناموا في حجر العدو بكل المحبة والرضى وهو ما يريده العناني وأمثاله من المطبعين، او يعيشوا بكرامة ومحبة للتضحية في سبيل الوطن أو إعمارة بسخاء، يا عناني أنت تعلم أطفالنا كيف يكرهون حقوقهم بينما مدرسة الأسرة ومناهجها تعلمهم عشق التضحية في سبيلها.. وللعلم ابني الصغير سألني عنك فقلت بحقك الكثير، وانتهبت حينما وعدني بأنه يكره العدو الإسرائيلي وعملائه من حولنا، هذا هو الحب بكرامة.
يا عناني خذ منهاجك واتركنا نعلم صغارنا منتهى المحبة التي نعرفها وانحن ومن معك كيف تشاءوا لصندوق النقد الدولي، الصهاينة يعلمون ابناءهم كيف يكرهون العرب فيما مناهج العناني تعلمهم السمع والطاعة” عجبي”
“17”
المساحيق لا تغطي العيوب وغيبوبة الانتخابات ستزول غشاوتها عن الأعين ويعود كل مرشح لمكانته التي يعرفها الناس بلا رتوش.
“18”
اجمل ابتسامة هي التي يستخلصها المرء من أشداق الأزمات..
“19”
تركيا وأزمة اقتصادية تطل عليها من وراء الأفق تركيا في الناحية الاقتصادية ما زالت بعافيتها رغم التداعيات السلبية على اقتصادها بسبب التحديات التي تواجهها تركيا بعد الانقلاب الفاشل إضافة لدخولها الأزمة السورية مباشرة كطرف رئيس بذريعة إفشال الحزام الكردي الذي يحيط تركيا على طول الحدود مع سوريا والعراق.
الوضع الاقتصادي في تركيا ليس اليوم في احسن حالاته خلافا لما كانت عليه الحال قبل محاولة الانقلاب مع تراجع الاستثمارات واستهلاك الاسر.
وتشير احدث الارقام الى تراجع النمو في الربع الثاني الى 3,1% بالمقياس السنوي مقابل 4,7% في الربع الاول.
ويأتي القسم الاكبر من النمو من استهلاك الاسر الذي زاد 16% مقارنة مع السنة الماضية، وهو يمكن نظرا للتقلبات الموسمية ان ينخفض الى ما دون 3,1% وفق الاقتصادي لدى “تشارتريد بنك” في لندن فيليب دوبا بنتاناتشي.
ويقول المحللون الاقتصاديون ان التباطؤ الاقتصادي سيشكل على الارجح مصدر قلق لقادة حزب العدالة والتنمية الذين جنوا حتى الان ثمار النمو السريع الذي شهدته المدن الكبرى ومدن الاناضول الداخلية.
ولكن ينبغي أن ندرك بأنه مجرد وجود هذا التباطؤ الطفيف لا يعني أن تركيا في خطر داعم، لأن المواطن التركي لن يشعر بنتائج هذا التباطؤ ما لم تحدث مفاجآت صادمة.
“20”
قصفت اربع طائرات امريكية من طراز “اف 16″ موقعا للجيش السوري قرب مطار دير الزور، وتقتل ثمانين من جنوده، وتصيب المئات بجروح عن طريق الخطأ؟ ةبينما يؤكد مراقبون بأنه غارات مقصودة وذلك لسببين:
الأول للرد على مشاغلة أو إسقاط السوريين لطائرتين إسرائيلييتين في القنيطرة السورية، أما الثاني فلكون أمريكا غارقة في مأزق كبير في سورية لا تعرف كيف تخرج منه، وتعتقد ان انهيار اتفاق الهدنة قد يكون احد المخارج، لاعادة تعديله وفق مطالبها وحلفائها، سواء في المعارضة السورية او الدول الخليجية الداعمة لها.
أما اتفاقياتها مع روسيا فيما يتعلق بغرفة عمليات مشتركة لمحاربة داعش، فقد انتهكت كما هو عهد الأنريكيين في مثل هذا الموقف، فهل تتغاضى روسيا! عن الرد، أم عزمت عليه؛ فماذا إذن عن خياراتها المحتملة! ثمة مفاجآت تلوح بالأفق بلا أدنى شك.. الرهان على ذلك بات وشيكاً.
“21”
سم جميل وموت أجمل وهذا الخبر
هذا ما فعلته جزائر المليون شهيد يا أصحاب الوصاية على الأقصى في الأردن، فقد غضب الجزائريون من الخطأ الفادح الذي وقعتع فيه وزارة التعليم بإدماج خريطة غير صحيحة في كتب الجغرافيا بجعل إسرائيل بدل فلسطين في خريطة للعالم. ويرى المنتقدون بأن الأمر متعمد لضرب مواقف البلاد من قضية يعتبرونها مقدسة، واضطرت الحكومة الى سحب الكتاب من المدارس تجنبا لمزيد من الجدل.
في الجزائر فعلوا هذا أما في الأردن فأخذوا يبررون جريمة تسميم المنهاهج المدرسية الأردنية على أن للسم طعم جميل.. وإذا قتل فموت أجمل “22”
حينما ينهزم قلبك فمن يسكت الموت عنك

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف