نحن الان في عام 2017 ودونالد ترامب رئيسا – بقلم : وليد رباح

كلمة رئيس التحرير ….
بقلم : وليد رباح – نيوجرسي  ….
تخيلية اذا ما اصبح ترامب رئيسا ….
أقيمت الزينات في بعض المدن الامريكية .. واختفت الاعلام والزينة من بعضها الاخر .. ظهرت الفرحة على وجوه البعض وأصبحت تكشيرة البعض الاخر مثل الوردة الذابلة .. عاد الشعب الأمريكي الى عصر الكاوبوي .. وبدلا من القتال ضد عدو مجهول اصبح الاقتتال بين الأمريكيين انفسهم .. هذا يؤيد وذاك يعارض .. وامتشق كل سلاحه بحيث أصبحت داعش جنة نسبة الى جهنم الاقتتال الدامي بين الشعب ونفسه .. وخرج الرئيس ترامب لكي يهدىء الأوضاع ويعد العمال بمزيد من الأجور .. وبناء مزيد من صالات القمار لكي ينسى الشعب السياسة ويتجه الى الاقتصاد ..  وجاء في  خطابه أنه سيصدر قانونا خاصا لكي يعطي كل عائلة أمريكية عشر ساندويتشات من الهامبورجر في آخر كل شهر مجانا ..
وسمعنا في نشرات الاخبار المسائية ان موكب الرئيس تعرض الى هبة غاضبة من موتى السود والمسلمين ومن يتحدثون الاسبانية والسنسكريتية .. لكنه نجا باعجوبة عندما اطلقت علي الموتى النيران من رشاشات سريعة الطلقات كان مصدرها منظمة كوكلاكس كلان وحركة تيموثي الذي فجر المبنى الحكومي في وقت ما في اوكلاهوما ..
كان هذا على الصعيد السياسي والاقتصادي .. اما على الصعيد العالمي وشبه المحلي فقد حدثت أمورا لا يجب نسيانها وعلينا ادراجها في قائمة البطولة ..

في منتصف العام 2017 .. قرر الرئيس ترحيل المسلمين الى ولاية اريزونا كونهم جاءوا من الصحراء والى الصحراء يعودون .. وبناء سلك شائك يحوطهم حتى لا يهربوا وينتشر وباءهم للامريكيين الاصلاء .. ولكن صحيفة اعترضت بان الأمريكيين ليسوا اصلاء .. فترامب نفسه جاءت عائلته قبل عقود مهاجرة من احدى الدول التي لا يعرفها احد .. فاعتقل الصحافي الذي كتب ذلك .. ويقال ان هنالك قانونا خاصا سوف يصدره الرئيس لاعدامه ..  كما اصدر الرئيس  قرارا بترحيل السود الى افريقيا كونهم جاءوا من قارة سوداء ويجب ان يعودوا الى اصولهم .. ثم قرر ان يعود الاسبنيول الى بلادهم لكي يقاتلوا هناك ويقيمون دولة كبيرة زاهية مثل الولايات المتحدة الامريكية ولا يكون ذلك الا بقتل بعضهم بعضا .. ووعد بارسال المساعدات العسكرية للأطراف المتحاربة ..

في بداية عام 2018
اختفت كوريا الشمالية عن خريطة هذا العالم .. وازاحها الرئيس الأمريكي المنتخب عن الكرة الأرضية قسرا .. اطلق الرئيس مشروعا توحيديا بين روسيا والولايات المتحده وسيوقع عما قريب ..  احتلت إسرائيل الوطن العربي بكامله واصبح برميل النفط بدولار واحد .. الغى الرئيس المساجد والكنائس والمعابد من ان تقام في أمريكا على اعتبار ان دستور الولايات المتحدة الأمريكية الذي وافق عليه الكونغرس بالأمس لا يجيز ان يعبد الانسان الله .. بل يتجه الى عبادة الرئيس .. بنيت في الولايات المتحدة سجون جديدة لكي تستوعب المعارضين لسياسة الرئيس .. هدد الرئيس أوروبا بانها اذا لم تنضم لامريكا لانشاء حكومة عالمية فانها ستمحى من الوجود .. كما هدد بمسح المانيا كلها لانها انجبت فيما سبق هتلر .. ثم تدارك الامر بعد ذلك وايد ما قام به هتلر .. وهذه جملة أخرى من مقررات الرئيس فيما تلى ذلك .
هدد الرئيس بريطانيا بان لا تتعامل الا بالدولار والا فانه سيسقط الإسترليني . فقع خطابا على الملآ ان الين أصبح من مخلفات الماضي .. وان الدراخما اليونانية والعملة الصينية الجديدة والقديمة يجب القاءها في البحر .. اطلق عدة صواريخ نووية على كندا وقام بطمأنة الشعب الكندي ( هذا ان ظل هنالك شعب) انه سوف يضم كندا الى أمريكا لكي تنعم الأولى بالرخاء الاقتصادي وبناء سجون جديدة لاستثمارها في دفع السجين لاتاوة نقدية لتسيير العمل فيها .

في بداية عام 2019
عطل الرئيس التكنولوجيا المدنية وحولها كلها الى التكنولوجيا العسكرية .. اصدر قانونا ان الجار يجب ان يتجسس على جاره ويخبر الدولة الامريكية عن كل من هو معارض والا تعرض للمساءلة .. أمر بان تنقل الازرار التي تطلق الصواريخ النووية الى غرفته الخاصة في البيت الأبيض .. اصدر قانونا بإلغاء ما يسمى بالكونغرس واصدر بدلا منه مرسوما بتسميته مجلس الحرب على العالم .. أمر بان تزال تماثيل الرؤساء الأمريكيين السابقين على اعتبار انه الرئيس الأول والأخير .. وان أولئك كانوا تمهيدا لوصوله للسلطة .. ولكنه امر بان تدفن تماثيلهم باحترام داخل الارض وبعمق لا يخرجون منه ابدا .. امر بإقامة تمثال لنيرون عندما احرق روما وهو يغني على آلته الموسيقية منتشيا .. ارسل فرقا عسكرية للمحاربة في كل انحاء العالم لضمه الى الولايات المتحده الامريكية ..

في بداية العام 2020 وقبل ان تنتهي مدة الرئيس ..
.. كان بعض الأمريكيين يهربون بطائرة مدنية هي الباقية في مطار جون جنيدي .. ونظروا من عل فاذا أمريكا صحراء قاحلة .. لا ينبت فيها الزرع .. وفيها بعض أناس يسيرون تائهين الى حيث لا يعلمون .. ثم من بعد ذلك تتساءلون .. كيف تتحول الدول وكيف تذوب في هذا الكون بعد ان كانت عظيمة .. الجواب .. اسألوا السيد ترامب ..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة