عندما يموت الجمال – بقلم : ياسمين العثمان

فن وثقافة …
بقلم : ياسمين العثمان – اليمن …
عندما يموت الجمال..وهل يموت الجمال!؟ ومن يجرؤ على إماتته وقتله؟!كيف يكون هذا القاتل ومن يكون؟!وكيف هي حالنا بعده وكيف سنستمر بدونه؟!هل نستطيع الاستمرار في الحياه؟!  العيش فقط عبر ازدراد المسئوليات وترك الحياه تزدرد أيامنا تلوكها المشاكل وينتهي العمر فقط لينتهي علًّنا نرتاح منه ويرتاح منا.
إحدى أهم حقائق الكون والحياة هو الموت.. وهو هو الموت هو احد قاتلي الجمال كونه حقيقة مسلم بها ،كل يوم يمضي يسرق الموت بمحض ارداة الأقدار وبمحض معرفتنا بهوية السارق و مسروقه يسرق هذا السارق من حولنا تباعا.
هؤلاء الأصدقاء والأهل والأحباب هم مصدر جمال لحياتنا ..بموتهم ورحيلهم ترحل معهم تفاصيلهم المحببه المرحه وتفاصيلنا معهم، إذ كلما رحل احد أحبابك اجتزأ من روحك بحسب ما كان يحتل في حياتك وبحسب المكانه التي أسكنته في قلبك  أو  قام هو بذلك عبر ما قدمه لك وكلما كبر المقام و المساحه كبر ذاك الجزء الراحل فيك معهم.
ضحكات أحبابنا أمانيهم ذكرياتهم نكاتهم وهواياتهم ترحل معهم فيذوي فينا الكثير من الجمال الذي شملونا به في حياتهم فكيف إذا كان ذاك الشخص شخصيه عامه؟إذن يصبح وقتها الجمال عاما والخسارة عامه وفادحه فبرحيل الشخصيات العامه في حياتنا من منتجي وخالقي الحق والخير والجمال تصبح الخساره فادحه ومساحه الجمال الميت والراحل والمسروق اكبر و المساحه الخاليه والتي يخلفونها  بعدهم ولا يمكن لاحد ملئها اكبر واكبر.
فبرحيل العظماء والمؤثرين الفاعلين المصلحين من رجال الدين والسياسه والعلماء والخطباء والثوار يبقى الخير عليل الجسد والحق أعرج القدمين والأمل ضائعا بلا هدف بلا طريق واضح.
و برحيل الموسيقيين العظام تموت الكثير من النوتات العذبه وتنوح الأنغام بعدهم بل وقد يصيبها الخرس، وبموت عظماء الحرف و الكلمه من مؤلفين وكتاب وشعراء تتعرى الأسطر من الكلمات الجميله والتجربه الهادفه لتبقى كشجره عاريه والتي لا رجاء من اكتسابها أوراقا جدد ولا في أي موسم.
وبموت الرسامين تأد الألوان نفسها ويشيعها الأسود على نعش الفرشاه في مقبره الألوان تاركا الأبيض متلفعا بثوب الحداد والحيره الأبدي.وتبقى التراجيديا تندب الكوميديا والتي تظل واجمه متجهمه بائسه ناظره شاكيه لباقي الفنون التمثيليه برحيل مجسديها بحرفيه ومهنيه وعشق وهم وضمير ووعي ورساله .فكيف لا يموت الجمال برحيل كل هؤلاء من ممثلي الجمال وأكثر حتى مع بقاء ما تركوه من جمال لمن خلفهم كإرث.
ياسمين العثمان
كاتبه من اليمن

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة