عصف فكري!! يحدث في زمن السيسي” مصر : بقلم : بكر السباتين

اراء حرة …
بقلم : بكر السباتين ….
عذراً يا شعب مصر، فهل هكذا تكون البطولة!؟
ليس استنكاراً لتاريخ الجيش المصري الذي حقق إنجازات عظيمة لا يتنكر لها إلا جاحد أو جاهل.. ولكنه نوع من العصف الفكري إزاء موقف يندى له الجبين كان قد حصل في وضح النهار على شواطئ التماس مع قطاع غزة، حين قتل جنديٌ مصريٌّ أحدَ المتخلفين عقلياً كان قد تجاوز مسافة المترين من الحدود المصرية، دون تنبيه الهدف كما هو معمول به في مثل هذه الظروف الموضوعية، وهو موقف لا أعتبره فردياً على اعتبار أنه جاء وفق أوامر عسكرية صادرة من القيادة العليا المصرية لضبط الحدود مع القطاع المنكوب..
فالجيش المصري (في هذه الحادثة) خلافاً لما هو معروف عنه ( وكما يبدو)  يحرز بالأمس نصرا مظفراً تفوق فيه على كل انتصاراته العسكرية عبر التاريخ منذ عهد رمسيس الثاني حتى زمن السيسي، إذ تمكن هذا الجيش العرمرم العظيم من قتل شاب فلسطيني على الرغم من كونه متخلف عقلياً، وقد شاهد العالم “بإعجاب شديد!!!!!” كيف أن هذا الجندي المصري “البطل” الذي كان يتمترس فوق برج المراقبة الحصين؛ وبإلحاح من الضابط المصري “العبقري” المسؤول، يستهدف الضحية المحزمة “بسلاح نووي!!!”؛ فيرديه قتيلا.. ًالسؤال الذي يطرح نفسه في سياق هذا الحادث الإجرامي الجبان.. هل كان ذات الجندي القاتل سيفعل الشيء نفسه مع أي سائحة إسرائيلية تكون قد تجاوزت الحدود مع مصر!!؟ا والأرجح عندي هو أنه كان سيعتقلها ويكبل يديها بأصفاد من ذهب، ليزج بها بعد ذلك مخفورة في غرفة نومه ثم يقضي معها سهرة حمراء ( على سبيل الحصر دون تعميم)!! ًبالطبع لن يقصر معها هذا “الغضنفر” ليقوم مع الأسيرة الشقراء بواجب الضيافة!! ويثبت بأنه فحل قادر على حماية الحدود المصرية مع غزة فقط!!!! يحدث هذا في زمن العهر السياسي الذي يتحكم بتفاصيله الخصيان..
فلا نملك إلا أن نقول: حسبي الله ونعم الوكيل..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة