أدلة ٌ ناقصة – شعر : عبد الرحيم الماسخ

الشعر ……
شعر : عبد الرحيم الماسخ – مصر …….
بعيداً عن القلب فقر ُ الدم
مضى ساحباً عروق َ الخصوبة
تاركاً الصحراءَ للوحوش
تلاحق ُ عبرها أسراب ََ النمل
أنا ساكن ُ كوخَِ الشِعر
و من الضفة الأخرى , من مقعد الغروب
أرتعد ُ لبكاء طائر لا أكاد ُ أراه
يبحث ُ عن عشه الضائع
فما بالي و حبيبتي تداعب ُ النسيم َ
و تميل ُ وردة ُ الشفق , تكاد ُ تلثم ُ خدّيها
بعبير ٍ ضاحك ٍ على استحياء ؟ .
نسيتْني البلاد ُ إلا كلامي
فهْو نورُ ابتهاجها في الظلام ِ
أنا منها , أقول ُ : منك ِ , و لكن ْ
كل ُّ طرف ٍ يضيع ُ : سر ُّ انهزامي
ليس بالقلب ِ وحده ُ الروح ُ يمضي
رافع َ الرأس , ناجز َ الأحلام ِ .
يهب ُّ في وجه ِ شِعري الصِياح
في وجه ِ عيني الظلام
في وجه قدمي الشوك
فلا يفهم صِغاري سر َّ خوفي المُطبق على أعناقهم
كل َّ يوم ٍ في طريق العودة :
لم تكن ْ هكذا يا أبي
قلت ُ : يا مِغزل ِ النور في كسوة ِ الروض ِ
أنت ِ الحياة ُ فلا تذهبي
لم يكن هكذا أي ُّ شيء ٍ
نسير ُ , فينفسح ُ الظل ُّ للضوء ِ
و الآن َ في كل ِّ وجه ٍ يد ُ اليأس واقفة ٌ
تستدر ُّ الهوان َ إلى مِلحها الباهت ِ المُعشِب ِ .
مِن خيانة الأصدقاء
من أذى الجيران
من جشع الوُسَطاء
إلى أين يا خطوتي القادمة ؟ .
كل ُّ ريح ٍ تهب ُّ نسعى إليها
ربما نكسب ُ الحياة َ لديها
هبّت ِ الريح ُ , سرت ُ و الأرض ُ سارت ْ
عكس َ سيري و فرحتي في يديها
أنا في البحر يا ……. و غالبني الموج ُ
حياتي مماتُها في يديها .
كالمدفوع
كالمسحوب
كالمُموّل
لكن سلاحي المخطوف من يدي
في غمرة الهتاف باسم الوطن
عزلني في خدنق ِ الحصار
أطِل ُّ برأسي
تنهال علي َّ الصواعق ُ
أكمن ُ من جديد ٍ هاتفاً باسمها :
أنا لازلت ُ عاشقاً , و الحبيبه ْ
يدُها في السماء ِ تبدو قريبه ْ
كلما كِدت ُ واثباً أحتويها
شجّني البحر ُ مُحكِماً تصويبه ْ
أنا …… مَن أنت , مَن تكون ُ ؟ إلى أن ْ
غيّبت ْ روحي َ الرؤى المثقوبه ْ .
تجليات الغياب وإشارات الفقد.

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة