أصابعُ الجنون – خالد صبر سالم

الشعر …..
شعر :  خالد صبر سالم …
أشْــــعَلـْتِني
عشْـقـاً واعْـتـَرِفُ
وإليْكِ يَجْذِبُ قلـْبيَ الشـَــــغـَفُ
بَحْـرُ الغـرامِ ومَوْجـُــهُ عـَطِـرٌ
ونـَهيمُ نَجْهـَلُ ما هوَ الهَدَفُ؟!
قـدْ ظـَلـَّلـَتـْـنـا للهوى سـُــحُبٌ
عطـْشـى وفي رغـَباتِنا عَصَفُ
مجْدافـُنـا فـي البَحْرِ مُنـْكـَسـِـرٌ
فـيـَتـيهُ زوْرقـُنــــا ويـَنـْحـَرِفُ
وشـــراعُ لهْفـتـِنـا يُجرْجرُنـــا
والـزوْرقُ المعْـتـوهُ لا يَقـِفُ!!
فإذا قـَراصــنـةُ الهــوى فـُرَقٌ
للـْعشـْـقِ تـَحْملـُنـا فـنُخـْتـَطـَفُ

أدُعاءَ روحي : أطـْفئـي لهُـبي
بلْ أوْقـديــهِ فصـــارَ يَرْتـجـِفُ
غـطـّي بشَـعْركِ ثـَلـْجَ أوْردتـي
إنـّي الشـــتـاءُ وفيـكِ الـْتـَحفُ
كـُلّ المَحاســنِ فيـكِ رَوْنـقـُهــا
وأنـا بهـــــا المُتـَعَلـّـِقُ الدَنِـفُ
مـاذا اُغـازلُ؟! ، إنـّهــــا فـِتـَنٌ
فيهـا الانـوثـةُ ضَـمَّهــا الهَيَفُ
ماذا؟!، سـُحِرْت! ولسْتُ مُبْتدِأً
في العشْـقِ بلْ إنـّي لـَمُحْتـَرِفُ
ماذا اُغـازلُ؟! ، فيـكِ مُـزْدَحـَمٌ
للحُسْنِ ، ماذا شـاعِرٌ يَصِفُ؟!
عيْنـــاكِ تـَطـْرقُ خافِـقــاً وَلِهـاً
لا تـكـْســـريـهِ فخافـقي خـَزَفُ
محْـرابُ روحـي فيهمــــا وأنـا
اُمْســـي واُصْـبحُ فيـهِ اعْتـَكِفُ
لـوْ ألـْفُ عـامٍ زادَ فـي عـُمُري
فالروحُ عنــهُ ليْسَ تـَنـْصـرِفُ
شَفتاي تَلْهَثُ مِنْ ضَنى عَطَشٍ
وعليهما الرَغبــاتُ تـَنـْكشِــفُ
ورِضـــابُكِ المَخـْمورُ يَجْذبُهــا
فـتـَروحُ نحْوَ الريقِ تـَرْتَـشِـفُ
راحتْ يَدايَ تـَســيحُ في جَسَـدٍ
تـُحْصي الكنوزَ بهِ وتـَكـْتشِـفُ
وأصابعي يَعْوي الجـنونُ بهــا
وتـَروحُ للـذاتِ تـَغـْـتــَرِفُ!!
تـَرْقـى إلـى النَهْديْنِ ليـسَ لها
إلّا الحريـرُ طـريقـــــُـه التـَرَفُ
ومعَ التـَزَحْـلـُقِ قـادَهـــا نـَزَقٌ
يدْعـوهُ نـَحْوَ بَريقـــهِ الـكـَتِـفُ
تَحْـتــارُ، تـَصْـعـَدُ قـمّةً هَجَمَتْ
إذْ توتـُهـا سكـْرانُ يُقـْتـَطـَفُ؟!
أمْ تـَقـْصــــدُ الغـَوْرَ النَديَّ لــهُ
نـَبْضٌ وفيــهِ يُثـرْثـِرُ الصَـلـَفُ
وعليْكِ رحْتُ أزخُّ مِنْ سـُـحُبي
مـَطـَرَ الجنــــونِ وكـلـُّهُ لـهـفُ
***
يا عَقـرباً في سـاعةٍ دُهِشـَتْ:
لـو كــانَ فـي دَقـّاتــِــكَ التـَلـَفُ
اخْرس ودَعْـنــا فـي تـَحاوُرِنـا
نـَنـْسـى الزمـانَ وفيـهِ نَأتـَلـِفُ

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة