أفكار في سطور

اراء حرة (:)
بقلم : شاكر فريد حسن – فلسطين المحتلة (:)
– ثورات الربيع العربي لم تكن ثورات بالمعنى الحقيقي للكلمة ، ولم تحقق المأمول والمنشود ، فلا تغير ايجابي ولا تطور او تقدم في الاقطار العربية التي اندلعت فيها هذه الثورات ، فشعوبنا العربية تحتاج لثورات حقيقية حتى تتقدم وتحقق احلامها وطموحاتها في الحياة والحرية والديمقراطية والعدالة والمستقبل الأفضل والأجمل .
– المثقف السلطوي الذي باع نفسه وضميره لا يعنيه شيئاً سوى مصلحته الخاصة وجيبه ، وهو يتعاطى التضليل والتطبيل ويتشدق بشعارات كاذبة في اطار خدمته للمؤسسة .
– وصف الأديب عباس محمود العقاد زكي نجيب محمود بأنه فيلسوف الأدباء وأديب الفلاسفة ، فهو  مفكر يصوغ فكره ادباً وأديب يجعل أدبه فلسفة . كم كان العقاد صادقاً في وصفه ، وكم نحن بحاجة الى قامات كبرى مثلل قامة زكي نجيب محمود وعقلانيته وليبراليته .
– كان أخي الراحل نواف عبد حسن ، الذي مضى على رحيله ١٢ ، انساناً مثقفاً يتمتع بحس وطني ، وصاحب رؤيا ورؤية بعيدة ونظرة ثاقبة ، افليس هو القائل :
يتلاقح في الموت وجرح الشوق ، وغيم التذكارات
تنهل بقايا الوجد ، وعمر الوجع الآتي
وخاصرة الشرق
تموج بعقدة خصي الذات
ساءلني المقهى
عصر العهر على الأبواب
حقاً اننا في مرحلة خصي المثقفين والمتأدبين بجوائز التفرغ والمال السياسي النفطي القطري ، وفي زمن العهر والخوف والزنى الحضاري .
– قبل سنوات كتبت مقالاً نقدياً عن احد المتشاعرين ، فلم يعجبه نقدي بحق قصائده ورأيي في شعره فهجاني بقصيدة لا ترقى لمستوى الشعر .
– غالبية الشعراء والكتاب يحبون الاطراء ولا يحبذون النقد .
– اما آن للألم الفلسطيني أن ينتهي ، واما آن للدم المسفوك أن يتوقف ..؟! واما آن للشعب الفلسطيني المشرد والمحاصر أن يتحرر من ربقة المحتل ..؟!
– عندما فجروا الضاحية في بيروت صمت العالم ، ولكن حين فجروا باريس ارتفع صوت العالم مندداً . نعم هذا هو العالم المتلون المنافق الكاذب الذي يكيل بمكيالين .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة