الـــزائـــــرة

فن وثقافة (:)
شعر: صالح الشاعر (:)
تلك الفتاة الّتي  .
. مرَّتْ هنا  . .
سائرهْ محاسنٌ كلُّها  . .
وفتنةٌ آسرهْ الأعينُ الناعساتُ  . .
الوجنةُ الناضرهْ الباسمُ العذبُ  .
. واللآلىءُ الباهرهْ  *
تلك المهاةُ الّتي  . .
مرّتْ هنا  . .
سائرهْ تمشي الهُوَيْنا
. . فيا لَلمشية الماكرهْ تختالُ من لينها
. . تميل بالخاصرهْ ما مشيةٌ هذهِ  .
. بل رقصةٌ ساحرهْ !  *
حيَّيْتُها  . . قائلاً : حُيّيتِ من زائرهْ الشمسُ في حيِّنا جليَّةٌ سافرهْ
فلم تُجبني  . .
سوى بنظـــرةٍ فاترهْ ظننتُها بيَّتَتْ
. . لي نيَّةً غادرهْ  *

تلك الفتاةُ الّتي  .
. مرَّتْ بنا  .
. سائرهْ ظلّتْ حديث الملا في الحيِّ والسامرهْ وأكّدوا أنّها  .
. جنّيّةٌ نافرهْ أمّا أنا  .
. فالهوى  .
. في مهجتي الحائرهْ
يقول لي إنّني في اللحظة العابرهْ
رأيتُها مرَّةً وليست الآخرهْ
فإنّها وَاعَدَتْ بالنظرةِ الفاترهْ
أنْ “سوف ألقاكَ يا ذا المهجةِ الشاعرهْ
” فبات قلبي  . . على سعادةٍ غامرهْ  *  *  *

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة