اسْتعارةُ الأقـْنعةِ

الشعر(::)
شعر :   خالد صبر سالم (::)
قدْ أتـْعَبَتـْنـي لعْبـةُ الأقـْنعـَـهْ
إذْ خلـْتِهـــا مُجْديـَـةً مُمْتِعــهْ
لنْ تخدعي قلبي بهــا ، إنـّهُ
مـا أحَدٌ حـاولَ أنْ يَخـْدَعــَـهْ
لـعبْتِ أدْوارَ الهــوى كلـَّهــا
ولمْ تـكـوني مَرّةً مُقـْنـِعـــَــهْ
لمْ تـُبْدعي دَوْراً جديداً بهـــا
بلْ كلـُّهــا سـاذجةٌ مُفـْزعـَـهْ
اسْــمُكِ في القلبِ لهُ مَوْضعٌ
يوشـمُ في شـغافـهِ موْضـعَهْ
لكنـّمـا الأسْــــماءُ قدْ خـَبَّأتْ
وراءَها مِنْ عطـْرهِ أضْوَعَهْ
أقـْنعـَـةُ الأسْـــمـاءِ مَوْبـوءةٌ
أدْمنـْتِهـــا لاهيـَـةً مولـَعـَــــهْ
ـَنـَنـْتِني مُصدِّقــاً ســـاذجـاً
لا،لسْتُ ــ يا سيْدتي ــ إمَّعَهْ
مِنْ دَوْرِكِ الأوّلِ أيْقـنـْتُ أنْ
أردْتِ للســـــرابِ أنْ أتـْبعَـهْ
وصــوْتـُكِ النـاعمُ أقـْحمْتـِـه
في ألفِ صَوْتٍ مُطْلقٍ مدْفعَهْ
يُطـْربُنـي لـوْ كانَ لـي وَحْدَهُ
أقـْتـَحمُ الأهْوالَ كيْ أسْــمَعَهْ
جميلـــــةٌ أنـْتِ فـلا تـَتـْركـي
وجْهَكِ يُرْخي فـوْقـَهُ بُرْقعـَهْ
فهْـوَ إذا أسْـــفـَرَ مِنْ دونِمـا
أقـْنعـَـةٍ يأخـذُ قلـبـي مَعــــَـهْ
مغـْرورةٌ ، لاتـحْسـبي انـّني
أمْضي إلى بابكِ كيْ أقـْرَعَهْ
وأنتِ خلفَ البابِ لمْ تُسْعفي
حُبّاً يُعاني مُرْهَقاً مَصْـرَعَـهْ
لسْـتُ امْرأ القـيْس أنا واقفاً
تجْهلُ أطلالُ الهوى مَوْجعَهْ
يَبْكي ويَسْـتـَبكي على راحلٍ
يُرخي علـى حجـارةٍ أدْمُعـَـهْ
بلْ إنّني رَغْمَ الجَوى شاعرٌ
ما ذلـَّلَ الدمْعَ ولا أخْضَـعَــهْ
إبْقي وراءَ البـابِ مسْــجونةً
تلـْهو بكِ اسْــتعارةُ الأقـْنعَهْ

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة