من الشعر الآشوري المعاصر.(أغنية… وخبز محمّر). للشاعر عادل دنّو.

الشعر (::)
ترجمة: آدم دانيال هومه- استراليا (::)
من ذا الذي سيغنّي لي
لأرقص على إيقاع نغم أكادي… سبع رقصات سحريّة متتالية؟
من سيغنّي لي لأشبك يدي بيد فاتنتي المليحة الحسناء
وأذوب في العينين السومريتين المكحولتين بالكبرياء؟
من يا ترى سيشدّ أزري
لأكشف عن وجه حبيبتي المتلألئ بين الهياكل الشامخة؟
من سيعلمني السباحة في البحار المنصوبة بعضها فوق بعض
الحبلى بوهج الأصالة وأصداف الأريحية؟
من ذا الذي سيغني لي
لتتمكن يداي من التشبث بالضفائر المتلاطمة كالأمواج
والقرى النهمة للثغر القانئ
لتتأكدي أيتها السومرية التي يجري دمها في عروقي
بأن شفتيّ لن تترنّم من بعيد
في اليوبيل الذهبي لتذكار الشعراء
لأن بثّ لواعج الحب من وراء زجاج سديمي
يحزّ في نفسي… ويؤلمني
ولن يستطيع إخماد اللهيب االمتّقد على الأجنحة الذابلة
في أفق عينيك.
من ذا الذي سيغني لي
لأهرق أريج الآثار الخالدة تحت قدميك … على الطرقات
وسأرصّع اليوم قبلاتي وذكرياتي على حزمة ضوء
تزركش جيدك المرمريّ الأخّاذ
من يا ترى سيصون تلك الآثار النفيسة
ويقوم على حراستها؟
ومن الذي سيخفيها في أثواب بالية
أو بين ثنايا الزيّ الفولكلوري الخلاّب؟
لتتوهّج في الأكؤس المترعة بالخمور المعتّقة
التي تُركت وديعة لديك منذ دهور
كأس إثر كأس … ويحلّ السلام
في القرى السماوية وراء الغمام
والرعود تتوسل بالآلهة
ولا من سميع
ولا من مجيب
وأنا…
تفترش أمامي آلاف الآهات
وقلبي يشتهي الخبز المحمّر الآسر الجذّاب
ولكني حين رأيتك تخطرين قبيل الفجر
على بساط السندس
نسيت بأن هنالك آلهة لم تزل على قيد الحياة
لأني موقن بأن الآلهة أيضا متيّمة تسجد للحب
وللغرام
وكانت في طليعة من هبّ لاستقبالي
فتعالي أينما كنتِ أيتها المتوهّجة في الغمام
لا تخافي من جحيم العالم
ولو كان مؤجّجا بنار الغيرة والحسد
الذي التهم الأخضر واليابس
ولم يبقِ إلا على بضع جمرات خامدة
وكومة من رماد.

المحبّة… رايتنا الشمّاء
حيثما ننصبها …
نرويها بأمواه السلام والألفة والإخاء
فكل جذع شجرة واحدة تنبثق عنه آلاف الأنامل
ومئات الشعراء أمثالي سيحترقون
وستضطرم القصائد في زوايا الصدور
وفي نياط القلوب
وسيحاولون عشرات المرات دفعي خلفهم
إلى الوراء
ولكنهم سيعودون يوماً ويتوسلون إليّ
وإن لم يكن في مقدور أيّ واحد منهم فك حرف واحد
لأن أشعاري منحوتة على جبينكِ الشامخ البهيج
ومنسوجة في أهداب جميع الحسناوات
ومرصّعة بالياقوت والزمرّد والمرجان
ومجبولة في كل أوردتي وشراييني
وتفوح عبقاً وشذا من مسامات جلدي.

من ذا الذي سيغني لي؟
وأنا
وهي
وعينيها
لم نزل نغني منذ أزمان سحيقة في القدم
ونلملم الحكايات من كل مكان وزمان
فهناك شعراء كثّر هم بمسيس الحاجة إلى كأس معتّقة
وعسل.. وخبز محمّر
وألحان منبثقة من أرواح نخطفها في غفلة من الزمن
وإذا افتقدنا الحكايات
والشعراء
والألحان
سنغزل بأيدينا
برهافة مشاعرنا
ليس قصيدة واحدة فحسب
وإنما أنهار زاخرة بالكلمات
يرد بعضها في كتب الأطفال
وبعضها غير وارد على الإطلاق
بعضها سهل الإدراك
وبعضها الآخر عصيّ عن الفهم.

من ذا الذي سيغني لي
على قيثارة مقطوعة الأوتار… سواكِ؟
من سيغني لي
إذا لم تشدّي ضفائرك محل الأوتار الممزقة؟
أنا…
لم أهيّج الحزن الكامن في مقلتيك
ولم أمحو أثره
ولم أدع أهدابك تغفو على رموشي بدون ارتياع.

من ذا الذي سيغني لي
ويرسم على صدري تصاوير أحلامي… سواك؟
أما كنتِ تعلمين بأن كل شيء كان جلياّ قبل مجيئنا؟
أما كنتِ تعلمين بأنه لم يكن في القديم
ما يُسمى بالحبّ… أو الشهادة؟
ألم تكوني أنت وأنا من صاغ كلمة الحب
وزيّن بها قواميس العالم؟
ألم تكوني أنت وأنا من اخترع الأراجيح
وزحفت خلفنا رمال البحار؟
تعالي…
وانشدي لي أيتها الغانيات والفاتنات
وصبّي لي كؤوس الراح
وهاتِ لي رغيفاُ محمّراً ممزوجاً بالسوسن والجلّنار
ودعي شيطان شعري غافياً في مهاده.

إن لم تنشدوا لي
وإن لم تترنمي أنتِ لي
سيصعد الصوت المتوقّد في الآفاق
في مستهل كانون
كالعصارة الملتهبة بأوار الاسماء
ووهج ألقاب بعض الشعراء
الذين سينشدون لي أغنية استحالت خبزاً محمّرا
ورؤيا ناصعة… تتجلى أمام أنظار الفقراء
والبؤساء.
******
سدني- استراليا
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة