من الفروق بين السامريين واليهود

دراسات (:::)
ترجمة حسيب شحادة : جامعة هلسنكي (:::)
١) السامريون (المحافظون على التوراة) هم بقايا بني إسرائيل من مملكة الشمال، واليهود من مملكة يهودا الجنوبية.
٢) يبلغ عدد السامريين اليوم قرابة الثمانمائة نسمة، أما عدد اليهود فيقدر بحوالي ١٣ مليون نسمة.
٣) لدى السامريين مذهب ديني واحد، وعند اليهود عدّة مذاهب.
٤) يعيش السامريون في الديار المقدسة فقط، في نابلس وحولون، في حين أن اليهود يعيشون في شتّى أقطار العالم.
٥) النسَب عند السامريين يُقرّر وفق الأب، ووفق الأم لدى اليهود.
٦) جبل جريزيم في نابلس هو مركز العبادة السامرية، وقد ورد هذا الاسم في التوراة السامرية مراتٍ عديدة، أما لدى اليهود فالمركز هو القدس، ومن المعروف أن اسم هذه المدينة لم يُذكر في التوراة.
٧) تقام صلوات السامريين نحو قِبلتهم، جبل جريزيم، وصلوات اليهود تتلى باتجاه القدس.
٨) للسامريين توراتهم ولليهود توراتهم (أسفار موسى الخمسة: سفر التكوين، سفر الخروج، سفر اللاويين، سفر العدد وسفر التثنية)، وهناك زهاء ستة آلاف فرق بينهما.
٩) التوراة السامرية هي الكتاب المقدس الوحيد عندهم، أما عند اليهود فهناك إضافة لذلك أسفار الأنبياء والكتابات (المجموع ٢٤ سفرًا) والتوراة الشفوية.
١٠) توراة السامريين مكتوبة غالبًا بالخط العبري القديم (الأبجدية: א, ב, ג, ד, ה, ו, ז, ח, ט, י, כ, ל, מ, נ, ס, ע, פ, צ, ק, ר, ש, ת)، أما التوراة اليهودية فمدوّنة بالخط الأشوري المربّع (الأبجدية: א, ב, ג, ד, ה, ו, ז, ח, ט, י, כ, ל, מ, נ, ס, ע, פ, צ, ק, ר, ש, ת).
١١) المرجع الديني عند السامريين هو الكاهن الأكبر/الأعظم، أما عند اليهود فهم الحاخامون.
١٢) لدى السامريين قائمة كاملة بأسماء الكهنة الكبار ابتداءً من فنحاس، ولدى اليهود قائمة غير كاملة منذ فنحاس.
١٣) توراة السامريين قائمة بذاتها وهي البداية والنهاية، أما توراة اليهودية فمُلحقة بأسفار كما ذكرنا آنفا.
١٤) عشر وصايا عند السامريين، وتسع لدى اليهود.
١٥) توراة السامريين تقول إن المذبح على جبل جريزيم، والتوراة اليهودية تذهب إلى أن المذبح في القدس.
١٦) في التوراة السامرية هناك العبارة: الجبل الذي اخترتُه، وفي التوراة اليهودية: الجبل الذي سأختارُه (مثلا سفر التنية ١٢: ٥).
١٧) اسم المسيح لدى السامريين هو تاهب (= العائد) وهو من نسل سبط يوسف أو لاوي، وسيظهر على جبل جريزيم ، في حين أن اليهود يعتقدون أنه من نسل يهودا، وظهوره سيكون في جبل صهيون في القدس.
١٨) التقويم السامري (يسمّى: الحساب الصحيح، חשבון קשטה) يرتكز على الحسابين الشمسي والقمري، أما اليهود فيستخدمون التقويم القمري فقط.
١٩) يقوم السامري بصنع المصّة من عجين غير مختمر، أما اليهودي فيشتريها وهي مصنوعة في المخابز من عجين غير مختمر أيضا.
٢٠) لدى السامريين عيد الأضحية  (القربان) في عيد الفسح، كما ُوُصف في سفر الخروج،  ولا وجود لذلك عند اليهود.
٢١) لا يحتفل السامريون لا بعيد الغفران ولا بعيد الأنوار، لأنهما لم يُذكرا في التوراة، واليهود يحتفلون بهما.
٢٢) لا يشعل السامريون الشموع يوم السبت، أما اليهود فيشعلون.
٢٣) يحرم السامري من ممارسة الجنس يوم السبت، أما اليهودي فقد يمارسه.
٢٤) لا يلبس السامري غطاء للرأس كل الوقت، في حين أن اليهودي الأرتوذكسي يضع القبعة (كيپاه) معظم الأحيان.
٢٥) لا يضع السامري التيفيلين (الفلاكتريس: صندوق جلدي يوضع على الجبهة والشريط الموصول به يلفّ اليد اليسرى) كما يفسرها اليهود، واليهودي المتديّن يستعملها وقت صلاة الفجر.
٢٦) يحتل النبي موسى كليم الله مكانة خاصة جدا عند السامريين وليس الأمر كذلك عند اليهود.
٢٧) صلاة السامريين فيها قراءة الفاتحة وركوع وسجود وطهارة ووضوء أما عند اليهود فمختلفة.
٢٨) لدى السامريين ما يدعى باسم ختم التوراة، أي حفظ الطفل أو الطفلة حتى السنة العاشرة من العمر مقتطفات من التوراة غيبًا وإبراز ذلك في احتفال عام، في حين أن لدى اليهود ما يسمى ببار/ببت متسفاه في السنة الثالثة عشرة من العمر.
٢٩) يحرص السامريون على إجراء الختانة في اليوم الثامن كما ورد في التوراة أما اليهود فلا يشددون في ذلك.
٣٠) للسامري أو السامرية اسمان، الواحد عبري والآخر عربي مثل أبيشع/ناجي، پوعة/ زينب ولا وجود لهذا النهج عند اليهود.
———————
أنظر: أ. ب. أخبار السامرة ١١٩٢-١١٩٣، ١٩ حزيران ٢٠١٥، ص. ٨٤.
http://shomron0.tripod.com/articles/differences.pdf

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة