أحلى طريق في دنياي

فن وثقافة (:::)
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم – مصر(:::)
في الأيام الأخيرة لشهر ديسمبر عام 1976أي قبل موت عبد الحليم حافظ بأربعة شهور اتصل عبد الحليم بالموسيقار محمد سلطان وقال قال له : أنت سهران .. فقال محمد سلطان : نعم .. فقال عبد الحليم : سوف أحضر إليك وحضر عبد الحليم إلى محمد سلطان وأخرج شريط كاسيت من جيبه عليه كلمات أغنية “أحلي طريق في دنيتي”بصوته وهى أشعار محمد حمزة وقال لمحمد سلطان : سأسافر لعمل فحوصات طبية وسأعود لأغنيها في حفل الربيع القادم .
أوصي عبد الحليم بعدم تغيير بعد المقاطع وهى :
يالللى الزمان بعتك ليا / تملى الحياة حب عليا
لا اقبل منك قابلنى قلب / ارق من قلبك ما الاقى
ولا بعد منك شغلنى شئ / فى الدنيا عنك ولو ثوانى
يا اللى بقيت فرحتى همستى دمعتى احلى طريق فى دنيتى
شفت كل الدنيا فيك
وخدتنى حنية عنيك
على دنيا جديدة عليادنيا ما شافتها عنيا
ولكن توفى عبد الحليم حافظ في 30 مارس عام 1977قبل حفل الربيع فلحنها محمد سلطان لفايزة أحمد بنفس المقاطع التي أوصي عبد الحليم بعدم تغييرها وفي حفل الربيع وقبل أن تغني فايزة أحمد أغنية أحلى طريق في دنيتي إذاعت الكلمات بصوت عبد الحليم فتأثر الجمهور وتأثرت هى أيضا وغنت فايزة أحمد الأغنية بصورة جميلة .
برغم الخلاف الذي كان بين عبد الحليم حافظ وفايزة أحمد إلا أن أحدهما لم يكره الآخر وكان عبد الحليم لا يخفي مشاعره إذا ما أعجبته أحدي أغنيات فايزة ويبدي هذا الإعجاب علنا وكانت فايزة أحمد تمازح عبد الحليم دائما فعندما لحن محمد سلطان لها أغنية ” مال علي مال” التقت بالعندليب الأسمر علي باب المصعد في مبني الإذاعة والتليفزيون فقالت له : يا حليم أنا عندي أغنية جديدة حتكسر الدنيا فرد عليها عبد الحليم : حنشوف إزاي حتكسر الدنيا يا ست فايزة.
الحرب التي كانت علي فايزة أحمد في بداية مشوارها الفني لم تكن من جبهة عبد الحليم حافظ وفايزة أحمد كانت تقول : صحيح أنا لبنانية الأصل ولكنني مصرية الفن فأنا طول حياتي وحتى عندما بدأت الغناء في لبنان لم أغن سوي باللهجة المصرية فلماذا لا يريدون الاعتراف بأنني مثل كل فنانة مصرية ؟ لماذا يحبني الجمهور ويحاربني الفنانون وأجهزة الإعلام ؟!.
وسبب غضب فايزة أحمد من عبد الحليم في فترة من الفترات الأخيرة في حياتهما أن فايزة قيل لها أن عبد الحليم يحذف اسمها من قائمة الفنانين والفنانات الذين كانوا يسافرون إلي المغرب وكان عبد الحليم هو الذي يكلف بتحديد الأسماء وتوجيه الدعوات.
وعبد الحليم لم يضع ولا مرة اسم فايزة أحمد في أي رحلة إلي المغرب وهذا ما جعلها تحرم مدة طويلة من السفر إلي الحفلات التي كان يدعى إليها جميع نجوم الغناء حيث ينعمون بتكريم الملك الحسن وعندما شاركت فايزة أحمد في حفلات المغرب كان ذلك بمبادرة منها عندما أرسلت إلي القصر الملكي في الرباط أغنية تهنئة للملك في عيد جلوسه فكان الرد دعوتها للحضور إلي المغرب شخصيا لغناء هذه الأغنية ومن يومها صارت تدعى إلي المغرب في كل المناسبات من خلال دعوات خاصة من القصر المغربي لمحمد سلطان ولها ويكون اللقاء هناك بعبد الحليم حافظ بشكل عادي وكانت شهادة الصلح والمحبة بين عبد الحليم حافظ وفايزة أحمد ومحمد سلطان وغنى عبد الحليم أغنية من ألحان محمد سلطان في المغرب في عيد ميلاد الملك محمد الخامس .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة