دوّنت لك

فن وثقافة (:::)
بقلم : بروفيسور : فاروق مواسي (:::)
عز الدين القسام 1883- 1935
تعرفت إلى المرحوم أبي محمد خير حلبي، حيث زرته في منزله الكريم في دالية الكرمل قبل  نحو عشر سنين، والجميل  أنه كان يحفظ الكثير من التراث، شعرًا وقصة وطرائف، وكانت في بيته مكتبة واسعة، وفي رحيله سنة 2013 زرت بيت العزاء بصحبة صديقي أبي جلاء- أمجد نصر الدين، وقد أبّنته بكلمة منصفة.

في أثناء زيارتي قرأ الشيخ على مسامعي أبياتًا  يحفظها عن ظهر قلب، وقال إنه قرأها منقوشة على ضريح البطل عز الدين القسام في “بلد الشيخ” التي أصبحت بقدرة عدوان (تل حنان)،
والأبيات أملاها علي، وهي:
….
هذا الشهيد العالم المفضال *** من كان في الإرشاد خير أمين
..
هو شيخنا القسام أول رافع *** علم الجهاد بنا لنصر الدين

كانت شهادته بوقعة يعبد *** في شهر شوال بحسن يقين

فلذا حباه الله خير رضائه *** فضلاً ومتّعه بحور العين

فلئن تصف مثواه في التاريخ: قل *** في أشرف الفردوس عز الدين
(وفق حساب الجمّل فإن السنة هي 1354هـ)
…..
*بالطبع بقي اسم الشاعر مجهولاً، وكثيرًا ما  يحدث ذلك في النقش وفي حساب الجمّل.
** يلاحظ أن قبر القسام يتعرض لاعتداءات همجية مختلفة ومستمرة  بين الفترة والأخرى.

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة