فلسفة مبسطة: الفلسفة البراغماتية (وقصة ساخرة للتعبير عن المنطق البراغماتي)

دراسات (:::)
نبيل عودة – الناصرة (:::)
من رواد الفلسفة البراغماتية الفيلسوف الأمريكي وليم جيمس (1842 – 1910) الى جانب الفلسفة كان من رواد علم النفس الحديث أيضيا.. وكان شقيق الروائي المعروف هنري جيمس وأليس جيمس كاتب اليوميات. يعرف وليم جيمس أيضا بأنه فيلسوف الحرية .
من مؤلفاته: الإرادة، الاعتقاد، مبادئ علم النفس، البراغماتية. من أقوله الشهيرة: “إن الاكتشاف الأعظم الذي شهده جيلي والذي يقارن بالثورة الحديثة في الطب كثورة البنسلين هو معرفة البشر أن بمقدورهم تغيير حياتهم عبر تغيير مواقفهم الذهنية”.
اصطلاح البراغماتية من أصل يوناني (pragma) وتعني العمل – المسألة العملية أو التمرس كما حور الرومان الاصطلاح( progmaticas) .هذه الفلسفة انتشرت وبرزت اساسا في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كسبت شعبية لم تكسبها الفلسفات الأخرى. ويعتبر الفيلسوف الأمريكي جون ديوي (1859 (1952- الأب الروحي وزعيم من زعماء الفلسفة البراغماتية. وهو من أطال عمر هذه الفلسفة واستطاع ان يستخدم بلياقة كلمتين قريبتين من المفاهيم التربوية الشعب الأمريكي هما “العلم والديمقراطية”!!
خطوط البراغماتية العريضة تبلورت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر على يد الفيلسوف تشارلز بيرس (1839- 1914) ثم تابعت تطورها مع وليم جميس.
انتشرت الفلسفة البراغماتية في أوربا مع بداية القرن العشرين ، ويبدو ان الأمر مرتبط بتحول امريكا الى قوة دولية هامة وبداية سيطرة الثقافة الأمريكية والفن الأمريكي عالميا.
البراغماتية كانت اشبه بفلسفة أمريكا القومية ، رغم ذلك لم يصبح دور الفلسفة البراغماتية مؤثرا كما هي الحال في أمريكا حيث سيطرت البراغماتية على نظام التعليم الأمريكي لسنوات طويلة جدا .
ملاحظة: هذه القصة تتناول موضوع البراغماتية من زاويتها الساخرة حسب جملة وليم جيمس باننا نختار الحقيقة بمدى التغيير الذي يمكن ان تحدثه في حياتنا… وبمعرفة البشر أن بمقدورهم تغيير حياتهم عبر تغيير مواقفهم الذهنية”
*********
من يريد استعادة زوج مثل هذا؟
قصة: نبيل عودة
وصلت مدام نديم برفقة صديقتها الى محطة الشرطة، قلقة ومضطربة وتكاد الدموع تتدفق من عينيها.. ولولا صديقتها المخلصة التي تتأبط ذراعها وتمسح عرقها وتهمس لها مطمئنة: “سنجده.. ستجده الشرطة.. لا تقلقي”، لسقطت على الأرض مغشيا عليها.
كانت متوترة للغاية.. وفورا توجّهت للشرطي المناوب:
– زوجي ضاع.. خرج ولم يعد.. اريد أن تجدوه لي.. اذا لم يتناول دواءه اليومي قد يموت!!
فورا أدخلت الى غرفة ضابط مسؤول.
– ارتاحي يا سيدتي واهدئي.. انا سأعالج الموضوع.
– الموضوع لا يحتاج الى علاج.. اريد ان تجدوا زوجي.. خرج صباحا ولم يعد.. ليس من عادته.. انه مريض.. ويجب ان يتناول دواءه والا.. آه.. يا ويلي..
– حسنا سيدتي اطمئني.. لا داعي للقلق.. هذه وظيفتنا أن نجد المفقودين.. عليك ان تعطينا بعض التفاصيل..
– زوجي ضائع وانتم تريدون تفاصيل.. تفاصيل مفاصيل.. من يهتم للتفاصيل.. اريد ان تجدوا زوجي وكفى.
حاولت صديقتها ان تهدئ من روعها..
– مدام نديم يا صديقتي.. أنت مضطربة.. الضابط يريد وصفا للسيد نديم حتى يجدوه..
قال الضابط بفراغ صبر:
– اهدئي يا سيدتي.. سأجلب لك كوب ماء.. خذي راحتك..
قدم لها الضابط كوب ماء بارد. فأفرغته دفعة واحدة. قال:
– اطمئني.. سنجده.. بالطبع نحتاج منك الى معلومات حول عاداته وشكله و..
قاطعته:
– أقول لك زوجي ضائع وانت تقول لي معلومات..؟
جففت دموعها..
– ما اسمه يا سيدتي؟
– نديم.. السيد نديم.
– صفيه لنا..
نظرت مدام نديم بوجه الضابط، فكرت، انتعشت قليلا وبان بعض الهدوء على محياها
– زوجي طويل القامة..
قاطعتها صديقتها:
– مدام نديم.. يا صديقتي..
اشارت اليها بيدها بحركة غاضبة ترفض المقاطعة:
– يا صاحبتي.. أنا أعرف زوجي أفضل منك..
احمرت وجنتي صاحبتها وصمتت.. ولكن في وجهها بان عدم الارتياح.
– زوجي طويل القامة..
قالت بحيوية وارتياح وكأنها لم تكن قلقة مضطربة قبل لحظات. تابعت:
– طوله.. أظن حوالي مترين.. اليس كذلك يا صديقتي..؟
الصديقة تبدو مصدومة وغير مصدقة ما تسمع.. وتمتمت بما يفهم ان الوصف صحيح.
– جسمه رياضي.. أسود الشعر.. قوي العضلات.. اسمه نديم.. نسكن قرب العين الفوقا.
– قلت انه مريض… وقد يموت.. وهذه صفات لرجل قوي لا يعرف المرض..
– أجل أجل.. يتناول دواء يوميا.. بسب رشح خفيف ألم به.
– أي لا يوجد خطر الموت.. حسنا.. متى خرج وما هي عاداته اليومية؟
– كان يجب ان يعود ظهرا.. ليس من عادته أن يفوت وجبة الغداء ظهرا. ها نحن في المساء ولم يعد.
بانت الحيرة على وجه الضابط.. خاصة وان الصديقة بدت مرتبكة وشيئا ما يجعلها أكثر اضطرابا من مدام نديم. ألقى قلمه على المنضدة، تأمل مدام نديم، تأمل صاحبتها.. هزّ رأسه بعدم استيعاب.. وسأل:
– لكنك تصفين انساناً مسؤولاً وعاقلاً وغير مريض، ربما انشغل مع بعض أصدقائه..
– أصدقاء.. لا أصدقاء لزوجي.
بانت الحيرة على وجه الضابط.. وسأل بعدم اهتمام:
– ماذا كان يرتدي؟
– بنطالاً رمادياً، حذاءً رياضياً وقميصاً أزرق اللون..
حاولت الصديقة أن تقول شيئا، فأشارت لها مدام نديم ان تصمت. قال الضابط بملل:
– اعطني رقم تلفونك.. ونأمل خيرا.. هل تحملين صورة له؟
– وتريدون صورة له.. هل صار مشهورا مثل مايكل دوغلاس؟ لا أحمل صورته معي..
– سأرسل شرطيا لأخذ صورة له.. الصورة تساعدنا على ايجاده بسرعة.
– لا أعرف أين صوره.. لا أعرف..
– عودي الى البيت.. وابحثي عن صورة.. سيحضر شرطي لأخذ الصورة.
قالها بطريقة توحي ان المقابلة انتهت. أعطته رقم تلفون المنزل وغادرتا مبنى الشرطة وهي تردد:
– جدوه بسرعة.. لا أريد ان يتعرض لمكروه.
خارج مبنى الشرطة نطقت الصديقة ببعض الحيرة والعتاب:
– تفاصيل زوجك ليست صحيحة.. كيف سيجدونه؟
– هل تعرفين زوجي أكثر مني؟
– يا صديقتي ماذا جرى لك.. زوجك طوله متر ونصف وأقرع وله كرش ضخمة، مصاب بمرض النسيان ولا رياضي ولا بطيخ.. يدبّ على عصا ويسير بصعوبة؟
نظرت مدام نديم باستهجان لصاحبتها وقالت بحزم:
– ومن يريد استرجاع زوج مثل هذا؟!
نبيل عودة – كاتب وناقد واعلامي فلسطيني – الناصرة
[email protected]

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة