متحف الفن الإسلامي في القاهرة أكبر متحف إسلامي في العالم

فن وثقافة (:::)
بقلم السيد محمد المسير ى – مصر (:::)
يعد هذا المتحف من أقدم , وأكبر متحف إسلامي في العالم أجمع لكونه يضم مجموعات متعددة من المخطوطات , والتحف المعدنية , والخشبية , والخزفية , والمشكاوات , والمصاحف , والسجاجيد , والمقتنيات . ولكونه أيضاً في نفس الوقت رمز عطائي مزيد للفن الحضاري العريق الذي يشهد علي عظمة , وإزدهار , ورقي الحضارة الإسلامية . من هذا المنطلق , وبناء علي سياقه , نسلط الضوء في هذه السطور عليه من حيث تاريخ إنشائه , وسبب تسميته بهذا الاسم , ووصفه , ومخطوطاته الأثرية , وتحفه النادرة , وتطوره حتي نهتم به , ونحافظ عليه , ونثري به حياتنا الثقافية حتي يظل قيمة تاريخية شامخة في قلب عالمنا العربي والإسلامي .
*- تاريخ إنشائه :-
تعود فكرة تاريخ إنشاء هذا المتحف إلي عام 1880م حيث جمعت الحكومة المصرية جميع التحف الفنية التي كانت موجودة في مختلف المساجد , والمباني الأثرية في الإيوان الشرقي من جامع الحاكم , وصدر مرسوم سنة 1880م بتكوين لجنة تكون مهمتها حفظ الأثار العربية . وعندما ضاق هذا الإيوان تم بناء مكان لها في صحن هذا الجامع حتى تم بناء المتحف الحالي في ميدان باب الخلق أحد أشهر ميادين القاهرة الإسلامية في عصورها المتباينة التي تدل علي ما وصلت إليه الحضارة الإسلامية من إزدهار كجامع بن طولون ومسجد محمد علي في القلعة , وقلعة صلاح الدين . وافتتح المتحف لأول مرة في 9 شوال 1320 هـ – 28 ديسمبر 1903م , وسمي بهذا الاسم منذ 1952م لكونه يحتوي علي تحف , وقطع فنية صنعت في عدد من الدول الإسلامية مثل إيران , وتركيا , والأندلس , والجزيرة العربية , والشام وغيرهم (1) . لذا , كان يعرف جزءه الشرقي بدار الأثار العربية , وجزءه الغربي باسم دار الكتب السلطانية . وبالتالي , احتفلت وزارة الثقافة المصرية بإعادة إفتتاح المتحف بعد تجديده في الاثنين 24/10/2010م , وذلك في إحتفالية عالمية للإحتفال بمئويته .

-(2)-
*- وصفه :-
يحتوي هذا المتحف علي مدخلان أساسيان أحدهما في الجهة الشمالية الشرقية , والآخر في الجهة الجنوبية الشرقية , وتتصف واجهته التي تطل علي شارع بورسعيد (الخليج المصري قديماً) بزخارفها الإسلامية التي تستوحي في العمارة الإسلامية في عصورها المختلفة . ويتكون المتحف من طابقين : “الطابق الأول توجد به قاعات العرض , والطابق الثاني يوجد به المخازن , والبدرون الذي يستخدم كمخزن , وقسم لترميم الأثار ويضم المتحف مكتبة كبيرة توجد في الدور العلوي تحتوي علي مجموعة كتب قيمة , ومخطوطات أثرية نادرة باللغات الشرقية القديمة مثل : الفارسية , والتركية , ومجموعة أخري باللغات الأوروبية الحديثة مثل : الإنجليزية , والفرنسية , والتركية , والألمانية , والإيطالية (2) إضافة إلي مجموعة كتب من الأثار الإسلامية , والتاريخية إذ يبلغ عدد مقتنيات هذه المكتبة إلي أكثر من 13 ألف كتاب , ويحتوي المتحف أيضاً علي فنون العصور الإسلامية كلها حتي نهاية العصر العثماني , وعلي 12 قسماً منها : الخزف , والزجاج , والمعادن .
كما يضم 50 ألف تحفة للعملة , والموازين , والمكاييل , والحلي , والسلاح , والأحجار , والرخام , والنسيج , والسجاد . وتعد بعض مجموعات المتحف من أغني المجموعات في العالم مثل : مجموعات الخزف العراقي ذي الزخارف البارزة , والخزف العباسي ذي البريق المعدني . ومن نماذج هذا النوع من الخزف في المتحف : صحن يجمع بين العناصر الخزفية ذي البريق المعدني في سامراء مثل الأشكال المخروطية ذات المناطق الممتلئة بالتسهيم , والدوائر البيضاء ذات النقط . والصحن يرجع إلي القرن الثالث الهجري . كما يحتوي المتحف علي الخزف الإيراني مثل الخزف اللقبي , والجيري , وتقليد البورسلين الصيني . ويحتفظ المتحف علي الكثير من القطع الخزفية العثمانية التي صنعت في مدن تركية كأزنيك وكوتاهية . ومجموعة التحف المعدنية , ومجموعة السجاجيد التي تضاعفت بعد اقتناء جانب كبير من مجموعة المرحوم الدكتور علي إبراهيم في 1949م .
*- مخطوطاته :-
يضم قسم المخطوطات في المتحف مخطوطات متنوعة تبلغ أكثر من 1000 مخطوطة نادرة تعود إلي إيران , ومصر , والمغرب , والهند , وإسبانيا , وغيرها . وهي تنقسم إلي مجموعات منها : مجموعة مصاحف متنوعة كبيرة بعضها من مصر , وبعضها من بلدان أخري مثل إيران , والمغرب , وإسبانيا . ومن المخطوطات النادرة التي يحتويها المتحف : كتاب “فوائد الأعشاب للعافقي” . ويضم المتحف أيضاً عدد من المصاحف المصرية التي ترجع إلي جميع العصور . وبه أقدم مصحف يعود إلي العصر الأموي في القرن الأول , وبداية الثاني الهجري . وهو مكتوب علي “رق الغزال” , وبدون تشكيل أو تنقيط لكون هذه الطريقة هي التي كانت سائدة في تلك الفترة . وهي مختلفة عن تلك التي نعرفها اليوم (3) .

أقدم مصحف في العصر الأموي
-(3)-
كما أن قسم المخطوطات يضم مصاحف تعود للعصر الفاطمي في القرنين الرابع والخامس الهجري . وأخري ترجع إلي العصر المملوكي , والأيوبي , والعثماني . وهناك نماذج تنتمي إلي عصر أسرة محمد علي باشا منذ نحو 200 عاما . وتوجد مجموعة أخري من المصاحف الفريدة التي أبدع فيها الفنان المسلم مزينة بزخارف جميلة بأساليب فنية متنوعة منها : الضغط يبدعها أربعة فنانين هم الخطاط , والمذهب , والمصور , والمجلد .
*- تحفة :-
يستحوذ هذا المتحف علي هدايا , ومجموعات أثرية كانت عند بعض الباشوات , والأمراء من هواة , ومحبي الفنون الإسلامية , وزود هذا المتحف بالعديد من الهبات من الملك فؤاد الذي قدم مجموعة ثمينة من المنسوجات , والأختام , ومن الأمير محمد علي , والأمير يوسف كمال , والأمير كمال الدين حسين , ويعقوب أرثين باشا , وعلي إبراهيم باشا الذين زودوا المتحف بمجموعات كاملة من السجاد الإيراني , والتركي , والخزف , والزجاج العثماني .
ويضم المتحف مجموعة نادرة من أدوات الفلك , والهندسة , والكيمياء , والأدوات الجراحية , والحجامة التي كانت تستخدم في العصور الإسلامية المزدهرة . بالإضافة إلي أساليب قياس الزمن مثل  :  الساعات الرملية ,  ومجموعة نادرة من المشكاوات المصنوعة من الزجاج المموه بالمينا , وأخري من الخزف المصري , والفخار من حفائر القسطاط , والخزف ذو البريق المعدني , ومجموعة أخري من ما أنتجه الفنان المسلم من أخشاب من العصر الأموي .
كما يضم المتحف أيضاً مجموعة مهمة من الخشب الذي أنتج في العصر العباسي بمصر , وخاصة في العصر الطولوني الذي يتميز بزخارفه التي تسمي “طراز سامراء” وهو الذي انتشر وتطور في العراق فهو يستخدم الحفر المائل أو المشطوف لتنفيذ العناصر الزخرفية علي الخشب أو الجص وغيرها .
وتأتي أهمية التحف الخشبية التي يضمها المتحف لكونها تمثل تطور “زخارف سامراء” , وهي تحف نادرة لم يعثر علي مثيلها في سامراء العراق نفسها . ومن أندر ما يضمه المتحف من التحف المدينة ما يعرف “بأبريق مروان بن محمد” ويبلغ إرتفاعه 41 سم وقطره 28 سم . ويتألف من بدن منتفخ متكور يرتكز في أسفله علي قاعدة مناسبة , وتخرج من أعلاه رقبة إسطوانية الشكل تنتهي بفوهة مخرمة . وللأبريق مقبض فحم , وصنبور جميل . ويتسم هذا الإبريق بجمال الشكل والتناسق التام بين أجزائه (4) .

إبريق محمد بن مروان
مفتاح الكعبة
-(4)-
كما يضم المتحف أقدم شاهد قبر من الحجر عليه تاريخ 31 هجرية . ويوجد في المتحف مفتاح الكعبة المشرفة المصنوع من النحاس المطلي بالذهب , والفضة باسم السلطان الأشرف شعبان . ودينار من الذهب مؤرخ بعام 77 هجرية . وتعود أهميته إلي كونه أقدم دينار إسلامي تم العثور عليه إلي الآن . بالإضافة إلي مجموعة متميزة من المكاحل , والأختام , والأوزان تمثل بداية العصر الإسلامي , ونياثن , وأنواط , وقلائد من العصر العثماني , وأسرة محمد علي كما يضم مجموعات قيمة من السجاجيد من الصوف , والحرير ترجع إلي الدولة السلجوفية , والمغولية , والصفوية , والهندية المغولية في فترة القرون الوسطي الميلادية .
*- تطويره :-
لقد استغرق ترميم , وتطوير هذا المتحف أكثر من ثمان سنوات شملت تنظيم قاعاته , وعرض مقتنياته وفق التسلسل التاريخي ووفق أحدث طرق العرض الدولية , وتزويده بأفضل الآليات الحديثة التي تحميه من أية سرقات يتعرض له , والحفاظ عليه حتي يظل كنز أقوي خالد عبر منعطفات تاريخنا الإسلامي .
الخاتمة :
يتبين لنا من كل ما أشير إليه متقدماً إلي أن متحف الفن الإسلامي في القاهرة أكبر متحف , ومعهد تعليمي إسلامي في العالم لاستحواذه علي مكانة عالمية بين متاحف العالم كالمتحف البريطاني “متحف فيكتوريا , ومتحف الريت في لندن , ومتحف اللوفر في باريس , ولاستحواذه أيضاً علي مجموعة مخطوطات , وتحف نادرة من أعظم أشكال الفنون والأثار الإسلامية التي تقترب في مضمونها إلي الشمول , والكمال . ومن ثم , ينبغي حقاً علينا أن نهتم به , وندعوا إيه عبر شتي آليات إعلامنا في الداخل والخارج , وعبر مختلف المواقع الإليكترونية حتى يكون محط أنظار وجذب سياحي له للتعرف علي عظمته , وعلي تاريخه الإسلامي , وعلي مخطوطاته , وعلي تحفه الفنية , وعلي لوحاته , وعلي مقتنياته المتعددة حتى تظل كل هذه الكنوز الأثرية خالدة عبر منعطفات تاريخنا الإسلامي .
الهوامش
1- جريدة اللواء الإسلامي , العدد 1498 , الدار المصرية للنشر والاستثمار , القاهرة , 28 شوال 1431 هـ – 7 أكتوبر 2010م , ص4 .
2- موقع ويكيبيديا الموسوعة الحرة .
3- طه علي , المتحف الإسلامي في القاهرة يستعيد عافيته , جريدة الشرق الأوسط , العدد 11205  , جدة – المملكة العربية السعودية , الأحد 11 شعبان 1430 هـ – 2 أغسطس 2009م , ص1 .
4- جريدة اللواء الإسلامي , العدد 1498 , مرجع سابق , ص4 .
5- موقع المهندسين العرب .

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة