دمع الجزيرة سال :على تغريبة بني هلال

فن وثقافة (:::)
د. منير موسى /عكا / الجليل (:::)
(1)
جذور سنديانتكم هلال بنُ عامر بنِ بكر بنِ مضر بنِ عدنان، عظمى القبائلِ وقيس عيلان اليمانيّة، وبنو سُليم، أسياد البوادي والفضائل ومرتعهم، واسطة العقد، نجد، حدود واحات السّروات، والحجاز، والدّهناء، مهد كِندة، وطسْم، وجَديس، قزحيّة الشّمائل تضاحِك نجدًا اليَمامة، وجِير جبل طُويق الأصفر، نُساح، وماوان، بين سدير والوشم، وضفاف وديانه ميساء السّنابلِ
يناغيها جبل حضن الغامق الزّرقة؛ أمام ناظريه ،جنوبا، كثبان الرّمال والشّجيرات، شاخصة، تصغي  لصفير أحجالِوعاليةُ نجد أراضي المراعي، والصَّمّان ودَبدبة ، حرب على الواحات، طابع بدويّ، وادي الدّواسر، يغازل هياثم الرُّبع الخالي !
بطون هلال في جبل غزوان؛ طائفين صيفًا وشتاء، عابرين أطراف الشّام والعراق، ظاعنين متليِّحين لمائها السَّلسال وسُليم أهل نور المدينة- يثرب، غادروا الحَرّة في نَجد، دامعين، توطّنوا الكوفة، رنَت نواظرهم لرَذاذ الغرب، وطَلّه على وقع خفوف الجِمالِ
هجرة هلاليّة، قيسيّة ،عدنانيّة، مُضريّة، قحطانيّة، سقتها الهاجرة التياحا وطموحا ؛ فيمّمت شطر النّيل على ضوء هالة الهلالِ  طبعت كياناتها في النّزوح والانتجاع؛ فتكيّفت معها في السُّرى ، والحلّ، والتّرحالِ
قست الأجواء على السّارحين والسّارحات؛ روح القوم، مترحّلين، علّمتهم الفيافي، على عوجاءَ مِرقا لِ ساحت العُربان في رحيب الفضاء، مشرقًا ومغربا، غير مودّعين المهد التَّليد ، ناسين رياح الصَّبا، والبحر، والخليج، حين تكسّرت المَشرَفيّات على العَوالي فانساحوا بين رُحاق السَّديم، ناصبين الرّايات على ضفاف الكنج وعجيج المحيط  غير آبهين للمُحالِ
والجازية الهلاليّة شوّارة مشهورة، رويّة، حكيمة، حليلة صاحب مكة الهاشميّ، دليلة الدّلائلِ ودّعت الأليف، وقست على محمّد مهجتها جيّاشة العواطف للقبيلة، وكان اخضرار تونس نصب عينيها، جفاها الرّغَد بصبر، وسُلوان، واحتمالِ
قريناتها، واصفة كريمة الهُمام دياب بن غانم، وشيحة، وأمّها خضرة، والدة البطل الهوازنيّ أبي زيد الهلالي
****
(2)

 ودّعت قبائل الهلاليّين جنّة خضراء، وأصاب الهالوك واحات الفيافي، وغادرت أشجارَ الأكاشا، والهواء الطّلق، وشِعاب المرجان في اليَمَن السّعيد بلاد الأساطير والخيالِ
مرّ السُّليميّون والهلاليّون بالجزيرة؛ ملوّحين لرياح الصَّبا من خليج عُمان وبحر العرب، تلاطفهم نسائم البحر الأحمر،باسمين لوهَج السَّباسب الشَّمالي
بَدْوٌ ظاعنون، صنمهم ذو الخَلْصَة وخَثْعَم وبُجَيلة، لكنّ مسجد بني هلال في بِوادي الكوفة احتواهم، فهلّلوا، وكبّروا للواهب الرّحيم العالي
بسطتِ الرّمالَ فِراشًا بطونُ القبائل؛ تعاني شظف العيش، بعد الرّغَد، فرنَوْا إلى زرقة البحر المتوسّط، دامعين، ورماح العبّاسيّين لا تطالهم، ولا الفاطميّين، وقرّبهم بأسهم من كلّ ظالم والي قاسَوُا الْأمرّين من غياب الكلإ والماء، وناصروا القرامطة، أوّل الثّائرين الاِشتراكيّين في العالم الرّحيب ملوّحين بالصِّقالِ
بنَوْا قرية المساعيد في الصّعيد، نُجوع أبي هلالي. وطِئَ رُغامَ السّودان أعرابُ جُذام، وكان بنو العمومة من ربيعة السّبّاقين إلى النُّوبة. سبَحوا في النّيل الأبيض ، وروَوْا غليلهم، وارتاح ببُرقة تونس فروع ذباب، وناصرة، والشّريد، ولم تعرف راحة ، وخلصت تلك النّواحي للسّكينة غِبَّ القلاقلِ
زاغت في غَيّها نزاعات العشائر؛ وعطّرت شتّى ألوان زُهور صحراء الجزيرة المغربَ العربيّ؛ وتوزّع الهلاليّون في الأصقاع بموطن أزيلال وملال، لا همّهم مُحابّ ولا قالي
ناموا إلى بزوغ النّهار؛ وامتطوُا الْجِياد الأعوجيّات، والدّواسر، تطاحنوا مع الزّناتي حاكم تونس، وفاضت الأشعار ونجائع الفرسان، فجاع القوم، وطيّبوا خواطرهم، وغادروا الأطلال مع الأهل والعيالِ
*****
(3)
راح المودّعون إلى الأطلال، مع هتون الدّموع، وزادت حرقة فؤاد أبي زيد، وقال: سكائب دمعي تعتّب على الخدّين على الآيب والمِرحالِ
افهم، يا أمير أبو علي، نَرود الدّروب، نجوب القفارا، ميمّمين شطر المغارب وإخوانيَ مرعي ويحيى، ويونس، لأجلهم تشجى الوهاد، وينذرف، عَبَراتٍ، زيتُ زيتون التّلالِ
وكيف أطيق جفاء عليا، يا عربان، وصبرا، وريّا، ذوات الضّفائر أولئك الغوالي؟
صوّب مِجنّك، أبو علي، إذا الفرسان صالوا على الأقوام، وجُد بعزمك، واحمِ الذِمار،عاضبًا ناب كلّ رِئبالِ
هو ربّي حامي حمى القَطين الصّابرين خُمْص البطون، آثروا صيد الضّواري، وما حيلة المحتاج إلّا الشّجاعة في الحَلّ والتّرحالِ
وبكى الأمير أبو علي الهلالي، وقال: ما بال دمعي على الوجنتين يسحّ، يجري، وحزن جَناني متوهّج؛ لفراق أحبابي، فكيف أفرّط بكلّ حبيب غالي؟
أخنَى علينا الزّمان، وزادت حوائجنا، ويا مقلتي ، هل أراهم من بعد النّوى، ويختفي اللّأْي، يا دهر، أجارئٌ أنت سلبي راحة البالِ؟
صِراطكم الجِدّ، محاذرين، في كلّ قُطر وصِقع ومدينة! لغة الحكماء دأبكم،  احترسوا، واحرسوا، من الأغراب، قاطرات القوافلِ
رفقتي، صحبتي، اسمعوا منّي هذي النّواغي، وقوْلي صائب وصواب! علّمتني الدّواهي حكمة من الأيّام، وصيّر الهجران  قلبي عليلا، فالنّوى  والجوى أصرح الدّلائل
وذرّفت حلقة القوم، وجمْع النّدِيّ، بعد شِعر حسين الأمير! ونافلة، أخت ذياب الأمير، ناحبةً، توصي أبا زيد على مرعي ولدِها الأغلى من الغال
*****
(4)
تقول فتاة الحيّ نافلة: أبكي على النّوى وعلى ما جرى في نجد من الأمحالِ
مرعي في أكنافك أبا زيدٍ؛ حوّط عليه في جناحيك؛ فمن نجد إلى تونسَ معارج شوك القتاد؛ فاحْمِه من الغدر والوبالِ
ودّع الأمراءُ في نجد ذلك الرّبع، ذارفين وعادوا! وسار أبو زيد في البراري، فصار ليله نهارا، ومَزيد بن مانع يسجّل الوقائع والأشعارا، يسمعها السّادات، ذكرى على طول الزّمان! فالنّساء، والبنات، والأمراء يدعون لربّ السّماء للسّاعين لغاية الأرَب غير آبهين بالمحالِ
وجدّ أبو زيد في المسير، جائبا واحات وخيرات الأراضي، ضائفا عظيم الشّأن صاحب الفرسان الدّبيس بن مزيد، مسلّما، وقال: طويل العمر، رفيع المقام، المشكور الفضل الممدوح السّجايا، الجواد الكريم أبو العطايا مضيف الغريب حذّار من النّوافلِ
نحن شعّار الحجاز، مدحنا الملوك الأماجيد؛ حمّلونا بسنيّ الجوائز والخلعات الملوكيّة؛ تركنا القحط وراءنا والمحن ! فاسمع عزيف ربابتي، فيها حنين لنجد في أيّام العزّ والغلال
مرحبا يا إخوة العربان، هذي خيامي فانزلوا بها! وبعد أيّام عشرة  غادروا إلى المغاربِ. فجارَوُا الطّيور في سرعة المسير، قاطعين الآجام والفلوات؛ تحت سُدول الغبَس، وصولا إلى الأمير مغامس بهيّ الطّلعة والجمال
قدّموا المَهر لأبي الجود لأجل عيون ستّ الحسن شاة الرّيم؛ ليكون أليفها الفتّان مغامس! وحاربوا نبهان، وتجندل أبو الجود، وندبت أيّامها شاةُ الرّيم؛ لهول ما رأت من حروب، شابت لها مفارق الأطفالِ
وغار على الأعداء برماح وسياط نار، وعاد مع زغاريد النّساء،  سعيد عبد عامر راعي الجمال بين الرّوابي والتّلالِ
وقال الرّاوي: وبكى كلّ الحاضرين؛ من خطاب عامر، حين ودّع القوم، موصيا بابنه مغامس، والصِّنديد سعيد القائل: سمعًا وطاعة مولاي، على هامتي كلّ ما أمرتني به، كبرت ، وانتشيت في خيراتك! تفرّقت العربان إلى المضارب والخيام، وشرب عامر كأس الحِمام، غير مستريح البالِ!
ودّع المواليَ سعيدٌ، وصار من الملوك العظماء مختلسا، طامعا في الملك، فغرّر به طالع السّوء، ضامره على مغامس! وطأطأت رؤوسها جميع العشائر والحمائلِ
وبكى مغامس، مرؤوسا، لا رائسا، راحلا مع أمّه بعد العزّ، والرّغد، وكثرة الأنعام، ورفعة المقام، والجاه. سكنَا خيمة القشّ مرغمين على الرّضا. لعب الطّمع في عبّ سعيد، أراد النّيْل من شاة الرّيم محظيّة له! بكت على حالها، ضحيّة لعبد حاكم منتقم، وانتحبت على مغامس بفؤاد جِدّ تابلِ
وأنشدت زنبقة الوادي  شاة الرّيم: دمعي على الخدود مسيل من الهجران والأحزان، أين ابي الهُمام وعمّي، أين البطولات والشّرف المفدّى؟ تجبّر راعينا فينا، غابت النّعم وقوافل الحداة، لست عروس سعيد! أنا عروس حبّي مغامس ورد وغزال القبائلِ
*****
(5)
فهمتْ أمّ شاة الرّيم عواطف نغمات شعرها، وغنّت: اسمعيني، الصّبر فرّاج، من الضّيق خرّاج، فاصبري على حكم الرّحيم والقضاء والقدر، على الجبّار العنيد سعيد، وتحايلي!
ذلّت الفرسان الصّناديد لمشرَفيّاته، والحبيب مغامس غاب ماله ورجاله؛ فلا نخالف غاصبا قهّارا. فنساير أوامره والأحكاما، فلا بدّ من مُذلّ لطغمة الأرذالِ
صبرت شاة الرّيم داعية السّميع المجيب؛ وزارت الأعيان سعيدا، ورائحة الليل من ولائمه، وهلّ أكابر الدّيوان، وغنّت طبول وزمور على لمع النِّصالِ
ورنّت أصوات الطّبول بمسامع مغامس وصهيل الخيول. وطار تحت جِنح الظّلام، وهام على وجهه وحْدا على بدر التّمام شاة الرّيم خوفا من اللئيم المتعالي
بكت أمّ مغامس، واسَتْه  بحنّيّتها، وطيّبت خاطره. ومر أبو زيد وفرسانه، وسمع البكاء. ترجّل عن الجَرشع الهَذْلول مصغيا سائلا متسائلا عمّا جرى مع العبد سعيد مع العسس متوجّسًا باللّيالي
أكرم أبا زيد مغامسٌ، وفاحت روائح قديد ناقته. وغنّى أبو زيد على ربابته؛ فأشجى الحاضرين! ودعاهم الدّاهية سعيد، وفي ديوانه من  السادات الأماجد الأفاضلِ
سعيد كأنّه الجاموس منتظر قدوم شاة الرّيم العروس متّكئًا لائمًا أبا زيد على شُحّ زيارته الأميرا! أبو زيد: نحبّ الأشراف ونعطف على الأيامَى، أنا جمل المحاملِ
عن يمينه مرعي ويحيى، ويونس عن الشِّمال. أهانه الغِطريس  سعيد، فأجاب بالخير والمعروف، ولحْن ربابته سادر منساب مستهينًا بالمحالِ
أغاظ سعيدا شعرُ سلامة أبي زيد، وقال: كلامك جافٍ، يا عبدًا خسيسًا، فاكفِنا شرّ لسانك، ودع غيرك يطربنا، فلست ابن المعالي!
وقال الحجازيّ سلامة أبو زيد: ولّى زمان أهل العزّ، وا  لهفَ قلبي عليهم، وتحكّمت طغمة الأرذالِ. أنا مناصر اليتماء والبؤساء، أنا المغوار على اللُهموم وعوجاء مرقالِ
فهل يعلو عبد فوق أسياده؟ سيظلم الدّهر فوق قصر الظّالم. أنا الهازم للخبيث وكلّ زَنيم مماطلِ. لمعت مشرفيّة أبي زيد مجرّدة من غمدها فصار سعيد في لحظة  وارثًا للخَبالِ!
*****
(6)
مغامس الآن حاكم، تزوره العربان، أبو زيد ينوي على الرّحيل إلى تونس ذات نسيم البحر المتعالل
مستأنس به، مع مرعي، ويحيى، ويونس. أبو زيد مغامر في اجتياز الوديان، الشِّعاب، والجبالِ يمّموا شطر المشرّفة مكة، اجتازوها إلى بلاد العجم، والتُّركمان، عرّجوا على الرّافديْن، جازاهمُ الخفاجيّ بالجوائز. جذبتهم ُ حلب الشّهباء محسّرين من التَّرحال
روّحت عنهم زقزقات العصافير على أشجار البساتين وارفة الظّلالِ
سرّاهم هواء الشَّمال إلى نواعير حماة، بجع نهر العاصي، وسهل الغاب في عريقة التّاريخ  حمص متوسّط بلاد الشّام من العصور الخوالي شاقتهم معالم  طرابلس لبنان، أسواقها، تغسل سهولَها مياه البحر المتوسّط، تظلّلها أفياء جبال الأرز الشمّاء، يشرف عليها جبل الفهود، تسمع موسيقى مياه نهر أبي عليّ ووادي قاديشا كزئير رئبالِ تحت نفحات ياسمين دمشق الشّام استراحوا. كان شبيب التّبّعيّ عظيم الشان في ذلك الزّمان، هو الآمر الوال
طاروا مجذوبين من بخور القدس الشّريف مدينة الملك العظيم؛ عرّجوا على بيّارات غزّة هاشم شامّين رِحاق أزهارها، أعزّهم الحاكم الشّركسيّ، باتوا أيّاما مكرّمين بالشّراب والإدام تحت عِرزال الدّوال
نوارس النّيل هِبة مصر العَديّة نادتهم قاصدين الصّعيدا. أعزّهمُ ابن مقرب القاضي الكريم، أبو زيد تجذّرت لديه همّة السّفر جادّة في الخيال
مرّوا في بلاد يعرب، حلّوا في تونس الخضراء، انشدوا الأشعار، غنوا للزّناتي خليفة. سَعداء الصّبيّة الفتّانة ابنته تعلّق جَنانها بالأمير الفاتن مرعي بن حسن أمير بني هلال كريم الشِّيم والخصال
مع صناديده سلامة أبو زيد في تونس البساتين والحدائق وفيرة الخيرات. غرّهم ُالزّناتي لتقييدهم بسلاسل الأغلالِ
عصي أبو زيد على الأبطالِ، تكاثرت الفرسان، قيّدوهم، همّوا ليصرعوهم. أظلم النّهار في عيني سعداء حبيبة الوسيم مرعي بدريّ الوجه، كواكب خدوده ساطعات في الّليالي
جمّدت العساكر والجلّادين بصيحاتها،حبستهم بقصرها أطلق الزّناتي أبا زيد، طاف المدائن، البراريَّ، الفلوات، ومَراعى النُّوق والجِمالِ
بكى أشجع الشّجعان أبو زيد لتوديعهم. مكث بنو عمّه عند سعداء. عبر الهلاليّ
السّباسب  والقفارا مارّا بالصّعيد، طار به الأدهم إلى الشّهباء حلب، وبلاد نجد مرتع القوافل
بكى أبو زيد على مرعي، ويحيى، ويونس ذارفًا دموع أبطالِ، ما همّه العواقب والغياهب في الِارتحال
ولا ما تجرّه المصائب، حلّ بين فرسان أقوامه. عادوا على بساط الرّيح، فكّوا فوارس العشيرة من ربقة عبوديّة المتعالي روّحوا لأهلهم عند انبلاج الصّباح قبّلت القبيلة أبا زيد، أثنت على كريم الفعال بطل الأبطالِ

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة