الحركة الرياضية في فلسطين – تأسيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني (2)

دراسات (:::)
تميم منصور – فلسطين المحتلة (:::)
لم يكن من السهل اقامة اتحاد شامل وقطري للرياضة في فلسطين في تلك الفترة العصيبة ، لأن سلطات الانتداب البريطاني كانت مصرة على أن يبقى الفلسطينيون تحت رحمة الاتحاد الذي اقامته سنة 1928 ، وسيطرت عليه الفرق اليهودية بدعم من السلطات البريطانية ، لكن اصرار القيادات الرياضية في فلسطين والقوى الشعبية والسياسية المختلفة أفلحت في النهاية من تحقيق مطالبها بأن ارغمت سلطات الانتداب على الموافقة على هذا المطلب الهام .
ويذكر المؤرخ ابن مدينة يافا ” خيري أبو الجبين ” في كتابه ( قصة حياتي في فلسطين ) أن الفضل يعود في تأسيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني الى كل من ادارة النادي الرياضي الاسلامي في يافا ، والى ادارة النادي الارثوذكسي في نفس المدينة ، فقد تمكنا هذين الصرحين الرياضيين من عقد اجتماع قطري ضم جميع مجالس ادارات الاندية في فلسطين .
ترأس عبد الرحمن الهباب هذا الاجتماع الذي أقر تأسيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني ، وقد اضطرت السلطات البريطانية على الموافقة لإنها لم تعد قادرة على تحمل الضغوط المتواصلة من قبل اتحادات والأطر الشبابية في فلسطين ، اتفق في هذا الاجتماع على ان يكون الاتحاد مسؤولا عن تنظيم الحركة الرياضية لشباب فلسطين في كافة المجالات ، وقد آمن الفلسطينيون الذين كانوا متعطشين للاستقلال ، أن اقامة اتحاد عربي للرياضة سيكون خطوة هامة على طريق الاستقلال ، وان الهوية الرياضية جزء لا يتجزأ من الهوية السياسية المستقلة .
تقرر في الاجتماع ان تكون هيئات الاتحاد وتنظيماته كالآتي :
أ- لجنة مركزية : تتألف من تسعة اعضاء ، اثنان منهم من منطقة يافا ، واثنان من منطقة القدس ، واثنان من منطقة حيفا ، وعضو واحد من كل من منطقة السامرة ، ومنطقة الجليل ، ومنطقة غزة ، وتقرر ان يكون لهذه اللجنة سكرتيراً عاماً وأمين صندوق على أن يكون مقر اللجنة المركزية مدينة يافا .
ب- لجان المناطق : وتتألف كل لجنة من ممثلي الاندية المشتركة في الاتحاد في تلك المنطقة على ان تتولى كل لجنة المسؤولية عن النشاط الرياضي في محيط وجودها .
تم اختيار اللجان العامة لإدارة الالعاب المختلفة وهذه اللجان :
1- اللجنة العامة لكرة القدم ومقرها مدينة القدس .
2- اللجنة العامة لكرة السلة والطائرة ومقرها مدينة حيفا .
3- اللجنة العامة لتنس الطاولة ومقرها مدينة القدس . 4- اللجنة العامة لألعاب القوى والدراجات ومقرها مدينة القدس ، على ان تكون هذه اللجان مسؤولة أمام اللجنة المركزية للاتحاد ، وهي المسؤولة فنييا واداريا عن اللعبة في كافة أنحاء فلسطين .
ج- الجمعية العمومية : تتألف من ممثل واحد عن كل ناد من الاندية المشتركة في الاتحاد ، مهما كان النشاط الرياضي لذلك النادي على ان تجتمع الجمعية العمومية مرة في السنة على الأقل لإقرار الميزانية ، والأشراف العام على الاتحاد واصدار تعديل الانظمة والقوانين عند اللزوم ، وفي اجتماع الجمعية الأول سنة 1944 تم انتخاب أعضاء أول لجنة مركزية للاتحاد وهم :
1- عبد الرحمن الهباب : أمين السر العام عن منطقة يافا .
2- سبيرو قدس : أمين الصندوق عن منطقة يافا .
3- ابراهيم سليم نسيبه : عضواً عن منطقة القدس .
4- روك فراج : عضواً عن منطقة القدس .
5- يوسف نفاع : عضواً عن منطقة حيفا .
6- فهد عبد الفتاح : عضواً عن منطقة حيفا .
7- جمال القاسم : عضواً عن منطقة السامرة .
8- قاسم الزعبي : عضواً عن منطقة الجليل .
9- صبحي فرح : عضواً عن منطقة غزة .
كما تم في ذلك الاجتماع تسمية سكرتارية اللجان للألعاب المختلفة :
1- ابراهيم سليم نسيبه : سكرتير اللجنة العامة لكرة القدم  .
2- فهد عبد الفتاح : سكرتيراً لخدمة اللجنة العامة لكرة السلة والطائرة .
3- روك فراج : سكرتيراً للجنة العامة لألعاب القوى والدرجات .
وقد تم بعد ذلك تأليف لجان المناطق وعددها ست مناطق ، وقد انتخب لكل لجنة أمين سرها على الوجه التالي :
1- لجنة منطقة يافا : أمين السر خيري الدين أبو الجبين .
2- لجنة منطقة القدس : أمين السر أحمد زهير العفيفي .
3- لجنة منطقة حيفا : أمين السر جمال الحاج خليل .
4- لجنة منطقة السامرة : أمين السر جمال قاسم .
5- لجنة منطقة الجليل : أمين السر قاسم الزعبي .
6- لجنة منطقة غزة : أمين السر سامي حيال .
ان هذا التنظيم للاتحاد الرياضي الفلسطيني في فترة الانتداب يشير الى المستوى الحضاري المتقدم الذي عرفه الشعب الفلسطيني ويؤكد ان الرياضة بكل فروعها كانت من اولويات اهتمامه ، مثلها مثل بقية الثوابت الانسانية التي مارستها كافة الشعوب المتطورة .
بالنسبة للألعاب الرياضية التي داوم الفلسطينيون على ممارستها كانت لعبة كرة القدم ، كانت هذه اللعبة الأكثر انتشاراً اذا قورنت بالألعاب الأخرى ، كما تأسست من أجلها نوادي كثيرة ، من بين النوادي الرئيسية التي اهتمت بتنظيم هذه اللعبة النادي الرياضي الاسلامي والنادي الارثوذكسي في يافا ، ونادي الدجاني والارثوذكسي في القدس ، وفي حيفا نادي شباب العرب والنادي الاسلامي ، وكانت اللجنة العامة المسؤولة عن تنظيم وادارة هذه اللعبة ومقرها مدينة القدس ، وقد حرصت على تنظيمها على الوجه التالي .
أ- مباريات دورية في كل منطقة من المناطق وقد شمل هذا الدوري فرق الدرجة الأولى في المنطقة ، كما شمل فرق الدرجة الثانية ، لم يكن في فلسطين دوري عام لجميع فرق الدرجة الأولى وكانت تنظم هذه المباريات لجان المناطق ، وكان ابطال الدوري في المناطق المختلفة يلتقون في دورة لاختيار بطل فلسطين الذي كان يحصل على ” درع البنك العربي ” وقد فاز في هذه البطولة في آخر سنين سبقتا قيام النكبة 1945- 1946 و 1946- 1947 فريق النادي الاسلامي في يافا ، وفريق نادي شباب العرب في حيفا على التوالي .
ب- المباريات التنسيقية او مباريات الكأس ، كانت تشترك فيها جميع الاندية الفلسطينية الراغبة في الاشتراك ، وكانت المباريات تجري حسب نظام خروج المغلوب ، وكان الفائز فيها يمنح كأس مؤتمر الشباب ، وقد فاز آخر سنتين من عهد الانتداب في كأس فلسطين ، كل من النادي الرياضي الاسلامي في يافا وفريق نادي الشباب العرب في حيفا على التوالي .. يتبع

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة