نصيحه : لا تتزوج من ابنة عمك

سخرية كالبكاء (:::)
بقلم : وليد رباح (:::)
ادعى عالم بريطاني قبل ايام .. ان الجينات التي ( تتشعلق ) في جسد ابنة عمك .. ستصيب اولادكما ان انجبتما .. فاذا كانت ابنة عمك تمتلك ( شنبا ) فان ابنها يولد بشنب .. حتى وان كانت بنتا فانها مرشحة لكي ينبت لها شنب مع الايام .. وان كان الشعر في رجليها تحلقه بعدة شفرات وتحفى الشفرات في استخدامها فتستبدلها باخر فان ابنتك حتما سوف تستنزف ما في جيبك من النقود لكي تتزوج وتذهب عن وجهك ولكي تزيل ذلك الشعر الذي يشبه في اولياته شعر المعزه .. ولكنه يتحول الى شعر اتان خشن عندما تكبر .  وان كانت عرجاء فالولد حتما سيخرج لهذا العالم اعرج لا مجال لتصحيح ( قوائمه) .. واذا كان احول مثلا .. فان ابنك يخرج الى هذا الوجود وعيناه مثل ( ميزان الجزر ) فرده شمال وفردة اخرى يمين .. واذا كانت صماء فان ابنكما حتما سيكون اخرس .. اما اذا كانت جميلة .. فان ابنك يخرج بشعا عكسها تماما .. اذ ان جينة الجمال محاطة بهالة من المخاط الذي لا يخترق .. وهي الجينة الوحيدة التي لا تصيب طفلك .. ويخرج الى هذا الوجود على شاكلتك .. فان كنت اعور العين فهو كذلك .. وان كنت ممسوخا وقريبا من الارض فهو ايضا قريب من المسخ .. وان كانت اخلاقك هي والمجاري واحده .. فان ابنك حتما سوف يكون مصبا للمجاري .. اما ان كنت حسنا وخلوقا ومحترما فادع الله ان لا يخرج ابنك على شاكلتك .. اذ يكون في الصغر يشبهك .. اما في الكبر فانه يشبه امه .. وتلك من آيات الله الكبرى التي وفرها لعباده .. ولا تقل لي انك ( تتمسخر ) على عباد الله .. فانا اتكلم عن الجينات ..  فاتعظ .
هذا ما يحدث في علم الجينات كما ادعاه عالم بريطاني .. واني لا اصدق ذلك .. بدليل ان امي كانت جميلة وابي من فصيلة قرود البابون .. وكان لهما ستة ابناء وثلاث من البنات ( في عين العدو) الابناء خرجوا الى هذا العالم اسوياء لا شيىء فيهم .. فلهم عيون واذان وافواه ورجلين ويدين وما يشبه الانسان .. اما البنات فقد خرجن الى هذا الكون احداهن عرجاء والاخرى احدى يديها قصيرة والاخرى طويلة .. وثالثة ليس لها شكل معين .. فهي مرة جميلة واخرى دميمة وثالثة اشبه بالديناصور . ولكنها بعد الظهر تكون جميلة وعيناها تشبهان عيني بقرة هولندية مكحلة دون كحل .. اما في الصباح فاستر يا رب .. ولا ادري سر هذا التحول .. ولكن فتاحة قالت لي أنها ( ملموسه ) وطلبت مني ديناران لمعالجتها .. ولكني فضلت الدينارين على شفائها فعزفت عن معالجتها . وفوق كل ذلك فقد جاءت لابي وامي اختا لي متأخرة عن ركبنا .. كان جمالها صارخا لدرجة ان من يراها في الشارع يأتي لخطبتها … ولكنها للاسف .. كانت مجنونه .. وربما اكتسبت جينات ابي … او اي من افراد العائلة التي اشتهرت جيناتها بالتخبيص . وحمدا لله انها توفيت وهي ما زالت دون العشرين .
اما انا كاتب هذه الكلمة .. فقد كنت في الصغر اشبه امي .. اما عندما كبرت فقد تلبستني جينات ابي .. اصبح وجهي عندما عضني الكبر مثل سيارة محترقه .. اخفي وجهي عن الناس حتى لا يخاف الاطفال عند النظر الي في الشوارع والازقة .. كان شنبي يقف عليه الصقر .. اما الان فانه حليق حتى اظهر وكأن العمر الطويل لم يصبني بالعجز .. وما زلت اكابر واكابر .. فانا جميل في نظر نفسي .. ولقد ادركت السر الذي جعل النساء الجميلات عندما ينظرن الى وجهي يصحن رعبا ..
خلاصة القول لا تتزوج من ابنة عمك .. فقد يكون الجد السابع لكما اعمى او اطرش اواعور العين او اكتع الكتفين او يتدلى لسانه كمصران خرج من معدته للتو واللحظه ..  واني لاعتذر من الجميلات ومن خلقه الله سويا .. ولقد كنت زيرا ايام شبابي .. اما اليوم فانني انتظر اللحظة التي يواريني التراب لكي اختفي الى الابد ..
ملحوظه : لا تصدق هذه الكلمة .. فهي من وحي العالم البريطاني الذي كان مستعمرا لبلادي فيما مضى .. وربما ترك بصمته على جيناتنا جميعا .. لذا فان ازرق العينين يجب ان يحمد الله على مرور المستعمرين الى بلادنا .. واسألوا جداتنا السمراوات عن سر ولادتهن لرجال او بنات شقر او شقراوات .. وليحيا العالم البريطاني .. فانه نطق بالحق . وكل سنة وانتم طيبون .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة