فلسطين المحتلة : إطلاق شركة جديدة للإنتاج الفنيّ

 

فن وثقافة (:::)
من سيمون عيلوطي : الناصرة- الموقد الثقافي- تمّ مؤخّرًا الانتهاء من عمل الإجراءات الفنيّة والقانونيّة التي بموجبها أطلقت شركة جديدة للإنتاج الفنيّ والثقافيّ، باسم: “بكر للإنتاج”Bakir production))، لتواصل بذلك مشروعها الذي بدأته منذ العام 2010 في ايطاليا، غير أن انطلاقها محليًا، جاء تلبية للحاجة الملحّة إلى جسمٍ فاعلٍ يحقّق تنظيم العلاقة التي كانت شبه غائبة بين الفنّانين والأدباء، وبين مختلف الأطر الثقافيّة، مشكّلة بهذه الخطوة حلقة الوصل الضروريّة التي يمكن بواسطتها تنظيم وتقديم البرامج والفعاليّات الفنيّة بالمستوى المطلوب.
بادرت الشّركة، “بكر للإنتاج”، ومنذ اليوم الأول على انطلاقها، إلى الاتّصال بأوساط واسعة من الكتّاب والشّعراء والأدباء وغيرهم من العاملين في المجالات الفنيّة، لتوسيع دائرة إشراكهم ضمن البرامج التي تعدّها وتنسّقها مع مختلف المؤسّسات والأطر الثقافيّة، من جهة، والعمل على تجنيد الحضور لهذه البرامج، من جهة أخرى.
الملاحظ أن التّجاوب الذي لاقته الشّركة مِن كل مَن نسّقت معهم، شجّعها على مواصلة اتصالاتها، بحيث تغطّي جميع العامين في المجالات الأدبية والفنيّة في الجّليل والمثلّث والنّقب، بما يحقّق للشركة أهدافها الرّامية إلى جعل الثّقافة ،الفنّ والأدب، مطلبًا ضروريًا، لا يمكن الاستغناء عنه في حياتنا الاجتماعيّة.
تعمل شركة (بكر للإنتاج)، التي يرأسها بكر عمري بمرافقة طاقم مهنيّ، يقف في مقدّمته، مدير عام الشّركة، كريم أبو عقل ومسوّقة البرامج الرّئيسيّة فيها، إسراء ريحاني، على تحقيق جملة من الأهداف، بذلوا مجهودًا كبيرًا في رسم وتحديد خطوطها التي تتلخّص بإعلاء الشأن الثقافيّ في الوسط العربيّ، وإشراك أكبر عدد ممكن من مدارسنا ومراكزنا الثقافيّة والجماهيريّة لاستقبال العروض الغنائيّة والمسرحيّة والنّدوات الأدبيّة والمنصّات الشّعريّة، وتقديمها للجمهور بقوالب فنيّة، ترسّخ المناخ الذي لا بدّ أن يسود، لتغدو هذه الأنشطة جزءاً هامًا من ثقافتنا المجتمعيّة، وما ينتج عنها من أثرٍ يساهم في بلورة  وصقل قدرات طلاّبنا من الأجيال الصّاعدة.
وفي حديث لنا مع القيّمين على الشّركة، أجمعوا بأن ساحتنا الفتيّة سوف تشهد في الفترة القريبة  القادمة، حراكًا ثقافيّا وفنيّا يكون بمثابة تظاهرة حضاريّة يشارك فيها الكثير من الأدباء والفنّانين الذين تعاقدوا مع شركة (بكر للإنتاج)، لإقامة برامجهم وفعاليّتهم في مختلف المدارس والمراكز الجماهيريّة المنتشرة على مدى طول الوسط العربيّ وعرضه، وأشاروا بأن الشّركة ستقوم بالعمل على تغطية جميع النّفقات المطلوبة لتنفيذ هذه البرامج، بما يكفل أيضًا للأدباء والفنّانين أتعابهم لقاء مشاركتهم فيها. ونوّهوا أن الشّركة تعدّ كراسة، تضمّنها أهدافها ومشاريعها وتعلن فيها أيضًا عن أسماء الأدباء والفرق الفنيّة الأخرى التي تعاقدت معها، وأنّها ترى بأن هذا التّعاون، سيترك أثره البالغ على مختلف مجريات حياتنا الثقافيّة.
 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة